ترجماتثقافة ومعرفةمجتمع

دراسة جديدة تكشف: البشر كسولون للغاية، لكنه ليس ذنب الكسول إطلاقًا!

ليس ذنب الخامل أن يكون كذلك!

ترجمة كيو بوست –

يبدو أن البقاء في حالة نشاط دائمة أمر صعب للغاية، هذا ما كشفه أحد الباحثين في جامعة كولومبيا البريطانية، الذي قال إن حالة النشاط الدائمة صراع حقيقي يحدث داخل الدماغ.

يسمي مجموعة العلماء المتخصصين المنطقة الدماغية المسؤولة عن النشاط باسم “نموذج النشاط”. ولعقود، كان المجتمع يشجع الناس على أن يكونوا نشيطين فيزيائيًا أكثر فأكثر، مع أن الإحصائيات تشير إلى عكس ذلك؛ فنحن نصبح كسالى أكثر فأكثر.

اقرأ أيضًا: 6 أسباب تشرح لماذا تشعر دائمًا بالتعب بالرغم من حصولك على نوم كاف

وتقول نتائج الدراسة التي نشرت في مجلة نيورسايكولوجي العلمية إن أدمغتنا تفضل أن نظل مستلقين على الأريكة!

ويقول أحد القائمين على الدراسة في جامعة كولومبيا البريطانية، الباحث في مرحلة ما بعد الدكتوراه في مختبر الدماغ في جامعة كاليفورنيا، ماثيو بونتجونتير: “إن الحفاظ على الطاقة كان أمرًا أساسيًا من أجل الحفاظ على النوع البشري، لأنه يسمح لنا أن نكون أكثر كفاءة في العمل والبحث عن الطعام، والتنافس على الشركاء الجنسيين، وتجنب الحيوانات المفترسة. وقد تكون سياسات مواجهة الخمول قد تطورت لدى البشر من خلال العمليات التي تجري في الدماغ، تزامنًا مع هذا التطور”.

وقد جرى تنفيذ تجربة علمية على مجموعة من المشاركين، إذ طلب منهم اختيار صور تعبر عن النشاط البدني أو الخمول من جهاز حاسوب.

وخلال الدراسة، لاحظ الباحثون أن المشاركين كانوا يسارعون إلى اختيار الرموز التي تعبر عن النشاط، بينما أظهرت الصور الكهربائية الدماغية لهم أن التقاط الرموز النشيطة تطلب جهدًا أكبر داخل خلايا الدماغ، من التقاط رموز الكسل والخمول.

اقرأ أيضًا: هل تعاني من الكسل والتعب؟ التكنولوجيا قد تكون السبب، وهذه هي الأعراض!

يقول د. بونتجونتير: “تعلمنا من الدراسات السابقة أن الناس يكونون أسرع في تجنب السلوكيات المستقرة، ويتجهون عادة إلى السلوكيات النشيطة، ولكن المثير في دراستنا أنها وجدت أن هذا يحدث بثمن، لأن أدمغتنا تتجه إلى السلوكيات المستقرة، وتعمل من أجل ذلك”.

وهذا يعني، أن أدمغتنا، بشكلها الطبيعي التلقائي، تميل إلى أن تكون كسولة أكثر، لأنها لا تريد أن تبذل طاقة، ومن الصعب تغيير ذلك أو تدريب الدماغ على العمل، حتى لو كان الجسد نشيطًا.

 

المصدر: ديلي هايف

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة