ثقافة ومعرفةمجتمع

دراسة: الاستمتاع بمشاهدة الأفلام الرديئة يرتبط بمعدلات عالية من الذكاء!

نظرة الناقد هي التي تتيح التفكير أكثر

ترجمة كيو بوست – 

قد يثار استغرابك في بعض الأحيان من مشاهدة صديقك لأفلام رديئة أو “تافهة”، لكن، لا تتسرع بالحكم عليه، فالنتيجة التي خرج بها أكاديميون من معهد ماكس بلانك، بعد بحثهم في هذه الظاهرة، قد تغير رأيك في هذا الأمر.  

يقول كيفان ساركوش، أحد القائمين على الدراسة: “من الغريب أن يشاهد أحدهم عمدًا أفلامًا سيئة، محرجة، وأحيانًا مزعجة، ويستمتع بها”. لهذا قام الباحثون بداية بإجراء استفتاء حول ما الذي يجعل الأفلام رديئة في نظر الجمهور، فأجاب أكثرهم: “الميزانية المنخفضة”، وكانت أفلام الرعب ذات الميزانية المنخفضة هي أكثر الأمثلة شيوعًا.

ووجد الباحثون أن معظم هواة الأفلام هم الذين يشاهدون الأفلام الرديئة أو “التافهة”، وأن استمتاعهم بها يأتي في كثير من الأحيان من تحليل قيم الإنتاج والحوار وبنية الفيلم.

يقول ساركوش: “بالنسبة لهؤلاء الأشخاص، تظهر الأفلام الرديئة على أنها انحراف مثير للاهتمام ومرحب به من النمط السائد في السينما… إننا نتعامل هنا مع جمهور ذي تعليم عال، ولديهم “نهم” ثقافي، وينظرون إلى تلك الأفلام من منظور الناقد”.

 

المصدر: The Independent

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة