الواجهة الرئيسيةترجماتثقافة ومعرفة

حوت أحدب يبتلع صياداً ثم يبصقه!

يقول الصياد إنه بقي في فم الحوت 30 ثانية

كيوبوست- ترجمات

بين تيرنر

ابتلع حوت أحدب، مؤخراً، صياداً في كيب كود. وهذا حدث غير معتاد على الإطلاق؛ ولكن أحد خبراء الحياة البحرية يقول إن نوعاً معيناً من السلوكيات قد أدى بالرجل إلى فم الحوت؛ مثل الغوص قريباً جداً من مكان الطعام الطبيعي للحوت.

كان مايكل باكارد يغوص على عمق 14 متراً في المياه الساحلية قبالة بروفينستاون- ماساتشوستس، يوم الجمعة 11 يونيو، عندما وجد نفسه فجأة في فم حيوان بحري ضخم. قال باكارد لإحدى المحطات التليفزيونية: “فجأة شعرت بهذه النتوءات الهائلة، وأصبح كل شيء مظلماً”.

في البداية، اعتقد أنه تعرض إلى هجوم قرش أبيض كبير من النوع الذي يكثر في المنطقة؛ ولكنه سرعان ما أدرك أنه لا يشعر بوجود أي أسنان.

وتابع باكارد: “ثم أدركت -يا إلهي- أنا في فم حوت.. وهو يحاول أن يبتلعني.. وقُلت لنفسي حسناً، هذه هي النهاية، لقد دَنَت ساعتي”، وتحولت أفكار باكارد إلى زوجته وولدَيه.

يصل طول الحوت الأحدب إلى 14 متراً ووزنه إلى 40 طناً- الموسوعة البريطانية

يقدر باكارد أنه بقي محتجزاً في فم الحوت لمدة 30 ثانية، وكان لا يزال قادراً على التنفس من خلال أسطوانة التنفس الاصطناعي؛ ولكن بعد ذلك صعد الحوت إلى السطح وهز رأسه وبصق الضيف غير المرغوب فيه، وغير الصالح للأكل.

“رمى بي الحوت في الهواء قبل أن أسقط في الماء من جديد. أصبحت حراً.. لم أصدق أنني ما زلت حياً وسأروي قصتي”.

قام أحد زملاء باكارد على قارب الصيد بالتقاطه بعد أن ساوره القلق عند اختفاء فقاعات الهواء التي كانت تنبعث من جهاز تنفس باكارد. نجا باكارد من المغامرة التي ذكرت في الكتب المقدسة، دون إصاباتٍ تُذكر باستثناء خلع في الركبة.

اقرأ أيضاً: الحوت الأزرق.. خطر يهدد أطفالكم بالموت

من النادر أن يكون ابتلاع كائن بحري لشخص ما حدثاً مفرحاً؛ ولكن باكارد كان محظوظاً لأن حوتاً ضخماً كان ذلك الكائن البحري الذي ابتلعه. على الرغم من كونه أحد أكبر أنواع الحيتان -يصل طول الحوت الأحدب إلى 18 متراً، ويزن نحو 40 طناً- فإن هذا العملاق الذي يصل حجمه إلى حجم حافلة كبيرة يتغذى على الكائنات البحرية الدقيقة؛ مثل البلانكتون والعوالق البحرية والأسماك الصغيرة، ولا يتجاوز عرض بلعومه 10- 20 سنتيمتراً؛ لذلك لا يمكن أن ينتهي المطاف بأي شخص في معدة حوت أحدب، ولكن لسانه الضخم الذي يزن أربعة أطنان يمكنه أن يسحق ذلك الشخص بسهولة.

وبدلاً من الأسنان، تمتلك الحيتان الحدباء ما يتراوح بين 270 و400 من الصفائح المكونة من مادة تشبه الأظافر تُسمى الصفائح البالينية؛ وهي تصطاد عن طريق فتح فمها بزاوية 90 درجة، ثم تندفع بسرعة بحركة قوية من ذيلها، وتجذب اندفاعتها تياراً من ماء البحر المحمل بالعوالق إلى داخل أفواهها. وبعد أن تغلق فكَّيها تدفع الحيتان الماء خارج فمها من خلال تلك الصفائح قبل أن تبتلع الطرائد التي تعلق فيها.

اقرأ أيضاً: هل تعانق الحيوانات بعضها بعضاً؟

قال جيرمي غولدبوغين؛ عالم الأحياء والمدير المشارك لمحطة هوبكنز البحرية، التابعة لجامعة ستانفورد في كاليفورنيا: “يمكن لهذه الحيتان أن تبتلع كميات هائلة من الماء؛ إذ يمكن أن يصل ما يبتلعه الحوت الأحدب من الماء إلى نحو 50,000 كيلوغرام، وهي عادة ما تكون محملة بالطرائد كالعوالق والأسماك الصغيرة؛ لذلك فإن جرعتها الضخمة يمكن بسهولة أن تبتلع غواصاً على الرغم من أني لم أسمع بحادثةٍ كهذه من قبل”.

أصبحت مراقبة الحيتان نشاطاً سياحياً جاذباً للكثيرين- “إي بي سي نيوز”

يرى خبير الحيتان هيكتور غوزمان، عالم الأحياء المائية في معهد سميثسونيان للأبحاث الاستوائية في باناما، أن ما حدث مع باكارد، على الرغم من كونه غير معتاد، كان حادثاً ربما نتج عن وجوده قريباً جداً من “كرة الطعم”؛ وهي الدوامة التي يشكلها تجمع أسماك السردين عندما تشعر بخطر كائن مفترس. وقال: “يمكن لكرات الطعم أن تتشكل في المياه المفتوحة أو قرب قاع البحر، وتبدأ الحيتان بابتلاعها من الأسفل إلى الأعلى، ومن الممكن ألا ترى وجود جسم ما في طريقها”.

ربما يكون الحوت الوحيد القادر على ابتلاع إنسان كامل هو حوت العنبر، بطل رواية «موبي ديك» الذي يبتلع فريسته -الحبار العملاق الذي يزن 180 كيلوجراماً- كاملة. وبمجرد وصول شخص ما إلى إحدى معدات الحوت الأربع؛ فمن المرجح أنه سيختنق بالغاز الموجود فيها قبل أن تسحقه عضلاتها الضخمة، وتذوبه الأحماض الهاضمة. ولكن لا توجد تقارير مؤكدة عن إنسان لاقى مثل هذا المصير القاتم حتى الآن.

المصدر: لايف ساينس

اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات