الواجهة الرئيسيةثقافة ومعرفة

رحيل الكابتن توم مور.. أكبر جامع للتبرعات لمواجهة كورونا

كيوبوست

عن عمرٍ يناهز 100 عام، توفي المُعمِّر البريطاني الكابتن توم مور، يوم الاثنين الماضي، متأثراً بإصابته بفيروس “كوفيد-19″، بعد أشهر من جمعه تبرعاتٍ تقدر بـ45 مليون دولار، لصالح هيئة الخدمات الصحية الوطنية في بريطانيا؛ من أجل مواجهة فيروس كورونا.

وجاء خبر الوفاة عبر بيان صادر عن ابنتَي مور؛ هانا ولوسي مور: “ببالغ الحزن نعلن وفاة والدنا العزيز النقيب السير توم مور، نحن ممتنون للغاية؛ لأننا كنا معه خلال الساعات الأخيرة من حياته”. وكان مور قد نقل إلى المستشفى نتيجة صعوبات في التنفس، بينما اتضح قبل وفاته إصابته بفيروس كورونا.

شغف بالعمل الخيري

على الرغم من اقترابه عامه المئة؛ فإن مور لم يتخلَّ عن شغفه بالحياة، ففي البيان ذاته قالت ابنتاه: “كانت السنة الأخيرة من حياة والدنا رائعة، تجدد شبابه واختبر أشياء لم يكن يحلم بها من قبل”، وعن الأشياء التي اختبرها توم مؤخراً، فقد كان أبرزها أن أطلق حملة لجمع التبرعات؛ من أجل مواجهة فيروس كورونا. 

اقرأ أيضاً: لاري كينج موظف البريد الذي أصبح أشهر مذيع في العالم

وانطلقتِ الحملة ابتداء من مبلغ ألف جنيه إسترليني، لصالح الجمعياتِ الخيرية التابعةِ لهيئة الخدمات الصحية الوطنية، من خلال سير الكابتن مور لمسافةِ 82 قدماً (25 متراً) في حديقته متكئاً على جهاز المشي الخاص به، وفي نهاية الأمر تمكن مور من جمع 32.794.701 جنيه إسترليني، قبل حلول عيد ميلاده المئة الذي صادف 30 أبريل 2020، وخلاله تلقى مور 125000 بطاقة معايدة تم إرسالها من قبل محبيه، وعرضت البطاقات في قاعة مدرسة بيدفورد الكبرى.

سار الكابتن مور لمسافة 82 قدماً (25 متراً) في حديقته- IWM Duxford/PA/theguardian

وعن مدى أهمية المبلغ الذي تم إحرازه، قالت روث ماي، كبيرة مسؤولي التمريض في خدمة الصحة الوطنية بالمملكة المتحدة، في بيان، إن الكابتن توم مور “كان نموذجاً لكل ما هو جيد في الاستجابة لـ (19 (Covid-في بلدنا”، وأضافت: “بالنسبة إليَّ أكبر إنجازاته (الكابتن مور) وأهم مساهمة قدمها في مساعدة زملائي الممرضين والأطباء وجميع العاملين في (NHS)، الذين يستجيبون لفيروس كورونا، هو كيف جمع البلاد معاً، وقدم لنا جميعاً دفعة، عندما كنا في أمسّ الحاجة إليها”.

ومن التجارب الممتعة التي خاضها مور قبل رحيله، أن أصبح أكبر شخص صاحب أغنية في بريطانيا، فقد سجلها بعنوان “لن تسير وحدك” مع المغني “مايكل بول” العام الماضي، وغرَّد بول على “تويتر” بعد وفاة مور، قائلاً: “حياة رائعة جداً، وبطل ومقاتل حتى النهاية، إنني حزين جداً”.

ومنحته موسوعة غينيس للأرقام القياسية “الرقم القياسي العالمي للشخص المنفرد الذي جمع أكبر مبلغ من المال من خلال المشي لأغراض خيرية”.

مشاركته في الجيش البريطاني

خدم توماس مور، المولود في 30 أبريل 1920، كضابط في الجيش البريطاني، وخدم في الهند وبورما خلال الحرب العالمية الثانية.

بداية الحرب العالمية الثانية، جُنِّد مور في الكتيبة الثامنة، في كورنوال، مقاطعة ساحلية غرب إنجلترا، بعد أن تم اختياره أثناء تدريبٍ للضباط في عام 1940، ثم تم تعيينه ملازماً ثانياً في 28 يونيو 1941، وفي شهر أكتوبر من العام ذاته أصبح مور عضواً في الفيلق الملكي المدرع.

تم اختيار الكابتن مور أثناء تدريب للضباط في عام 1940 للخدمة في الجيش البريطاني- Maytrix/ theguardian

من الكتيبة الثامنة انتقل مور إلى الكتيبة التاسعة في الهند، في البداية تم إرساله إلى مومباي، وبعد ذلك إلى كولكاتا، وشارك في معركة جزيرة “Ramree”، التي راح ضحيتها 500 قتيل، ضمن حملة بورما، وحصل مور على ترقية إلى ملازم في 1 أكتوبر 1942، وإلى نقيب مؤقت في 11 أكتوبر 1944.

اقرأ أيضاً: لقاح أكسفورد يبصر النور.. وبريطانيا تبدأ اليوم حملة التلقيح الوطني

كما خدم مور في غرب ميانمار، ثم في جزيرة سومطرة الإندونيسية بعد استسلام اليابان، وفي ذلك الوقت حاز على رتبة نقيب. وعند عودته إلى بريطانيا، خدم كمدرب في مدرسة مركبات القتال المدرعة في معسكر بوفينجتون، بمقاطعة دورست، وحصل مور على عدة أوسمة؛ تكريماً لعمله في الجيش البريطاني، منها وسام النجمة، ووسام الدفاع، وميدالية الحرب.

وبعيداً عن الحرب، كان مور مهتماً بسباق الدراجات النارية؛ فقد كان متسابقاً متحمساً.

كان الكابتن مور متسابق دراجات نارية- Maytrix/ theguardian

وداع مور

وودعّ مورَ، الذي كانت قد منحته الملكةُ إليزابيث، لقبَ فارس في يوليو الماضي، محبوه عبر وسائل التواصل الاجتماعي، كما نعته شخصياتٌ سياسية؛ كرئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، الذي قال في تغريدة: “كل التعاطف مع كابتن مور وعائلته؛ لقد ألهمت الأمة بأكملها”.

ونعاه وزير الصحة مات هانكوك، إلى جانب زعيم حزب العمال كير ستارمر، الذي خاطب مور، قائلاً: “لقد كنت مصدر إلهام لنا جميعاً طوال هذه الأزمة”.

وينظر البريطانيون إلى الكابتن مور باعتباره أسطورة، وأشادت به وبأعماله الحكومة، معتبرة أنه “مصدر إلهام” للبلاد في الأزمة غير المسبوقة التي تواجهها.

اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة