شؤون عربية

حملة ترحيب إخوانية بترشيح سامي عنان

فسر مراقبون دعم الإخوان واحتفاءهم بترشح سامي عنان، ومحاولة الأخير محاباتهم، على أنه بمثابة صفقة سرية تمت لتحقيق مصالح الطرفين.

 خاص كيو بوست –

مع فتح باب الترشيح للانتخابات الرئاسية المصرية، لم يتخذ الإخوان في البداية موقفًا إيجابيًا تجاه المرشح المدني والمحامي المعروف “خالد علي”، كون الأخير كان داعمًا لحركة تمرد التي جمعت ملايين التوقيعات المناهضة للرئيس السابق محمد مرسي، ومهدّت –أي “تمرد”- من خلال تلك التوقيعات لثورة 30 يونيو 2013 على حكم الإخوان.

فالإخوان نظروا إلى المرشح “خالد علي” على أنه عدو لهم، على الرغم من أنه ذو خلفية مدنية، والإخوان بطبعهم يعادون حكم الجيش، ويعارضون أي مرشح عسكري، مثلما يرفعون في شعارتهم “يسقط حكم العسكر”، في مواجهة الرئيس الحالي ذي الخلفية العسكرية عبد الفتاح السيسي.

كما يحرضون ليلًا ونهارًا ضد الجيش المصري، ويشمتون بسقوط الشهداء من الجيش في سيناء والواحات، وغيرها من الأماكن التي يتعرض فيها الجنود لعمليات إرهابية، ينفذها في الغالب جهاديون بعضهم يتبع حركة “حسم” الإرهابية، التي تعتبر الجناح العسكري لجماعة الإخوان المسلمين.

إلّا أن التناقضات المعهودة من الإخوان الملسمين، ظهرت فور إعلان ترشح “سامي عنان” لانتخابات الرئاسة، إذ أعلنوا تأييدهم له، على الرغم من أن الأخير آتٍ من خلفية عسكرية يعاديها الإخوان.

ومن جهة أخرى، حاول سامي عنان، الذي يفتقد لقاعدة شعبية، استمالة الإخوان إلى جانبه، واستغلال ما يملكونه من قوى إعلامية، قد تعزز فرصته في جمع التوكيلات الشعبية والأصوات الانتخابية.

وهو ما ظهر جليًا في تصريح للمتحدث باسم فريق سامي عنان الدكتور حازم حسني: “لا يزعجنا دعم الإخوان، أو أي شخص لنا خلال الانتخابات الرئاسية”.

وقد أثارت مداخلة المتحدث حازم حسني جدلًا على الساحة الشعبية المصرية، لأن هذا التصريح الذي يُظهر محاباة حملة عنان للإخوان، على الرغم من أن الجماعة متورطة في محاربة الجيش المصري، وتعمل علانية ضد مصر من دول تعلن عداءها لمصر وللجيش المصري؛ مثل قطر وتركيا.

 

الإخوان يدعمون سامي عنان

فسر مراقبون أن دعم الإخوان واحتفاءهم بترشح سامي عنان، ومحاولة الأخير محاباتهم، كان بمثابة صفقة سرية تمت لتحقيق مصالح الطرفين، ولم تكشف بنود الصفقة إلى الآن.

فقد أعلن رئيس لجنة العلاقات الخارجية بحزب “الحرية والعدالة”، الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين، عبد الموجود الدرديري، في لقاء له على موقع محسوب على جماعة الإخوان المسلمين، دعمه للفريق سامي عنان.

وقال الدرديري إن الإخوان يجب أن يصوتوا لصاحب الفرصة الأكبر بالفوز، مشددًا على أن فرصة سامي عنان بالفوز أكبر من فرصة خالد علي، وهو ما يعتبر توجيهًا لأنصار الجماعة للتصويت لعنان.

كما قال نائب عنان حازم حسني، في تصريحات للموقع ذاته، إن الانتخابات ستزور، استباقًا للهزيمة التي تتوقعها الجماعة خلال الانتخابات.

 

كما أعلن “حزب الحرية والعدالة” الإخواني على صفحته على مواقع التواصل الاجتماعي دعمه لسامي عنان، تحت هاشتاغ (#هنكمل_ثورتنا_علشان).

وعلى غير عادتهم توقف الإخوان منذ إعلان سامي عنان ترشحه للانتخابات، عن مهاجمة “حكم العسكر”، وغابت شعاراتهم المناوئة للحكم العسكري التي لطالما رفعوها منذ ثورة 23 يوليو 1952.

كما وعبر القيادي الإخواني المقيم في تركيا هيثم أبو خليل، عن دعمه علانية للفريق سامي عنان، معتبرًا أن ترشحه يعد فترة انتقالية لاستعادة الإخوان لأنفاسهم. ودعا أبو خليل عناصر الإخوان للعب على المتناقضات الموجودة بين السيسي وعنان، ليوجهوها لصالحهم.

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة