اسرائيلياتالواجهة الرئيسيةشؤون خليجية

“سايبر تيك” ينطلق في دبي.. شراكة إماراتية- إسرائيلية في الأمن السيبراني

يقام التجمع العالمي على مدار 3 أيام بمشاركة 52 شركة وأكثر من 50 وفداً دولياً

كيوبوست

انطلقت صباح اليوم الاثنين النسخة الثامنة من معرض ومؤتمر “سايبر تك غلوبال 2021″، الذي تستضيفه الإمارات للمرة الأولى، بمشاركة 52 شركة و50 وفداً من مختلف أنحاء العالم، وذلك في إطار التعاون الإماراتي- الإسرائيلي في المجال الإلكتروني والأمن السيبراني الذي ينمو بشكل متزايد منذ توقيع اتفاقية أبراهام للسلام، في أغسطس الماضي بين البلدين.

يناقش المشاركون قضايا عدة- أرشيف

ويشكل “سايبر تك”، الذي انطلق في إسرائيل للمرة الأولى عام 2014، وتُعقد منه نسخ متعددة حول العالم، أحد أكبر التجمعات العالمية في مجال الأمن السيبراني؛ يجمع بين مسؤولين من مختلف أنحاء العالم بجانب رواد الأعمال، بما يوفر نقطة التقاء وحوار مهمة تساعد في تحديث الإجراءات الخاصة بحماية البيانات.

وعلى مدار ثلاثة أيام يناقش المؤتمر قضايا عدة؛ من بينها التغيرات التي أحدثتها جائحة كورونا والهجمات الإلكترونية واستهدافها قطاعات متخصصة وآلية التصدي لها، بالإضافة إلى الذكاء الاصطناعي واستخداماته وانعكاساته على قطاعات مختلفة ومتعددة، وسط حضور رفيع المستوى من ممثلي الشركات المشاركة في المؤتمر.

شهدت الدورات السابقة حضوراً قوياً للشركات المتخصصة
محمد بهارون

ينضم “سايبر تيك” إلى المعارض الكبرى التي تُنظم في الإمارات؛ مثل “إيدكس”، و”جايتكس” و”دبي للطيران”، حسب محمد بهارون، مدير مركز دبي لبحوث السياسات العامة، الذي يؤكد لـ”كيوبوست” أن مثل هذه المؤتمرات تعبر عن اهتمام الدولة بقطاع استراتيجي مهم ومؤثر، فضلاً عما يمثله من تطوير الشراكة بين القطاعَين العام والخاص؛ وهو جزء أساسي من مفهوم الدولة الحديثة الذي تنتهجه الإمارات.

تتشارك إسرائيل والإمارات في مواجهة نفس الأعداء، حسب الزميل بمعهد سياسة الشعب اليهودي الباحث الإسرائيلي دان فيفرمان، الذي يؤكد لـ”كيوبوست” أن مع ارتفاع نسبة العاملين عن بعد بسبب جائحة كورونا، فإن الهجمات الإلكترونية شهدت ارتفاعاً مقارنة بالفترات السابقة، مشيراً إلى أن تحدي مواجهة الهجمات الإلكترونية يواجه الدول التي تتصدى لقوى التطرف والفوضى في المنطقة، ومن المهم أن تجتمع هذه الدول للتشارك في المعلومات والتدريبات ومعرفة التقنيات والتكنولوجيا المناسبة التي تمكنها من مواجهة هذه الهجمات.

اقرأ أيضًا: كيف يغير اتفاق السلام الإماراتي- الإسرائيلي خارطة التحالفات في المنطقة؟

رئيس أمن السايبر في الحكومة الإماراتية محمد الكويتي، تحدث في مداخلة بنشرة الثامنة مع قناةأي 24 نيوزالإسرائيلية، عن الاهتمام الذي توليه بلاده بالأمن السيبراني، في ظل اتجاه الإمارات نحو تحقيق التحول الرقمي بجميع المجالات، مشيراً إلى توثيق العلاقات مع الشركات الإسرائيلية بشكل كبير بعد توقيع اتفاقية أبراهام للسلام العام الماضي.

تشارك كبرى الشركات في الفعاليات- أرشيف

يؤكد محمد بوهارون أن موضوع الأمن الإلكتروني يعتبر جزءاً أساسياً من مفهوم التحول الرقمي التي تتضح معالمه في الإمارات؛ نظراً لتحول قطاع الخدمات والعمل الحكومي إلى البيئة الرقمية، وتطور أدوات مالية وتجارية رقمية، فإن هذه المتغيرات تفرض تحديات جديدة مرتبطة بالعمل على حماية الأصول الرقمية والحفاظ على سرية المعلومات التي تحتويها وضمان استدامة عمل البيئة الرقمية وحمايتها من الاختراق.

يؤكد رئيس الهيئة الوطنية الإسرائيلية إيجال أونا، أن إقامة المعرض في دبي بمثابة نقطة انطلاق رمزية مهمة في تطور العلاقات القوية والسريعة بين الإمارات وإسرائيل، وأن الهدف الذي يسعون إليه باستمرار هو منع حدوث أضرار من الهجمات السيبرانية التي تستهدف مؤسسات الدول بشكل عام، وليس منع هذه الهجمات؛ لأنها مستمرة.

اقرأ أيضًا: الجالية اليهودية في الإمارات: هنا وطننا.. ونحن سعداء للغاية

دان فيفرمان

يعتبر فيفرمان إقامة المؤتمر في دبي بمثابة بادرة على العلاقات الوثيقة التي باتت تجمع بين الإمارات وإسرائيل؛ بما يعكس الدفء السريع بالعلاقات بين البلدين، مع الأخذ في الاعتبار أن الإجراءات التي اتخذتها إسرائيل بمنع دخول السائحين للبلاد خلال الفترة الحالية، لافتاً إلى أن المؤتمر يحظى بمشاركة من غالبية بلدان العالم؛ حيث يحرص المشاركون على الاستفادة من الخبرات، لا سيما في ظل الريادة الإسرائيلية في مجال التكنولوجيا السيبرانية وتقنيات الدفاع الإلكتروني بشكل خاص.

يشير فيفرمان إلى أن التعاون الإسرائيلي- الإماراتي في مجال الأمن السيبراني سيساعد ليس فقط الإمارات، ولكن جميع الدول المعتدلة التي تتشارك مع الإمارات بنفس التهديدات، ولا تعمل معها إسرائيل بشكل مباشر؛ الأمر الذي يعكس مدى الاستفادة للمنطقة من التعاون بين البلدين.

اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة