الواجهة الرئيسيةشؤون دولية

سياسة “فيسبوك” حيال خطاب الكراهية تدفع إلى مقاطعته.. والخسائر بالمليارات

الجدل حول تعيين اليمنية توكل كرمان في مجلس حكماء "فيسبوك".. قد لا يكون السبب الوحيد خلف خسائر عملاق التواصل الاجتماعي

كيوبوست

قرر عدد من العلامات التجارية العالمية التراجع عن الإعلان على بعض شبكات التواصل الاجتماعي؛ خصوصاً موقعَي “فيسبوك” و”إنستغرام”، وفي مقدمة تلك العلامات شركة “كوكاكولا” للمشروبات الغازية، و”يونيليفر” البريطانية للمنتجات الاستهلاكية؛ حيث تسببت الأخيرة في تراجع أسهم “فيسبوك” بنسبة 8,3% يوم الجمعة، وهو أكبر تراجع يومي في ثلاثة أشهر.

وخسر مؤسس “فيسبوك” مارك زوكربيرج، نحو 7,2 مليار دولار خلال الفترة الأخيرة؛ نتيجة تراجع المعلنين، وسط تحليلات تربط بين تراجع الإعلانات، وقرار الموقع الاجتماعي الشهير تعيين مجلس حكماء خلال الفترة الماضية، ضم شخصيات مثيرة للجدل حول العالم لمراقبة المحتوى.

مجلس الحكماء 

د.محمود علم الدين

“بالتأكيد، فإن تعيين شخصيات مثيرة للجدل؛ مثل توكل كرمان بمجلس حكماء (فيسبوك)، أمر أضر بسمعة الموقع”، حسب الدكتور محمود علم الدين، أستاذ الصحافة بكلية الإعلام جامعة القاهرة، الذي أكد أن مشاركة كرمان في التظاهرات بالولايات المتحدة عكست غضباً من المعلنين، وطرحت تساؤلات حول المصداقية التي يتمتع بها الموقع الاجتماعي؛ خصوصاً أنها قامت باستخدام خطابٍ يحض على الكراهية ليس في الوطن العربي فقط؛ ولكن أيضاً في الولايات المتحدة.

اقرأ أيضًا: السناتور الفرنسية ناتالي غوليه تفتح النار على “فيسبوك” وتوكل كرمان

منصور الشدادي

لكن منصور الشدادي، مؤسس “MESiC” للذكاء الاقتصادي والاستراتيجي، يعتقد أن سبب سحب الإعلانات هو تأثر هذه العلامات التجارية بأزمة “كورونا”، وليست له علاقة بمجلس حكماء “فيسبوك”؛ فمجلس الحكماء هو مجلس شرفي ولم يحدث ضجة إلا في المنطقة العربية، على العكس من أوروبا؛ حيث تم التعرض له كخبر عادي ولا يرجح أن يكون له أي تأثير في دوافع الشركات في التعامل مع المنصة الاجتماعية، سواء سلباً أو إيجاباً.

وتسبب تراجع المعلنين في تراجع مارك زوكربيرج إلى المركز الرابع عالمياً في قائمة مجلة “فوربس” لأغنى أغنياء العالم، بينما وصل المقاطعون من العلامات التجارية الشهيرة إلى نحو 100 علامة بارزة، وجاءت مشاركتهم كجزء من حملة من أجل التصدي للكراهية الموجودة على المنصات الاجتماعية.

اقرأ أيضاً: من نوبل إلى “فيسبوك”.. كيف وصلت توكل كرمان إلى المنصات العالمية؟

تخفيض نفقات 

وأضاف الشدادي أن هناك شركات كثيرة تحاول أن تخفف النفقات المصروفة على الدعاية؛ نظراً للوضع السيئ الذي يمر به قطاع الأعمال وتداعيات الحظر والوباء عليها، وهو إجراء احترازي؛ تفادياً للانهيار أو الإفلاس للشركات المتضررة.

يقول الدكتور محمود علم الدين، أستاذ الصحافة، إن ثمة أسباباً دفعت الشركات إلى اتخاذ هذا القرار؛ من بينها الموقف المتغير لإدارة “فيسبوك” في التعامل مع الأزمة بين الرئيس الأمريكي ومواقع التواصل الاجتماعي، وهو موقف اتسم بالتذبذب الحاد، فضلاً عما حدث خلال فترة انتشار فيروس كورونا، وانتقاد الأخبار المضللة التي روجت من خلالها.

يواجه فيسبوك خسائر كبيرة

وأعلن مؤسس “فيسبوك” تغيير سياسة الموقع؛ لمنع خطاب الكراهية في إعلاناته، مؤكداً أن السياسة الجديدة التي سيتم تطبيقها ستحظر الإعلانات التي تدَّعي أن أشخاصاً من عرقيات أو قوميات أو جنسية أو ميول جنسية أو من أصول مهاجرة، يمثلون تهديداً للسلامة البدنية أو الصحية لأي شخص آخر.

اقرأ أيضًا: توكل كرمان أداة الإخوان الناعمة التي خدعت المجتمع الدولي

وتعهد مارك بأن تتبع “فيسبوك” مزيداً من الجهد لحماية المهاجرين واللاجئين وطالبي اللجوء من الإعلانات التي تقلل من شأنهم أو تعبر عن الازدراء الموجه إليهم، وسط محاولات لاستعادة الشركة قيمة الأسهم الخاصة بها في البورصة بعد انخفاض في نهاية تعاملات الأسبوع الماضي.

يؤكد الدكتور علم الدين أن “إدارة (فيسبوك) توجهت لتقديم 100 مليون دولار لدعم الصحف؛ في خطوة تأتي بعدما أظهرت دراسة قامت بها مؤسسة (طومسون رويترز) عودة الجمهور إلى الحصول على المعلومات من وسائل الإعلام التقليدية؛ مثل التليفزيون والصحف، سواء إلكترونية أو مطبوعة”، وهو ما يعني أننا أمام احتمالية عودة الجمهور إلى مصادر الأخبار التقليدية بشكل أكبر وليس مواقع التواصل الاجتماعي، كما كان يحدث من قبل.

 اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة