الواجهة الرئيسيةثقافة ومعرفة

رحلت شويكار.. الكوميديانة الفاتنة صاحبة الأدوار المتنوعة

على عكس الصورة النمطية التي لازمت المرأة الجميلة في السينما العربية.. برعت شويكار في الأدوار الكوميدية.. وشكلت مع فؤاد المهندس ثنائياً بقي عالقاً في ذاكرة الفن

كيوبوست

بجمالها وحضورها الخاص في الأدوار الكوميدية، تألقت الفنانة الراحلة شويكار، وقدمت عشرات الأدوار عبر الإذاعة والمسرح والسينما والدراما، على عكس الصورة النمطية التي لازمت المرأة الجميلة في السينما العربية، والتي ظهرت من خلالها بدور الفتاة المعشوقة والرقيقة وحتى الضعيفة في بعض الأحيان.

وبعد مشوار فني زاخر، رحلت يوم الجمعة الماضي، الممثلة المصرية شويكار عن عمر ناهز الـ82 عاماً.

عن حياتها

وُلدت شويكار إبراهيم شفيق طوب صقال، عام 1938، في مدينة الإسكندرية، لأب مصري من أصول تركية وأم شركسية، وعاشت فنياً مكتفية باسمها الأول “شويكار” دون لقب آخر.

نشأت شويكار في حي مصر الجديدة، في منزل يعنى بالفن والأدب؛ فقد كان والدها محباً للشعر والقراءة، بينما عزفت والدتها آلة البيانو، والتحقت شويكار بمدرسة فرنسية.

بعمر الـ16 كانت أولى زيجات شويكار، وأنجبت خلالها ابنتها الوحيدة “منّة”، إلا أن زوجها أُصيب بمرض قاتل، فقررت بعد رحيله استكمال دراستها الثانوية.

اقرأ أيضاً: رحيل عميد المسرح الهندي.. السعودي إبراهيم القاضي

في بداية العشرينات من عمرها، شاركت في تأدية أدوار مسرحية وفنية في نادي “سبورتنج” بالإسكندرية، إلا أن مشوارها الفني بدأ فعلياً أوائل الستينيات، عندما شاركت في فيلم “الزوجة 13″ و”عروس النيل” أمام رشدي أباظة.. وفي الإذاعة قدَّمت شويكار مسلسلات رمضانية.

الخروج عن النص.. “تتجوزيني يا بسكوتة؟”

عملت شويكار في المسرح، وتعرَّفت على الفنان فؤاد المهندس خلال مشاركتها في مسرحية “السكرتير الفني”، وارتبطت به عام 1962، بعد أن عرض عليها الزواج على خشبة المسرح في مسرحية “أنا وهو وهي”، في جملة خرح بها عن النص، قائلاً: “تتجوزيني يا بسكوتة؟”، فأجابته: “وماله!”

شويكار وفؤاد المهندس- “مصراوي”

خلال زواجهما الذي دام 18 سنة، قدَّم الثنائي عشرات الأعمال المسرحية الكوميدية؛ مثل “أنا وهو وهي”، و”أنا فين وإنتي فين”، و”أنا وهي وسموه”، و”حواء الساعة 12″، و”سيدتي الجميلة”. كما عملا معًا في السينما؛ فقدَّما فيلم “فيفا زلاطا”، و”ربع دستة أشرار”، و”سفاح النساء”، و”أخطر رجل في العالم”. وجميعها أدوار كوميدية، أثْرت مسيرة شويكار، التي ترسخَّت كوميدياً بوجود فؤاد المهندس.

وفي عام 1980، انفصل الثنائي المحبوب دون الحديث عن سببِ الانفصال؛ لكن الحديث في الوسط الفني والإعلامي ظل حول الغيرة كسببٍ رئيسي لإنهاء زواجهما الذي تخللته خلافات أدَّت إلى توتر العلاقة بينهما؛ ففي إحدى مقابلاته أجاب المهندس عن سبب إخفاق زيجاته بأن “كثرة حرصه وعطائه تسببت في إفساد علاقاته”، ومع ذلك بقيا على علاقةٍ طيبة بعد الطلاق، وفي إحدى مداخلاتها في برنامج “الـ10 مساء“، عبَّرت شويكار عن إيمانها بالمهندس كممثل وحبها الشديد له.

اقرأ أيضاً: حسن حسني.. رحيل فنان متعدد المواهب

ما بعد المهندس

كان ما يميز أدوار شويكار ذاك التنوع المقنع؛ فمثلاً استطاعت أن تكون الهانم الأرستقراطية بدور “دولت عثمان الأرناؤوطي سلوقي محمد لاظوغلي البيرقدار كاف” في مسرحية “أنا فين وإنتي فين”. كما أدَّت دور المرأة النشَّالة المتوحشة “صدفة حسب الله بعضشي” في مسرحية “سيدتي الجميلة”، أو “أوسة” الراقصة في مسرحية “إنها حقاً عائلة محترمة”.

شويكار – أرشيف

واستكملت شويكار مشوارها الفني بعد انفصالها عن فؤاد المهندس؛ فقدَّمت خلال الثمانينيات والتسعينيات أدواراً متنوعة بين الكوميديا والتراجيديا؛ ومنها: “دنيا البنات”، و”الكرنك”، و”النصاب والكلب”، و”كشف المستور”.. وكان آخر مشاركاتها السينمائية عام 2010 في فيلم “كلمني شكراً”.

كما انتقلت شويكار إلى الدراما؛ فشاركت في عدة مسلسلات تليفزيونية؛ مثل مسلسل “بين القصرين” بدور “زبيدة”، و”امرأة من زمن الحب”، و”هوانم جاردن سيتي”.. وغيرها، بينما كان آخر عمل تليفزيوني شاركت فيه هو مسلسل “سر علني” الذي عُرض عام 2012، وبعدها قررت شويكار عدم الظهور؛ رغبةً منها في أن تبقى صورتها في أذهان الجمهور كما اعتاد عليها.. ليغيبها الموت في الرابع عشر من أغسطس 2020.

اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات