الواجهة الرئيسيةشؤون دوليةشؤون عربية

حملة “تخوين” لإخوان الجزائر ضد لاعب سافر إلى إسرائيل

مراقبون لـ"كيوبوست": لاعب نادي نيس هشام بوداوي تعرض إلى عملية استغلال سياسية رخيصة.. والإخوان وجهوا سهامهم نحوه وصمتوا عن أردوغان الذي يقيم علاقات طبيعية مع إسرائيل

الجزائر- علي ياحي

شنت أحزاب التيار الإخواني في الجزائر هجمة شرسة ضد لاعب منتخب بلادهم لكرة القدم، هشام بوداوي؛ بسبب سفره إلى إسرائيل رفقة فريقه نادي نيس الفرنسي، ما استدعى تدخل عائلة اللاعب التي حذَّرت من انعكاسات سلبية على نفسية الشاب هشام.

وأشارت أكبر تشكيلة سياسية إسلامية في البلاد، حركة مجتمع السلم، المحسوبة على الإخوان المسلمين، إلى أن “ردود فعل الجزائريين ضد التطبيع في قضية اللاعب هشام بوداوي، مشرِّفة وتبيِّن التوجه الغالب تجاه القضية الفلسطينية في بلادنا”، مضيفةً أنه “يجب أن نتذكر هنا أبطالنا الرياضيين الذين صمدوا ولم تضعفهم طموحاتهم الشخصية؛ مثل: فتحي نورين، وزكرياء شنتوف، ومريم بن موسى.. وغيرهم”.

اقرأ أيضاً: عمليات إرهابية في الجزائر.. هل يستعرض العنابي عضلاته؟

وأشار رئيس الحركة عبدالرزاق مقري، إلى أن مَن يبرر سفر اللاعب الجزائري هشام بوداوي، إلى إسرائيل؛ للعب مع فريقه الفرنسي، “أقلية متصهينة لها جرأة ووقاحة في تبرير ما لا يُبرر”، على حد تعبيره، متابعاً: “الغريب أن هؤلاء يستعملون الدين لتبربر الخنوع، وكأن قضيتنا نحن هنا مع اليهود كديانة”.

عبدالرزاق مقري رئيس حركة مجتمع السلم.. وعبدالقادر بن قرينة زعيم حركة البناء

وفي الشأن ذاته، وصفت حركة البناء، المنشقة عن حركة مجتمع السلم، سفر اللاعب بـ”المعصية”، وأبرز زعيمها المترشح السابق للانتخابات الرئاسية عبدالقادر بن قرينة، أن “ما أقدم عليه هذه الأيام الشاب واللاعب الجزائري هشام بوداوي، من سفر رياضي مع فريقه الفرنسي إلى فلسطين، وهي لا تزال في أجواء الاحتلال الصهيوني، يعتبر عند كل الجزائريين سفر معصية لا يليق بأي جزائري في أي موقع كان”.

ضجة غير مبررة

وتساءل أستاذ التاريخ الحديث والمعاصر رابح لونيسي، في تصريحٍ أدلى به إلى “كيوبوست”: هل يجهل هؤلاء أن اللاعب بوداوي محكوم بعقد مع فريقه يجب عليه الالتزام به؟ فهو ليس مصارعاً مثلاً كي يقاطع، مضيفاً أن ما حدث لا يمكن اعتباره تطبيعاً مع الكيان الصهيوني؛ بل هو ظروف خاصة فرضت عليه ذلك، وشدد بالقول: “لا أفهم لمَ أقاموا كل هذه الضجة على لاعب لا تأثير له، بينما لم نسمع صوتاً عندما زار أردوغان هذا الكيان وأقام معه علاقات استراتيجية”.

د. رابح لونيسي

وعبَّر لونيسي عن أسفه لما وقع للاعب الذي تعرَّض إلى عملية استغلال سياسية رخيصة من أحزاب وسياسيين معروفين بمتاجرتهم بالقضية الفلسطينية؛ وهم في الحقيقة باتوا أداة ضغط على الجزائر للتطبيع، قائلاً: النظام الجزائري يتعرض منذ فترة إلى عملية ابتزاز بين التطبيع أو الإسقاط وتعويضه بإسلاميين مستعدين للتطبيع؛ بدليل أن الذي أشرف على تلك العملية في المغرب مثلاً هو الإخوان.

اقرأ أيضاً: مستقبل مرتزقة تركيا بعد هدوء الأوضاع في ليبيا يقلق الجزائر

من جانبه، يرفض الباحث في علم الاجتماع السياسي أسامة لبيد، في تصريحٍ أدلى به إلى “كيوبوست”، الهجوم ضد اللاعب، قائلاً: “لا يجب أن نخلط الأمور، ورغم أن الأحزاب الإسلامية حرّة في تصريحاتها؛ لكن أن نتهم لاعباً في كرة القدم سافر مع فريق، أجبره بكل تأكيد حسب تصريح شقيقه، بالخيانة، يُعد تصرفاً غير مقبول”.

أسامة لبيد

ويواصل لبيد: إن سفر اللاعب هشام بوداوي إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة، خلَّف ردود فعل قوية؛ بحكم أنه يعد أول لاعب جزائري يسافر إلى هناك، في ظل عدم وجود أية علاقات دبلوماسية للجزائر مع إسرائيل، مضيفاً أنه “إذا عُدنا إلى لغة المنطق؛ فاللاعب لا يزال صغيراً في السن وتنقصه الخبرة، ما يجعل وكيل أعماله يتحمل مسؤولية أيضاً”.

اقرأ أيضاً: إخوان الجزائر يناقضون سياسة بلدهم ويتدخلون في الشأن المصري

لقد استدعتِ الهجمة التي يتعرض إليها اللاعب، تدخل عائلته التي أكدت على لسان شقيقه كمال، أن “هشام اضطر إلى السفر إلى تل أبيب، بعد أن عاش أسبوعاً أسود”، وقال في تصريحات إعلامية: “إن هشام يعيش تحت ضغط كبير، فهو لا يزال شاباً ولم يعُد إلى الجزائر منذ سنة؛ لقد أجبره مجلس الإدارة على التوجه رفقة فريقه، رغم طلبه إعفاءه من هذا اللقاء”، واليوم تخشى العائلة من أن يحرم ابنها من دخول أرض الجزائر مجدداً؛ خصوصاً أن القوانين تمنع كل مَن يمتلك ختماً إسرائيلياً على جواز سفره من دخول الجزائر بأية حال من الأحوال.

الإعلامي المهتم بالشأن الرياضي سمير بادي

ويؤكد الإعلامي المهتم بالشأن الرياضي سمير بادي، في تصريحٍ أدلى به إلى “كيوبوست”، أن اللاعب هشام بوداوي يربطه عقد احترافي بنادي نيس الفرنسي، وكان عليه وعلى المسؤول عن احترافه أن يضعا شرطاً لمثل هذه الحالات؛ لأن اللاعب صغير في السن، مضيفاً أن سفر اللاعب سيكون ذا عواقب وخيمة على مشواره مع المنتخب الجزائري، والضغوطات ستكون كبيرة عليه، متمنياً أن تمر هذه الضجة بخير على أهله”.

اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

علي ياحي

كاتب صحفي جزائري

مقالات ذات صلة