الواجهة الرئيسيةشؤون عربية

حركة تمرد “فاشلة” في السودان.. وتوقعات بتورط “الإخوان”

طارق فهمي لـ"كيوبوست": رغم عدم توافر معلومات مؤكدة حول تورط الإخوان في ذلك فإن هذه الجماعة تبقى مراوغة ولديها القدرة على التحرك.. كما أن العناصر المنتمية إليها موجودة ومتغلغلة في مفاصل الدولة

كيوبوست

قامت وحدات من قوات الأمن التابعة لهيئة العمليات العسكرية وجهاز المخابرات في السودان، أمس الثلاثاء، بحركة تمرد في عدد من أحياء العاصمة الخرطوم وبعض الولايات، وقامت بإغلاق بعض الشوارع، وأطلقت الذخيرة الحية في الهواء، بينما أغلقت السلطات مطار الخرطوم خمس ساعات؛ بحجة تأخر الرواتب ورفضها إعادة هيكلة جهاز المخابرات.

وبلغ عدد القوات المتمردة نحو 10 آلاف جندي، ينتمون إلى وحدات أنشأها نظام الرئيس المعزول عمر البشير، وتمتلك أحدث الأسلحة وتتميز بتدريب عالٍ.

اقرأ أيضًا: بعد محاولة انقلابية.. السودان يواجه الغموض

اتهام صلاح قوش

اتهم نائب رئيس المجلس الانتقالي العسكري في السودان، الفريق أول محمد حمدان دقلو، المعروف بـ”حميدتي”، الرئيس السابق للمخابرات صلاح قوش، بالتخطيط للتمرد، مطالبًا الإنتربول بالقبض عليه.

وأكد رئيس مجلس السيادة الانتقالي في السودان، عبد الفتاح البرهان، اليوم الأربعاء، أن ما حدث في الخرطوم هو محاولة لإجهاض الثورة، مشددًا على عدم السماح بحدوث انقلاب في البلاد.

وأفاد البيان الصادر عن الجيش السوداني أن عملية إنهاء التمرد أسفرت عن مقتل جنديَّين وجرح 4 آخرين.

اقرأ أيضًا: خبراء لـ”كيوبوست”: المحاولة الانقلابية التي جرت في السودان لن تؤثر على سير المرحلة الانتقالية

وأدان النائب العام السوداني تاج السر علي الحبر، محاولة التمرد، وتطرق إلى العقوبات التي تنتظر هؤلاء وَفقًا لقانون البلاد، والتي ستتراوح بين المؤبد والإعدام، وَفقًا للمادة 56 من قانون الأمن الوطني السوداني لعام 2010.

وذكر مصدر عسكري أن القوات المسلحة السودانية تمكنت، في وقت متأخر من مساء أمس الثلاثاء، من استعادة جميع مقرات المخابرات في الخرطوم من قبضة عناصر أمن متمردة، وإحكام سيطرتها على الأمور.

محاولة قابلة للتكرار

الأستاذ في معهد الدراسات والبحوث الإفريقية الدكتور باسم رزق، قال خلال تعليقه لـ”كيوبوست”: “إن محاولة التمرد الفاشلة في السودان لا يجب التعامل معها كحدث عارض؛ وذلك لأنه منذ الإطاحة بنظام البشير والمؤامرات تُحاك بقوة، كما أن الإخوان المسلمين لا يمكن استبعادهم من المشهد، أو مما جرى من أحداث”، موضحًا أن التوقعات تشير إلى احتمالية تكرار المحاولة.

باسم رزق

وأضاف الباحث في معهد الدراسات والبحوث الإفريقية: “اتهام رئيس جهاز المخابرات السابق الذي كان يتبع نظام البشير أمر وارد بالطبع، والصراعات المختلفة في السودان بين العقائدية والطبقية والسياسية تسمح للوضع هناك أن يصل إلى مراحل أكثر خطورة وتفاقمًا؛ لأن المرحلة الانتقالية لن تكون سهلة، خصوصًا أنه لا يوجد رئيس محدد حتى الآن للسودان، بل ثمة مجلس رئاسي يتولى الأمور، وهو ما يزيد من حدة التوتر وينمِّي فكرة الطموح لدى الآخرين ممن يجدون في أنفسهم نماذج قادرة على لعب دور القيادة الذي لا يزال فارغًا، وكل هذه التوترات وحالة عدم الاستقرار الكاملة تجعلنا نتوقع أن تتكرر المحاولة؛ خصوصًا أن السيطرة على القوات المسلحة السودانية ليست بنسبة 100%، إذ يحتاج الأمر إلى المزيد من الوقت والعمل أيضًا”.

اقرأ أيضًا: تعثُّر جهود الوساطة يُعيق مسار العملية الانتقالية في السودان

شبهات إخوانية

الدكتور طارق فهمي

الدكتور طارق فهمي، أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة والباحث بمركز دراسات الشرق الأوسط، أكد خلال تعليقه لـ”كيوبوست”، أن هناك حالة من عدم الاستقرار في الداخل السوداني، موضحًا أن هناك كثيرًا من العناصر التي تشجع التمرد منتشرة بكثرة ليس في الجيش السوداني وأجهزة الأمن فقط؛ بل على مستوى جميع الوزارات والهيئات والنقابات أيضًا.

وأضاف الباحث بمركز دراسات الشرق الأوسط: “هذا التمرد ربما يجعلنا نتوقع أن تصل هذه الحالة إلى الجامعات والنقابات والهيئات المدنية في الدولة. ورغم عدم توافر معلومات مؤكدة حول تورط الإخوان في ذلك؛ فإن هذه الجماعة تبقى مراوغة ولديها القدرة على التحرك، كما أن العناصر المنتمية إليها موجودة ومتغلغلة في مفاصل الدولة، ولا أستبعد على الإطلاق أن تكون الجماعة وراء التخطيط لهذا الحادث”.

اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة