الواجهة الرئيسيةثقافة ومعرفة

دراما رمضان في مواجهة “كورونا”

كيوبوست

تواجه الدراما المصرية مأزقًا كبيرًا خلال الفترة الحالية؛ بسبب وجود أكثر من 25 عملًا دراميًّا يجري تصويرها حاليًّا بشكل مكثَّف؛ من أجل العرض خلال شهر رمضان المقبل، ومع تبقِّي أقل من شهر على بدء عرض الأعمال يُسابق صناع هذه الأعمال الزمن؛ من أجل استكمال التصوير بين البلاتوهات ومواقع التصوير الخارجية.

وتسببت أزمة انتشار فيروس كورونا حول العالم في وقف تصوير عديد من الأعمال المهمة سينمائيًّا ودراميًّا؛ لكن في مصر لجأ صناع الأعمال الدرامية إلى تكثيف التصوير خلال الفترة الحالية للحاق بالعرض الرمضاني، مع الاكتفاء بتكثيف الإجراءات الوقائية وارتداء الكمامات واستخدام المطهرات بمواقع التصوير.

عادل إمام في مشهد من مسلسله الرمضاني

مطالبات فنية

وطالب عدد من صناع الدراما بضرورة وقف جميع الأعمال حتى إشعار آخر، مؤكدين أن صحة الفنانين والعاملين خلف الكاميرا أهم من المخاطرة والعمل في الظروف الحالية؛ خصوصًا أن موقع التصوير الواحد يوجد فيه على الأقل 50 شخصًا كحد أدنى.

اقرأ أيضًا: صراع العروش.. معركة من أجل الحياة

وقررت شركة “سينرجي” التي تنتج وتشارك في إنتاج غالبية الأعمال الدرامية المصرية منح بعض الأعمال إجازة لمدة 10 أيام بشكل احترازي، مع ترك حرية القرار للمخرج في تطبيق القرار من عدمه وَفق جدول التصوير، على أن تُستغل فترة التوقف في مونتاج الحلقات الأولى.

الأفيش الدعائي لمسلسل “الاختيار”

أمن قومي

الناقد طارق الشناوي

الناقد الفني طارق الشناوي، قال في تعليق لـ”كيوبوست”: “إن مسألة الدراما في مصر تعتبر قضية أمن قومي، واستمرار العمل فيها أمر ضروري شريطة المحافظة على سلامة العاملين فيها”، مشيرًا إلى أنه حتى في ظل الظروف الصعبة التي نعيشها راهنًا بسبب فيروس كورونا، هناك مهن يضطر أصحابها إلى العمل ولا يمكن أن يتوقفوا؛ مثل رجال الشرطة وعمال المخابز والفنانين أيضًا.

وأضاف الشناوي أن هناك إجراءات اتُّخذت من أجل الظروف الاستثنائية الحالية؛ من بينها إلغاء المشاهد التي يوجد فيها “المجاميع”، بالإضافة إلى الإجراءات الاحترازية التي تم اتخاذها لتأمين العاملين في أثناء التصوير؛ بما يقلل احتمالية التعرض إلى الإصابة، لافتًا إلى أنه من المهم العمل على استمرار تصوير الأعمال الدرامية ما دامت هناك إمكانية لتأمين العاملين والفنانين؛ خصوصًا أنه لا توجد رؤية لموعد محدد يمكن أن تنتهي فيه الأزمة بشكل كامل.

حاجة إلى مزيد من الأعمال

الأفيش الدعائي لمسلسل الفنانة غادة عبد الرازق في رمضان

ولفت الناقد الفني المصري إلى أن إغلاق السينما والمسرح وبقاء المواطنين في منازلهم تجعل هناك دائمًا حاجة إلى مزيد من الأعمال الدرامية للعرض على الشاشات. وفي ظل توقيت انتشار الفيروس قبل شهر رمضان بفترة وجيزة يجد صناع الأعمال الدرامية أنفسهم أمام مأزق كبير؛ خصوصًا أن غالبية الأعمال يتم تكثيف تصويرها خلال الفترة الحالية كالمعتاد، ويستمر تصويرها حتى الأيام الأخيرة من شهر رمضان، وبأكثر من وحدة تصوير.

 اقرأ أيضًا: لماذا لجأت الدراما العربية إلى ورش السيناريو؟

وأشار الشناوي إلى وجود استحالة في التوقف لمدة أسبوع أو أكثر لعدد كبير من الأعمال الدرامية؛ خصوصًا أن هناك أعمالًا توقفها يومًا واحدًا قد يكون سببًا في مشكلة في معدلات التصوير، مؤكدًا أن المشاركين في المسلسلات يُعتبرون في مهمة قومية.

حلول أخرى

المخرج أمير رمسيس

لكن المخرج أمير رمسيس، يطرح الموضوع من وجهة نظر أخرى، قائلًا: “ماذا سيحدث إذا وصلنا إلى يوم واحد رمضان ولم نجد المسلسلات على الشاشات؟ هل سيحدث شيء؟ هل الأفضل أن نؤجل المسلسلات حتى إشعار آخر أم نتابع تزايد الوفيات من الفيروس؛ خصوصًا أن الفنانين والعمال المشاركين في العمل يخالطون أشخاصًا كثيرين وسيكونون في دائرة الإصابات المحتملة؟”، مشيرًا إلى أن هناك حلولًا عديدة يمكن التفكير فيها بما يحقق مصلحة الجميع.

وأضاف رمسيس أن ثمة مقترحات؛ من بينها اختصار حلقات عدد الأعمال الدرامية وتقليل الأعمال التي يعرضها كل قناة تليفزيونية، موضحًا أن نقابة الممثلين تدخلت خلال الأيام الماضية للحديث مع الجهات المنتجة؛ من أجل تحقيق الأمان لصناع الدراما.

الأفيش الدعائي لمسلسل النهاية

وأكد المخرج أمير رمسيس أن النقابة في مصر لديها سلطة تفاوضية مع المنتجين وليست سلطة تنفيذية كما في بلدان أخرى أوقفت التصوير بشكل كامل؛ مثل لبنان وتونس على سبيل المثال، لافتًا إلى وجود استجابة نسبية خلال آخر يومَين فقط.

وأشار رمسيس إلى أنه لا يجب التفكير في أية صناعة في الوقت الحالي، بما فيها صناعة الدراما؛ لأن الأمر أصبح مرتبطًا بحياة الإنسان، معتبرًا أن استمرار التصوير في الوقت الحالي مخاطرة كبيرة لحياة جميع المشاركين في هذه الأعمال؛ لا سيما في ظل وجود مخاوف من الفنانين أنفسهم على حياتهم واضطرارهم إلى الالتزام بمواعيد التصوير، خوفًا من العقود المبرمة مع المنتجين.

اتبعنا على تويتر من هنا

 

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة