الواجهة الرئيسيةثقافة ومعرفةمصطفى سعيد

رحلة كمان مع مصطفى سعيد

كيوبوست

(موسيقى)

التقسيمة الجميلة التي استمعنا إليها لعازف كمان جميل اسمه سامي الشوى، إن شاء الله تكون لنا عنه حلقة ضمن هذه الحلقات من الخواطر؛ لكن اليوم كلامنا عن رحلة هذه الآلة “الفيولينا” أو عائلة الكمان كلها. “الفيولينا” آلة صُنعت في إيطاليا؛ وهي تصغير “فيولا”. معظم الناس يقولون: الفيولينا دخلت هنا أولًا أم دخلت هناك أولًا؟ دخلت مصر في البداية أم دخلت تركيا أولًا؟ والواقع جميعهم على صواب.

نحن نسمِّي “الفيولينا” كمنجة أو “كمانچه”، هذا أصل التسمية (يعني قوس صغير) قوس يعني كمان وچه تصغير بالفارسي. فالكمانچه موجودة من قبل الفيولينا ما تصل إلى المنطقة، حتى قبل صناعة الفيولينا أصلًا، فقبلهما كانت آلة الربابة التي ستكون لها حلقة بالتأكيد حول الفروق بين أنواعها من بدوي إلى حضري.. إلى آخره، وعن وجودها في كل المنطقة.

اقرأ أيضًا: رحلة في مقامات “المالوف” الأندلسي (فيديو).

لكن نعود إلى الكمانجه أو الفيولينا، هذه الآلة في وجهة نظري دخلت من عدة طرق، من إيطاليا بلد المنشأ (موسيقى) إلى اليونان (موسيقى)، ومنها إلى تركيا مثلًا أيام العثمانية. يمكن أن تكون الفترة التي صُنعت فيها في القرن الـ18.

(موسيقى)

دخلت إلى المغرب من التجارة التي كانت تتم، وكذلك من العرب الذين خرجوا من إسبانيا ومن شبه جزيرة إيبيريا. وليس حديثي عن سقوط غرناطة أبدًا، وإنما حديثي عن فترة لاحقة نحو 118 سنة. أما الفيولا التي هي الآلة الكبرى للفيولينا، فإن استخدامها حاليًّا الموسع في المغرب العربي، وقد تكون صُنعت قبل الفيولينا، وصوتها الأرخم من الفيولينا قد يكون جعل الذوق العام في الموسيقى الأندلسية أقرب إلى استعمال هذه الآلة وليس الفيولينا؛ حيث إن صوتها أكثر حدة.

(موسيقى)

دخلت الفيولينا مصر عبر التجارة وحتى قبل الحملة الفرنسية، دخلت مصر وبر الشام على الأرجح من مصدرَين: من تركيا ومن التجار الجريك والأوروبيين الذين كانوا يتوافدون عبر البحر المتوسط.

اقرأ أيضًا: فهد بن سعيد.. جملة متن الغناء الشعبي التي سافرت للهوامش (فيديو)

(موسيقى)

اللطيف كيف دخلت الجزيرة العربية، يبدو عبر التجار الذين كانوا يتعاملون مع إندونيسيا وقت الحكم الهولندي. الكمنجة سجّلت مع مطربين حجازيين في سنغافورة وإندونيسيا قبل بلادهم في الحجاز مثلًا.

 (موسيقى)

وانتقلت أيضًا من طريق آخر إلى الجزيرة العربية والعراق عبر الخليج العربي والتجارة التي كانت تحدث مع الهند إبان الوجود الإنجليزي هناك.

 (موسيقى)

قبائل الذيجان الغجر أخذت أيضًا معها هذه الآلة، ويقال إن بعضها قد طوَّر جزءًا كبيرًا منها في أوروبا ونقلها لاحقًا إلى كل الأماكن التي هاجر إليها شرقًا وغربًا.

(موسيقى)

نختم ونقول: إن قراءة التاريخ من منظور فردي ستجعل كلًّا منا يرى التاريخ من وجهة نظر شعوبيته الشخصية أو اتجاهاته التي يريدها من تبادل حضاري وتبادل خبرات.

اقرأ أيضًا: محمد دليم.. غصة موسيقية في القلب (فيديو)

الكمنجة أو الفيولينا الآن تتكلم عربيًّا وتتكلم إفرنجيًّا وتتكلم هنديًّا وتتكلم لغات وأنظمة كثيرة جدًّا موسيقية، وهي من الآلات التي لا يمكن لأمة أن تنسبها إلى نفسها؛ لأنها وجدت وطورت عبر عصور كثيرة وعبر حضارات كثيرة متنوعة من وسط آسيا حتى شكلها الحالي في إيطاليا.

نترككم مع الكمنجة، الكمان، والفيولينا.

(موسيقى)

مصادر الحلقة:

المصادر المكتوبة:
المصريّ المُعاصر، رحلة إدوارد لين، ثلاثينات القرن التاسع عشر.
وصف مصر، كتاب الحملة الفرنسيّة، الجزء الثامن طبعة 1817.
مصادر متنوّعةً تركيّةً ويونانيّةً وأوربّيّةً عن تاريخ الكمان.
كتابٌ عن الموسيقى الأندلسيّة، من منشورات وزارة الثقافة المغربيّة.
المصادر المسموعة:
مكتبة مؤسّسة التوثيق والبحث في الموسيقى العربيّة.
إصدار “أمير الكمان”، من إصدارات مؤسّسة التوثيق والبحث في الموسيقى العربيّة عن سامي الشوّا 2015.
مجموعة أسطوانات الأستاذ العالم أحمد الصالحيّ، الكويت.
وتسجيلاتٌ تخصّ مُعدّ الحلقة.
للمزيد عن تاريخ آلة الكمان، تُراجع حلقات روضة البلابل عن آلة الكمان على:
www.amar-foundation.org

 

اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات