الواجهة الرئيسيةشؤون خليجيةشؤون دولية

“رابطة المجتمعات اليهودية الخليجية”.. أولى ثمار اتفاقيات أبراهام

مدير الرابطة في تصريحٍ خاص أدلى به إلى "كيوبوست": هدفنا تقديم المساعدة الدينية لأبناء الطائفة في منطقة الخليج.. وتعزيز أطر التعاون الثقافي والاجتماعي.. ولن نتدخل في السياسة

كيوبوست

جاء إعلان وزارة الخارجية الإسرائيلية تأسيس “رابطة المجتمعات اليهودية الخليجية”، كنتيجةٍ لاتفاقات السلام التي عقدتها بعض دول الخليج؛ وفي مقدمتها دولة الإمارات مع إسرائيل، لتطرح تساؤلاتٍ تخص طبيعة دور المنظمة، ودلالات تأسيسها في منطقة الخليج خصوصاً، فضلاً عن حجم التأثير المتوقع منها.

وستضم الرابطة الأولى من نوعها، حسب صفحة “إسرائيل بالعربية” التابعة لوزارة الخارجية الإسرائيلية، يهوداً من الإمارات والبحرين وعمان والسعودية وقطر والكويت، مؤكدة التزامها بنمو وازدهار الحياة اليهودية في دول الخليج.

تغريدة صفحة “إسرائيل بالعربية” بخصوص الرابطة اليهودية الخليجية

للرابطة حساب على موقع “تويتر” تم إنشاؤه الشهر الماضي، وستقوم الرابطة بإنشاء محكمة يهودية تنظر في النزاعات المدنية والأحوال الشخصية والميراث والطقوس اليهودية، كما ستدير وكالة ترخيص “الكوشير”؛ أي الأطعمة اليهودية الحلال، وستعمل على بناء نظام تعليمي يهودي، فضلاً عن العمل على دمج العادات الخليجية في الحياة الدينية اليهودية.

لا مكان للسياسة

“هي رابطة اجتماعية ودينية وثقافية صارمة”، حسب الحاخام إيلي عبادي، مدير الرابطة، والذي يؤكد، خلال حديثه إلى “كيوبوست”، أن هدفها الأساسي “تقديم مساعدة دينية إلى اليهود في منطقة الخليج، وتعزيز أطر التعاون الثقافي والاجتماعي في هذا الشأن”. موضحاً أنه “سيكون لدينا أحداث وفصول ثقافية تجمع بين ثقافة الخليج والثقافة اليهودية”.

الحاخام إيلي عبادي

يشدد الحاخام عبادي على أن “الرابطة لن تزاول أي أنشطة سياسية، كما أنها ستكون بمعزل عن أية مشاركات دبلوماسية من أي نوع؛ تعزيزاً لدورها الخدمي في المجال الديني والثقافي”.

ويعد تأسيس الرابطة اليهودية الخليجية “إشارة واضحة لمدى الأمان لأي شخص يعتنق الديانة اليهودية في المنطقة”، حسب الدكتور محمد بهارون، مدير عام مركز دبي لبحوث السياسات العامة.

يضيف بهارون، خلال حديثه إلى “كيوبوست”: “إن احتضان الخليج للرابطة يعبر فعلياً عن عدم وجود استهداف ديني في الخليج، كما أنها ترجمة فعلية لقيم التسامح الديني والاجتماعي كمثالٍ يجب أن يُحتذى به”.

د. محمد بهارون

يُذكر أن الحاخام إيلي عبادي، الذي تعود أصول أسرته إلى مدينة حلب السورية، وولد في بيروت وغادرها مع عائلته في بدايات الحرب الأهلية اللبنانية، كان يعيش في نيويورك قبل أن ينتقل إلى الإمارات، نوفمبر الماضي، ويتولى إدارة شؤون الجالية اليهودية هناك. وحسب الصحيفة، سيترأس الحاخام عبادي مراسم الزواج والبلوغ والختان، وسيشرف على المسلخ اليهودي المقرر افتتاحه في الأشهر المقبلة.

كما يشغل إبراهيم داود نونو، منصب رئيس الرابطة، وهو بحريني من أصل عراقي، وصلت عائلته إلى البحرين منذ عقود، كان عضواً سابقاً في مجلس الشورى البحريني، وهو رئيس الجالية اليهودية في البحرين، والتي يبلغ عدد أفرادها خمسين شخصاً.

اقرأ أيضًا: الجالية اليهودية في الإمارات: هنا وطننا.. ونحن سعداء للغاية

إبراهيم داود نونو

خطوة مهمة

يتوقع الحاخام إيلي عبادي، ازدهار الحياة اليهودية في المنطقة: “أرى بالتأكيد نمو المجتمعات هنا في الخليج؛ لعدة أسبابٍ مثل السياحة وفرص العمل، كما أتوقع أن ينتقل بعض اليهود الذين يتطلعون إلى الابتعاد عن البلدان التي تشهد ارتفاعاً في معاداة السامية إلى هذه المنطقة”، يقول عبادي.

يقدر عدد اليهود في الخليج بنحو ألف شخص، غير أنه لا توجد إحصاءات دقيقة حول عددهم في كل دولة على حدة؛ إلا البلد الخليجي الذي يضم أكبر عدد منهم، وهو الإمارات العربية المتحدة، حسب تقارير إعلامية.

شعار الرابطة

يعلق الدكتور طارق فهمي؛ رئيس وحدة الدراسات الفلسطينية والإسرائيلية، بمركز دراسات الشرق الأوسط، بقوله إن فكرة تأسيس الرابطة إسرائيلية بالأساس: “هذا ليس تقليلاً من إسرائيل أو تعظيماً للخليج، وإنما يتعلق الأمر بحجم استفادة كل طرف من هذه الخطوة؛ حيث ستروج دولة إسرائيل لهذه الفكرة في العالم، باعتبارها إحدى ثمار عملية السلام في الشرق الأوسط؛ أملاً في توسيع العملية بانضمام دولٍ أخرى، وتشجيعاً لليهود على التقارب مع شعوب المنطقة”.

اقرأ أيضًا: كيف يغير اتفاق السلام الإماراتي- الإسرائيلي خارطة التحالفات في المنطقة؟

د. طارق فهمي

يؤكد د.فهمي أن “الفكرة ليست وليدة اللحظة الراهنة، وإنما سبقتها تمهيدات اجتماعية وثقافية؛ كان أبرزها ما شهدته الدراما الرمضانية العام الماضي”، متابعاً: “تناولت بعض الأعمال التليفزيونية الخليجية، وبالتحديد المسلسلات الكويتية، ظاهرة الوجود اليهودي في منطق الخليج، وفكرة دمجهم في الحياة الخليجية، ومنحهم الحقوق المطلوبة؛ حيث لعبت الدراما دوراً واضحاً في الترويج للفكرة”.

يتفق الدكتور محمد بهارون؛ مدير عام مركز دبي لبحوث السياسات العامة، مع هذا الطرح، لافتاً إلى أن “فكرة تأسيس الرابطة لها علاقة بحرية ممارسة الأديان؛ وهي قد تكون مهمة كمكسب سياسي داخل إسرائيل بنسبة أكبر من الاستفادة الخليجية، حيث إن الموضوع بالنسبة إلى دول الخليج له علاقة بالتسامح والتعايش المجتمعي بين كل الأديان والأعراق، والمبني على الاحترام المتبادل، وفي إطار احترام القوانين المنظمة لعمل المجتمع”.

اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة