الواجهة الرئيسيةشؤون خليجيةشؤون عربية

رحيل ناصر صباح الأحمد.. مكافح الفساد في الكويت

أحد أعمدة رؤية الكويت 2035.. ولعب دوراً بارزاً في كشف قضايا الفساد

كيوبوست

بعد صراعٍ مع المرض، غيَّب الموت الشيخ ناصر صباح الأحمد، الابن الأكبر لأمير الكويت الراحل الشيخ صباح الأحمد، بعد أسابيع قليلة من وفاة والده، بينما وارى جثمانه الثرى في مقبرة الصلبيخات بجنازةٍ حاشدة شارك فيها العديد من الكويتيين، في وقتٍ نعاه الديوان الأميري والحكومة وعدد من الوزراء.

شاهد: فيديوغراف: أمير الكويت الراحل.. الرجل الذي نحت مكانة بلاده على المسرح الدولي

الشيخ ناصر صباح الأحمد، هو النجل الأكبر للشيخ صباح الأحمد، من مواليد أبريل 1948، وتلقى تعليمه في الكويت قبل أن يكمل دراسته في الخارج، وبدأ عمله في المجال السياسي مع اختياره مستشاراً خاصاً لولي العهد الشيخ سعد العبدالله عام 1999، ثم عُيِّن وزيراً لشؤون الديوان الأميري من 2006 حتى تشكيل الحكومة الكويتية عام 2017؛ حيث اختير وزيراً للدفاع ونائباً لرئيس مجلس الوزراء، وهو المنصب الذي استمر فيه حتى نوفمبر 2019.

رحل ناصر بعد وفاة والده بأسابيع

مواجهة الفساد

وتعتبر فترة توليه وزارة الدفاع من أكثر الفترات التي شهدت حالة من الجدل؛ نتيجة قضايا الفساد التي فتحها من اليوم الأول، لدرجة جعلته أكثر الوزراء تقديماً لدعاوى قضائية متعلقة بالمال العام؛ حيث أنهى ندب عسكريين كانوا يحصلون على مكافآت بالمخالفة للقوانين، بجانب التحقيق في صفقة طائرات قيمتها 9 مليارات دولار.

اقرأ أيضًا: الكويت: انتهت أزمة المخالفين المصريين.. فكيف ستنتهي أزمة من أحضرهم؟!

كما قدَّم الراحل بلاغاتٍ إلى النيابة العامة بشأن صندوق الجيش، وشبهة التعدي على أموال قيمتها أكثر من 240 مليون دينار، وحتى بعد خروجه من الوزارة وتعيينه نائباً لرئيس المجلس الأعلى للتخطيط والتنمية، في ديسمبر الماضي، قدَّم مستندات إلى رئيس الحكومة عن شبهات غسل أموال بقيمة مليار دولار مرتبطة بالصندوق الماليزي السيادي؛ وهو ما يأتي متسقاً مع مواقفه في الدفاع عن المال العام، حيث ترأس فخرياً جمعية الدفاع عن المال العام منذ تأسيسها عام 1997.

د. عايد المناع

على الرغم من كونه ينتمي إلى أبناء الأسرة الحاكمة؛ فإنه لم يجامل أحداً على حساب الكويت.. بهذه العبارة وصف المحلل السياسي الكويتي الدكتور عايد المناع، الشيخ ناصر، في تعليقٍ لـ”كيوبوست”، مؤكداً أن الراحل امتلك شجاعة وقوة في التصدي للفساد والتجاوزات؛ وهو ما ظهر بشكل واضح في قضية صندوق الجيش بلندن، وما تبعها من استقالة للحكومة وخروجه من منصبه.

وأكد المناع أن الشيخ ناصر لم يكن من الشخصيات التي تهوى الظهور بشكل كبير؛ لكن في المقابل كان يفضل أن يعمل في هدوء، فكان محارباً لجميع ظواهر الفساد التي ظهرت في المجتمع الكويتي؛ الأمر الذي خلق له شعبية بين المواطنين، فضلاً عن كونه شخصية مقبولة لدى المعارضة الكويتية؛ بسبب سعيه الدؤوب نحو تحقيق الشفافية والتصدي للفساد.

اقرأ أيضاً: الإخوان يتمددون في الكويت.. فهل يسيطرون على مفاصل الدولة؟

فيصل علي الشريفي

يتفق معه في الرأي الكاتب الكويتي الدكتور فيصل علي الشريفي، الذي يؤكد لـ”كيوبوست” أن الراحل تمكن خلال الفترة القصيرة التي تولى فيها وزارة الدفاع من مكافحة الفساد، والعمل على معالجة أوجه الخلل والقصور بالوزارة، فضلاً عن حكمته في العمل السياسي، وطريقة التعامل مع الأزمات التي تحدث سياسياً.

الراحل ناصر صباح الأحمد، أحد أهم الشخصيات الكويتية الناجحة، حسب الكاتب الصحفي الكويتي علي الفضالة، الذي أكد لـ”كيوبوست” أن الراحل لعب دوراً مهماً في القطاعَين العام والخاص، واستطاع تأسيس شركات ناجحة، بجانب جهوده في الحياة السياسية، لافتاً إلى أنه من الشخصيات التي تتمتع بحب واسع في الشارع الكويتي.

علي الفضالة

اقرأ أيضًا: الكويت تنتظر حكومة جديدة.. واتهامات الاختلاس تلاحق الجراح

اهتمام بالفن والثقافة

في مسيرة ناصر صباح الأحمد حياة حافلة بالعمل في الكويت، واهتمام خاص بالثقافة والفنون؛ حيث قام بتأسيس دار الآثار الإسلامية عام 1983، بجانب دوره في دعم جائزة ملتقى القصة القصيرة التي تنظمها الكويت سنوياً، بجانب اهتمامه بالفنون بشكل عام وزيارة المتاحف؛ حيث كان عضواً بمجلس أمناء متحف المتروبوليتان في نيويورك، وبأكاديمية الفنون والتصميم بجامعة فلورنسا بإيطاليا.. وغيرها من الجهات الدولية المعنية بالثقافة.

 كما لعب دوراً في رسم السياسات الاقتصادية للكويت من خلال رئاسة فريق عمل رؤية الكويت 2035؛ حيث انشغل بالعمل على تنويع مصادر الدخل للاقتصاد الكويتي، وهو أحد رجال التجارة والاقتصاد في حياته العملية؛ حيث أسهم في تأسيس البنك الأردني الكويتي، وبنك برقان، بالإضافة إلى تأسيسه شركة “الفتوح القابضة”.

ساهم الراحل في وضع خطة تطوير الجزر الكويتية

صناعة المستقبل

وخلال عمله على مشروع رؤية الكويت 2035، تولَّى ناصر صباح الأحمد مهمة متابعة عمل تجهيز المنطقة الاقتصادية الشمالية، مدينة الحرير وتطوير الجزر الكويتية؛ وهي أحد المشروعات المهمة في البلاد، بينما بدأت مشكلاته مع المرض في الظهور للعلن مع إعلان خضوعه لجراحة من أجل استئصال ورم بالرئة في يونيو 2018؛ حيث جرَت الجراحة في أحد المستشفيات بألمانيا، وظل يتردد على المستشفيات من وقتٍ لآخر، وكان آخر إعلان عن دخوله المستشفى خلال الشهر الماضي لإجراء فحوصات طبية.

يشير عايد المناع إلى أن ناصر صباح الأحمد يعتبر الرجل الذي وقف وراء تحويل الكويت إلى مركز مالي وتجاري، بجانب كونه عراب مشروع طريق الحرير، ووضع الكويت في هذا المسار من خلال إنشاء ميناء مبارك، لافتاً إلى أن ظهوره في الفترة الأخيرة تأثر كثيراً بحالته الصحية التي لم تمنعه من ممارسة أعماله لصالح الوطن.

تسلم ناصر الوسام الأرفع باسم والده من الرئيس الأمريكي

آخر ظهور للراحل كان مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في البيت الأبيض، خلال شهر سبتمبر الماضي، عندما تسلم بالإنابة عن والده الأمير الراحل صباح الأحمد، وسام الاستحقاق العسكري برتبة قائد أعلى من الرئيس الأمريكي؛ وهو أرفع وسام عسكري أمريكي يُمنح لزعيم دولة.

اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة