الواجهة الرئيسيةترجماتثقافة ومعرفة

دراسة جديدة..البلاستيك يساعد في زيادة وزنك دون أن تشعر!

كيوبوست – ترجمات

قال موقع “ميديكال نيوز توداي“، المتخصص في أخبار الصحة والدراسات الطبية، أن دراسة جديدة توصلت إلى أن المواد الكيميائية الموجودة في الأدوات المنزلية البلاستيكية؛ مثل زجاجات المشروبات، وقدور الزبادي، وأكياس التجميد قد تساهم في مضاعفة الوباء العالمي للسمنة.

وأشار التقرير إلى أن تلك المواد قد تحدث تغييراً في عملية الأيض البشري عن طريق تعزيز نمو الخلايا الدهنية، أو الخلايا الشحمية. ووفقاً لمنظمة الصحة العالمية، فإن عدد الأشخاص الذين يعانون من السمنة قد تضاعف ثلاث مرات تقريباً على مستوى العالم منذ عام 1975.

اقرأ أيضاً: زجاجات نباتية مستدامة تبشر بنهاية عصر البلاستيك

وتشير تقديرات منظمة الصحة العالمية إلى أنه في عام 2016، كان أكثر من 1.9 مليار شخص بالغ يعانون من زيادة الوزن. وكان أكثر من 650 مليون من بين هؤلاء الأفراد يعانون من السمنة.

توصلت الدراسة إلى أن المواد الكيميائية الموجودة في الأدوات المنزلية البلاستيكية قد تساهم في مضاعفة وباء السمنة- هليث نيوز

وتزيد زيادةُ الوزن من خطر الإصابة بداء السكري من النوع 2، وكذلك أمراض القلب والأوعية الدموية، وارتفاع ضغط الدم، ومرض الكبد الدهني غير الكحولي، والسكتة الدماغية، وأنواعٍ معينة من السرطان. حيث تشير الأبحاث إلى أن عوامل مثل التغيرات في النظام الغذائي غير كافية لتفسير حجم وباء السمنة، والسرعة التي انتشر بها في جميع أنحاء العالم.

فيما تؤكد الدراسة أن أحد الأسباب المحتملة هو تأثير المواد الكيميائية الاصطناعية في بيئتنا، والتي تسمى مسببات اضطراب الغدد الصماء. وهي تؤثر على أنظمة الغدد الصماء، والتي تشمل الهرمونات التي تنظِّم الشهية، والأيض، والوزن، بالإضافة إلى وظائف أخرى في الجسم.

اقرأ أيضاً: 5 خرافات حول التغذية

ولفتت الدراسة إلى أن أشهر مسببات اضطرابات الغدد الصماء هو مركب “بيسفينول أ” والفثالات التي توجد في بعض أنواع البلاستيك. حيث تؤثر هذه المواد الكيميائية على النمو البشري والخصوبة، كما تشير التجارب المختبرية إلى أنها قد تعزز السمنة أيضاً.

خلص العلماء إلى أن التركيبات الكيميائية من منتجات الكلورايد والبولي يوريثان كانت سبباً في تكوين الخلايا الدهنية- ستيك دايلي

وتقدر دراسة أجريت عام 2019 أن العبوات البلاستيكية للمواد الغذائية وحدها يمكن أن تحتوي على أكثر من 4000 مادة معروفة تظهر في قواعد البيانات الكيميائية.

اقرأ أيضاً: شيء ينذر بالخطر يحدث بين أرجلنا

وقد استخدم الباحثون مادة الميثانول لاستخراج المواد الكيميائية من 34 منتجاً يومياً، بما في ذلك أكياس التجميد، وقدور الزبادي، وزجاجات المشروبات، وصواني الخضروات، وإسفنجات التنظيف، وأغطية أكواب القهوة.

تصميم يوضح خطر المواد الكيميائية في منتجات البلاستيك على الخصوبة وأعضاء الجسم البشري مثل القلب والأوعية الدموية والكبد- وكالة البيئة الأوروبية

وقد اكتشفوا ما مجموعه 55300 سمة كيميائية، وحددوا مبدئياً 629 مادة موجودة بالفعل في قواعد البيانات، بما في ذلك 11 مادة معروفة بأنها تعطل عملية الأيض. وأخيراً، اختبروا مستخلصاتٍ من كل منتج على نوع من خلايا الفئران التي يمكن أن تصنف إلى خلايا دهنية.

اقرأ أيضاً: 6 أنواع من السرطانات تعززها السمنة بين الشباب

وخلص العلماء إلى أن التركيبات الكيميائية من منتجات الكلورايد متعدد الفاينيل والبولي يوريثان كانت على الأرجح تعزز تكوين الخلايا الدهنية، في حين أن المنتجات من البولي إيثيلين تيرفثالات، والبولي إيثيلين عالي الكثافة، ومتعدد حمض اللاكتيك، كانت غير نشطة.

المصدر: ميديكال نيوز توداي

اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة