الواجهة الرئيسيةثقافة ومعرفة

دعماً للإرث الإنساني.. الإمارات تجدد “إحياء روح الموصل”

كيوبوست 

في تعاون مشترك بين دولة الإمارات والحكومة العراقية ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو)، أُطلق مشروع إحياء روح الموصل، لترميم المناطق الأثرية؛ خصوصاً مسجد النوري ومئذنته الحدباء، والذي شهد أول ظهور لمسؤول تنظيم داعش أبي بكر البغدادي، في أعقاب غزو التنظيم مدينة الموصل عام 2014 للإعلان عن إقامة دولة الخلافة، وتنصيب نفسه “خليفة المسلمين!” عندما ألقى خطبة الجمعة فيه.

هذا إضافة إلى إعادة ترميم كنيستي الساعة والطاهرة في المدينة. جاء ذلك بعد أن جددت الإمارات واليونسكو تعاونهما في المشروع الذي بدأ منذ أبريل 2018.

تاريخ مدمَّر

تعرضت الموصل إلى التدمير، وعانى سكانها التهجير، بعد سيطرة “داعش” عليها، والتي استمرت ثلاث سنوات ما بين عامَي 2014 و2017، خلالها اندلعت عدة معارك ومواجهات، أدت إلى تحويل معالم أثرية ودينية في المدينة إلى ركام.

ومن أبرز المعالم التي تعرضت إلى التدمير كان متحف الموصل، الذي هيمن عليه “داعش” عام 2014، وانتشر بعدها بعام شريط فيديو يوثق تحطيم مقاتلي التنظيم تماثيل وآثاراً كان يضمها المتحف، على اعتبار أنها أوثان ويجب التخلص منها. بينما استعادت القوات العراقية السيطرة على المتحف الواقع غربي المدينة عام 2017.

مسجد النوري الكبير كيوبوست

كما تعرض مسجد النوري الكبير إلى التفجير في صيف 2017 من قِبل “داعش” أثناء معركة تحرير الموصل. ويعود اسم الجامع إلى نور الدين زنكي؛ حيث بُني المسجد بأمرٍ منه عام 1172م، ويعتبر المسجد ومئذنته الحدباء التي تشير إلى مكة، ثروة ثقافية وإرثاً إنسانياً.

ومن ضمن المعالم المحطمة في الموصل كنيستا (الساعة والطاهرة)؛ وكنيسة الساعة هي أشهر كنائس الموصل، بُنيت في أواخر القرن التاسع عشر، وتحتوي على برج شهير؛ يحتوي على ساعة نصب قُدمت كهدية للآباء الدومنيكان من زوجة الإمبراطور نابليون الثالث.

كنيسة الساعة

عن المشروع

في مداخلةٍ هاتفية له مع إذاعة مونت كارلو الدولية، قال السفير الإماراتي علي الأحمد، مندوب الإمارات الدائم لدى منظمة اليونسكو في باريس، إن إعادة إعمار جامع النوري، جاءت ضمن مشروع إحياء روح الموصل عام 2018، وبالتعاون ما بين الإمارات ممثلة في وزارة الثقافة والجمهورية العراقية واليونسكو، بعد عام واحد من تحرير مدينة الموصل من تنظيم داعش.

السفير الإماراتي علي الأحمد مندوب الإمارات الدائم لدى منظمة اليونسكو في باريس

وأوضح الأحمد أن مشروع إعادة الإعمار يتم بإشراف لجنة توجيهية مكونة من 16 عضواً، تشمل خبراء وجهات دولية؛ لمحو آثار الغزو من المدينة.

وأكد السفير الأحمد أن المشروع اليوم يمر بمرحلة تهيئة الأرضية، من جهة توفير المواد المستخدمة، وتوفير الأمن للمناطق من أجل استكمال البناء.

وفي سؤاله عما إذا كان المشروع الذي ترعاه الإمارات قابلاً للتوسع ليشمل أماكن أخرى في العراق والوطن العربي التي شهدت حروباً ونزاعات في الأعوام الأخيرة.. قال الأحمد إن مشروع إحياء روح الموصل جاء بمبادرة من اليونسكو، التي أكد أن عملها يقوم بالحفاظ على التراث الإنساني في أنحاء الأرض كافة.

اقرأ أيضاً: نائبة عراقية لـ”كيوبوست”: الإمارات ساعدت كردستان في دحر الإرهاب ومكافحة “كورونا

وتابع الأحمد بأن العراق بحكم تاريخه العريق، واحتلال “داعش” لمدينة الموصل مدة 3 سنوات، جعلها أحوج إلى المساعدة وإعادة الإعمار؛ حيث إن أعرق مَعلمَين فيها، الممثلَين في مسجد النوري وكنيسة الساعة، تم تدميرهما بالكامل.

رسائل تسامح إماراتية

في سياق نشر ثقافة التسامح التي شرعت فيها دولة الإمارات العربية، تتواصل الجهود المبذولة لمد جسور التواصل بين أتباع الديانات والمعتقدات المختلفة، والمحافظة على الإرث الإنساني.

فإلى جانب إعادة ترميم معالم الموصل المدمرة، قامت الإمارات بتمويل إعادة ترميم، قبة الصخرة في القدس، ومسجد عمر بن الخطاب، وكنسية المهد في بيت لحم، ومسرح قصر الشيخ خليفة بن زايد في باريس، ومتحف الفن الإسلامي في مصر، ومكتبة ماكميلان التاريخية في نيروبي، ونُزُل السلام في البحرين.. وغيرها.

اقرأ أيضاً: الإمارات ملتزمة بقيم “إكسبو 2020

وفي سعيها لسد الفجوة بين الديانات، خططت الإمارات لافتتاح بيت العائلة الإبراهيمية عام 2022، وهو مركز مخصص للديانات الإبراهيمية الثلاث: المسيحية والإسلام واليهودية، والذي سيضم مسجداً وكنيسةً وكُنيِّساً في نفس المكان، بالإضافة إلى متحف ومركز تعليمي، في جزيرة السعديات بأبوظبي.

كما تحرص الإمارات على تأمين حرية العبادة لباقي الديانات، وفي هذا الخصوص، أشار الأحمد إلى أن الإمارات تشكل نموذجاً للتعايش والتسامح بين الأديان، بوجود أكثر من 45 كنيسة فيها، إضافة إلى وجود معابد وحرية العبادة للعديد من الديانات والطوائف؛ مثل الهندوسية والبوذية.

 اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة