ثقافة ومعرفةشؤون عربية

حقائق عن حال المرأة العربية في العام الأخير.. هل هذه الإصلاحات كافية؟

ماذا تعرف عن واقع المرأة في العالم العربي؟، تبدو الإجابة المحددة صعبة، لكن التصور العام هو أن حقوق المرأة في هذه البقعة من العالم ليست بأفضل الأحوال.

بعيدا عن الدخول في التفصيلات، تورد تقارير دولية لعام 2016 حقائق يمكن ان توضح واقع إصلاحات حقوق المرأة في أنحاء الوطن العربي وهذه أبرزها.

– لا تخصص حصص للمرأة في البرلمان في أغلب بلدان منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، إلا أن الأردن ومصر وجيبوتي خصصت 10% من مقاعدها البرلمانية للنساء، فيما منحها المغرب 15% والعراق 25%.

– مصر طبقت مؤخرا قانونا يفرض على المجالس المحلية تخصيص 25% من مقاعدها للنساء بالإضافة إلى 10% من مقاعد البرلمان.

– القانون الانتخابي الجديد في تونس يخصص 50% من المرشحين في قوائم الأحزاب السياسية للنساء، وفي الجزائر تشكل النساء 50% من القوائم الحزبية للمرشحين.

– السعودية خصصت 20% من مقاعد مجلس الشورى التشريعي للنساء.

هذه الإصلاحات المستحدثة في الدول العربية تحاول اللحاق بما وصلت له مناطق أخرى في العالم حيال دور النساء في العملية السياسية ونظام الدولة.

ويقول تقرير للبنك الدولي إن الإصلاحات التي تزيد من الفرص الاقتصادية أمام المرأة، تتحسن في مختلف أنحاء العالم كل عام.

ويرصد تقرير بعنوان “المرأة وأنشطة الأعمال والقانون 2016″، نحو 65 بلدًا من بلدان العالم نفذت خلال العامين الماضيين 94 إصلاحا تحسن الأحوال المعيشية للمرأة.

لكن لم يكن للإصلاحات هذه نصيب في المنطقة العربية والتي كانت أقل من أي منطقة أخرى.

ولا يزال تمثيل المرأة في الأجهزة القضائية بالمنطقة يكاد لا يذكر، ولا توجد بالمنطقة امرأة ترأس محكمة (أو في جنوب آسيا)، فيما تميز القوانين في العادة ضد النساء.

عربياً: البلدان الأقل تمييزا ضد المرأة

يفصل التقرير بعض البلدان التي تميز بشكل واضح ضد المرأة في قوانينها، والأخرى التي تحظر هذا التمييز.

ويعد المغرب البلد الوحيد في المنطقة الذي يحظر التمييز ضد المرأة فيما يتعلق بالحصول على الائتمان، حسب التقرير الدولي.

كما ان المغرب وجيبوتي، تعدان البلدين الوحيدين اللذين يفرض فيهما القانون المساواة بين المرأة والرجل في الأجر والعمل وعدم التمييز بينهما في التوظيف بسبب نوع الجنس. الجزائر تضمن المساواة القانونية في الأجر والعمل.

العنف مثير للقلق

يبين التقرير الدولي أن عدد القوانين القلق التي تحمي المرأة من العنف المنزلي في المنطقة العربية أقل من عددها في أي منطقة أخرى في العالم.

يستثنى من ذلك لبنان الذي تبنى القانون الوحيد في المنطقة الذي يغطي كافة الأشكال الأربعة من العنف ضد المرأة (الجسدي والجنسي والعاطفي والاقتصادي).

ماذا عن حقوق عن النساء في بلدك، وكيف تقارنها بدول أخرى؟ شاركنا في التعليقات أدناه.

 

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة