الواجهة الرئيسيةشؤون عربية

جدل في لبنان بعد اعتراف “حزب الله” بالتهريب كجزء من المقاومة!

أثارت تصريحات الشيخ صادق النابلسي التي تحاول شرعنة التهريب عبر الحدود غضباً في الشارع اللبناني الذي يئن تحت وطأة ظروف معيشية صعبة

كيوبوست

أثارت تصريحات الشيخ صادق النابلسي، خلال فيلم وثائقي أعدته قناة “فرانس 24″، مؤخراً، جدلاً كبيراً في لبنان؛ فالشيخ المقرب من “حزب الله” اعتبر تهريبَ البضائع عبر الحدود البرية إلى سوريا “جزءاً لا يتجزأ من المقاومة”.

 اقرأ أيضًا: لبنان.. الغضب والاحتقان من الوضع الاقتصادي يخيمان على مناطق “حزب الله”

تصريحات تأتي في وقتٍ حساس جداً بالنسبة إلى اللبنانيين الذين يعيشون في ظل أزمة اقتصادية خانقة، أفقدت الليرة اللبنانية 90% من قيمتها، وجعلت البنوك تمتنع عن إعادة أموال المودعين.

تُقدر قيمة البضائع المهربة بمليارات الدولارات

استهانة بالدولة

أسعد بشارة

هذه التصريحات هي تأكيد لأمر مؤكد، حسب الكاتب الصحفي اللبناني أسعد بشارة، الذي يقول لـ”كيوبوست”: إن الشيخ صادق تحدث بصراحة عن السياسة التي يتبعها الحزب ورؤيته وقناعاته بأن التهريب جزء من المقاومة، مشيراً إلى أن “حزب الله” هو الراعي الرسمي لتوفير الحماية القانونية والغطاء لعمليات التهريب المنظم التي تجري للبضائع الأساسية وغير الأساسية عبر الحدود؛ ما يؤدي إلى استنزاف الاقتصاد اللبناني وهدر البضائع المدعومة من الاقتصاد اللبناني.

واعتبر بشارة أن هذه التصريحات تعبر عن عدم اعتراف الحزب بسيادة الدولة اللبنانية وقواها الأمنية؛ ولكنه يتعامل معها باعتبارها امتداداً لإيران في المنطقة، فهو يضع المحور الذي ينتمي إليه في مقدمة حساباته حتى لو كان ذلك على حساب الدولة اللبنانية.

يحمي “حزب الله” عمليات التهريب إلى سوريا
علي برجي

يؤيد هذا الرأي المحامي اللبناني علي برجي، الذي يشدد على أن “حزب الله” يعترف بالمشروع الإقليمي الإيراني، وليس بالدولة اللبنانية، موضحاً أن هذه التصريحات تحمِّل الشيخ صادق جرم التحريض على التهريب بما يستوجب محاكمة قانونية أمام القضاء.

يشير برجي إلى أن القانون اللبناني يميز بين التهريب الجمركي الذي تكون العقوبة فيه بالتصالح والغرامة، وعمليات التهريب الخاصة بمواد غير قابلة للتصدير بشكل يمس أمن الدولة، وهذا الجرم عقوبته الحبس وليس الغرامة فقط.

جدل واسع

وحاول عدد من أنصار “حزب الله” تدارك ردود الفعل الغاضبة على التصريحات، باعتبارها زلة لسان من شخص لا يمتلك منصباً رسمياً في الحزب، وهو التبرير الذي لم يلقَ استجابة في ضوء العلاقة الوثيقة بين الشيخ والحزب؛ بل ومشاركته في صنع القرار.

أحبط الجيش اللبناني العديد من عمليات التهريب
خالد عزي

حسب الدكتور خالد عزي، أستاذ العلاقات الدولية، فإن استخدام الشيخ صادق هذه اللغة في الوقت الحالي لا يمكن اعتباره زلة لسان؛ بل رسالة إلى بيئة الحزب التي تعاني مشكلات عدة كعموم الشعب اللبناني، نتيجة سوء الأوضاع الاقتصادية والسياسية، لافتاً إلى أن تبرير التهريب في الوقت الحالي باعتباره جهاداً أمر يناقض نفي الحزب مسؤوليته السابقة عن هذا الأمر، ويحاول من خلاله إضفاء طابع المقاومة على نشاط سياسي اقتصادي.

اقرأ أيضًا: دور حزب الله في شرق أوسط متغيّر

وأضاف عزي، في حديثه إلى “كيوبوست”، أن “حاكم مصرف لبنان رياض سلامة صرَّح من قبل بأن كميات المازوت التي يتم شراؤها وتوفيرها مدعمة منذ عام 2017، تفوق احتياجات واستهلاك لبنان؛ لكن عملية التهريب لم يتم التركيز عليها إلا قبل عامَين فقط، مشيراً إلى أن “حزب الله” يقوم بتهريب البضائع المدعمة من أموال اللبنانيين لدعم العشائر والمجموعات المؤيدة له في سوريا.

يؤكد أسعد بشارة أن هذه التصريحات يجب أن يُنظر إليها بجدية؛ لأنها صادرة من شخص مطلع على دوائر صناعة القرار في “حزب الله”، وتحمل رسالة مفادها أن العقوبات الإقليمية التي تتعرض إليها إيران ومحورها، يمكن أن تواجه بأساليب من أنواع خرق السيادة الوطنية للدول، مشيراً إلى أن “حزب الله” عطَّل طويلاً قرارات دولية في صالح لبنان وأفسدها؛ بل وحوَّل بلاده إلى دولة مختطفة من قِبل إيران، وتعيش بمعزل عن المجتمعَين العربي والدولي.

اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

كيو بوست

صحفي، عضو نقابة الصحفيين المصريين، ومعد تليفزيوني. خريج كلية الإعلام جامعة القاهرة، حاصل على دبلوم في الدراسات الإسرائيلية من كلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة، ودبلوم في الدراسات الإفريقية من كلية الدراسات الإفريقية العليا. وباحث ماجستير في العلاقات الدولية. عمل في العديد من المواقع والصحف العربية؛ منها: (المصري اليوم)، (الشروق)، (إيلاف)، بالإضافة إلى قنوات تليفزيونية منها mbc، وcbc.

مقالات ذات صلة