اسرائيلياتالواجهة الرئيسيةشؤون دوليةشؤون عربيةفلسطينيات

جدل في ألمانيا حول آلية التعامل مع حركة حماس!

ميركل تفضل الحوار غير المباشر.. وخليفتها يتعهد بإجراءات أكثر صرامة ضد الحركة المصنفة إرهابية

كيوبوست

أثارت تصريحات المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، عن ضرورة إشراك حركة حماس بطريقةٍ ما، في المفاوضات الجارية بشأن الوضع في الأراضي الفلسطينية، حالة من الجدل في الداخل الألماني؛ لا سيما أن الحركة مصنفة باعتبارها حركة إرهابية في أوروبا منذ سنوات.

كما أن تصريحات المستشارة الألمانية التي ستتقاعد من منصبها في سبتمبر المقبل، جاءت لتحمل رؤية مختلفة عما قدمها أرمن ليشت؛ رئيس الحزب المسيحي الديمقراطي، والمرشح لخلافة ميركل، بعدما تعهد باتخاذ إجراءات أكثر صرامة في التعامل مع حركة حماس والمتعاطفين معها.

تعرض قطاع غزة لدمار كبير – وكالات
د. جاسم محمد

الدكتور جاسم محمد؛ مدير المركز الأوروبي لمكافحة الإرهاب والتطرف، يؤكد، في تعليقٍ لـ”كيوبوست”، أن الائتلاف الحاكم في ألمانيا، ينظر إلى حركة حماس باعتبارها طرفاً سياسياً، لافتاً إلى أن السياسة الألمانية واضحة بشأن التعامل مع الصراع الفلسطيني- الإسرائيلي، سواء في ما يتعلق بدعم حل الدولتَين ورفض الاستيطان ومحاولة تهويد القدس، فضلاً عن انتقاد السياسات الإسرائيلية في ما يتعلق بضم الأراضي.

اقرأ أيضاً: أبراهام بورغ: “لماذا قررتُ التنازل عن يهوديتي؟”

يشير محمد إلى أن ألمانيا ترفض العمليات التي تقوم بها حركة حماس؛ لكن في الوقت نفسه تسعى لأن يكون لها دور في الوساطة من أجل تحقيق عملية السلام، مشيراً إلى أن السياسة الألمانية لن تشهد تغييرات في ما يتعلق بالموقف الرسمي؛ سواء في عهد ميركل أو بعد مغادرتها السلطة عقب الانتخابات في سبتمبر المقبل.

أرمين لاشيت وإنجيلا ميركل
زاهي علاوي

لكن زاهي علاوي؛ رئيس تحرير “راديو أرابيكا”، الذي يبث من ألمانيا، يرى أن تصريحات أرمن ليشت، موجهة أكثر إلى الناخب الألماني، ومرتبطة بالسياسات الداخلية، ومحاولة إظهار موقفه الرافض للتصرفات الفردية التي صدرت من بعض المتظاهرين، وتضمنت رفع شعارات معادية لليهود.

لكن يبدو أن القرار الألماني بشأن التعامل مع حركة حماس يخضع لحساباتٍ كثيرة، حسب علاوي، والذي يؤكد، في تعليقٍ لـ”كيوبوست”، أن برلين سبق أن تواصلت مع حركة حماس بطرق غير مباشرة، وفي أحيان بطرقٍ مباشرة أيضاً عن طريق مصر والأردن؛ لكن من الصعب للغاية رفع اسم “حماس” من قوائم الإرهاب.

تتواصل المانيا مع حماس عبر وسطاء – وكالات

طرح واقعي

يؤكد علاوي أن المستشارة الألمانية تحدثت بشكلٍ واقعي وعملي؛ فهي تدرك جيداً أن أي حوار لا يتضمن الحديث مع حركة حماس، لن يكون بمقدوره وقف إطلاق النار أو التوصل إلى تهدئة على أرض الواقع، لافتاً إلى سعى ألمانيا للعب دور أكبر في عملية التفاوض بين الفلسطينيين والإسرائيليين، خلال الفترة المقبلة.

اقرأ أيضاً: كاتب بريطاني: السيطرة الإسرائيلية على القدس الشرقية تدخل مرحلة الحسم

حسين خضر

لكن كل ذلك لا ينفي وجود مطالبات دائمة في المجتمع الألماني بملاحقة أنشطة حركة حماس، كما يقول حسين خضر؛ نائب رئيس الأمانة الفيدرالية للهجرة والتنوع بالحزب الاشتراكي الديمقراطي الألماني، والذي يؤكد، في تعليقٍ لـ”كيوبوست”، أن السياسة الألمانية تسعى دائماً لإنهاء الصراع الفلسطيني- الإسرائيلي؛ إما على أساس على حل الدولتين ووجود حدود ثابتة وواضحة، وإما على أساس حل الدولة الشاملة، ودولة المواطنة، وإن كان الأخير مسألة صعبة للغاية ومعقدة، ولا تلقى قبولاً مقارنة بالحل الأول.

وأضاف خضر أن النهج الألماني سياسياً ارتبط بالتحاور والتفاوض بشكلٍ عام، وعدم التوجه نحو المقاطعة أو الدخول في صدامات إلا في أضيق الحدود؛ لأن النتائج يتحملها دائماً المواطن وليس الأنظمة، مشيراً إلى أن ألمانيا ستسعى إلى استخدام لغة الحوار، سواء بشكل مباشر أو غير مباشر؛ من أجل المساهمة في الوصول إلى حل بالقضية الفلسطينية.

اعتقال العشرات في اشتباكات متجددة في القدس- “دويتشه فيله”
محمد الخفاجي

ولفت الصحفي المقيم في ألمانيا محمد الخفاجي، إلى أن برلين يمكن أن تسعى حال نجاح المفاوضات غير المباشرة، إلى التوجه لبحث إعادة النظر في تصنيف حركة حماس كجماعة إرهابية؛ بحيث يمكن تصنيف الشق السياسي باعتباره غير إرهابي على العكس من الجناح العسكري، وذلك على غرار الفصل الذي كان حادثاً مع “حزب الله”، وبين الحرس الثوري الإيراني والنظام الحاكم؛ لكن يبقى هذا الأمر مرتبطاً بمدى استجابة حركة حماس لهذه الجهود خلال الفترة المقبلة.

يُذكر أنه بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، أصبحت ألمانيا بمثابة القيادة السياسية للاتحاد بالتعاون مع فرنسا؛ حيث باتت الوساطة الألمانية محل تقدير وتحظى بثقة وثقل، “ومن بينها على سبيل المثال الجهود المبذولة في الملف الإيراني، كما أن برلين سبق أن لعبت دور الوسيط بين (حزب الله) وإسرائيل عبر اتصالات مباشرة وغير مباشرة”، يختم الخفاجي.

اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة