الواجهة الرئيسيةثقافة ومعرفة

جائحة كورونا تقلص خريطة مهرجان الموسيقى العربية

الإجراءات الاحترازية تقلل الحضور.. ونجوم الغناء من لبنان وتونس فقط.. والجلسات العلمية بالفيديو كونفراس

كيوبوست

تنطلق فعاليات الدورة التاسعة والعشرين من مهرجان الموسيقى العربية في الأول من نوفمبر المقبل على مدار 10  ليالٍ يصدح فيها نجوم الغناء بالحفلات التي تُقام على مسارح دار الأوبرا المصرية، بينما تقلَّصت أعداد الحفلات والمشاركين فيها بسبب جائحة كورونا التي غيَّرت من طبيعة المهرجان بشكل كبير؛ حيث تشارك 5 دول فقط في الدورة الجديدة، بجانب إقامة الحفلات على الساحات المكشوفة، وبنسبة حضور 50% من الجمهور، وَفق الضوابط المعتمدة من الحكومة المصرية.

صابر الرباعي في أحد حفلات المهرجان السابقة

وعلى عكس حفلات المهرجان التي كانت تجمع نجوم الوطن العربي، فإن عدداً محدوداً من الفنانين العرب سيكونون موجودين في الحفلات؛ أبرزهم صابر الرباعي ووائل جسار وسعد رمضان وعاصي الحلاني، بينما انتقلت الحفلات الكبرى إلى مسرح النافورة بالأوبرا بدلاً من المسرح الكبير الذي لن يستضيف أية حفلات في الدورة الحالية للمهرجان، للمرة الأولى، وتصل الطاقة الاستيعابية لمسرح النافورة إلى 1500 مقعد.

عاصي الحلاني خلال حفله الأخير بالمهرجان – أرشيف

ويوجد الفنانون العرب من تونس ولبنان بشكل رئيسي فقط في ظل صعوبة بعض إجراءات السفر لفنانين آخرين كان يفترض مشاركتهم في المهرجان، مع الأخذ في الاعتبار أن جميع الفعاليات سيتم فيها إجراء اختبارات قياس درجة الحرارة للجمهور والفنانين قبل الدخول إلى المسرح.

اقرأ أيضًا: A Serious Man.. محاولة إيجاد المعنى

مستقبل ما بعد الجائحة

وللمرة الأولى، سيشهد المؤتمر الخاص بالمهرجان حضور المشاركين بالأوراق البحثية عبر تقنية الفيديو كونفراس؛ لمناقشة أوراقهم البحثية، حيث سيتم المزج بين نظام الحضور الواقعي والحضور عن بُعد مع تخصيص 10 دقائق لكل مشارك؛ من أجل عرض مضمون ورقته البحثية حول المؤتمر.

وحددت اللجنة العلمية للمؤتمر 4 محاور رئيسية تحت عنوان رئيسي هو “مستقبل الموسيقى العربية.. ما بعد الأزمة”؛ حيث ستهدف الجلسات إلى مناقشة الرؤى المستقبلية للموسيقى العربية بعد جائحة كورونا، متطرقةً إلى أساليب وآليات وأشكال تفاعل شباب المبدعين مع المعطيات التكنولوجية، والرؤى المستقبلية لتعليم الموسيقى العربية في ظل التحول الرقمي وأدوات التعليم عن بُعد، وأثر ذلك على الجانب المهاري المعتمد على التواصل المباشر والأداء الارتجالي.

اقرأ أيضاً: الفضاء عبر 50 عاماً من الآن.. حلول جديدة أم مشكلات إضافية لكوكبنا؟

الموسيقار محمد سلطان

ويحتفي المهرجان في حفل الافتتاح بثلاثة من كبار الموسيقيين؛ هم: محمد سلطان، وجمال سلامة، وحلمي بكر؛ حيث سيتم تقديم مجموعة مختارة من أعمالهم الفنية بمشاركة عدة فنانين، منهم سوما ونادية مصطفى، في سهرة موسيقية بقيادة المايسترو سليم سحاب.

حفلات منوعة

وتشهد حفلات المهرجان مشاركة مجموعة كبيرة من الفنانين المصريين؛ منهم هاني شاكر وعلي الحجار ومدحت صالح ومحمد الحلو وكارمن سليمان ومي فاروق وخالد سليم ومحمد الشرنوبي وريهام عبد الحكيم وحنان ماضي، بينما سيكون الفنان صابر الرباعي نجم حفل الختام بأول حفل له في مصر منذ جائحة كورونا.

هاني شاكر في أحد حفلات المهرجان السابقة – أرشيف

ويكرم المهرجان في دورته الجديدة 12 شخصية أسهمت في إثراء الحياة الفنية بمصر والعالم العربي؛ في مقدمتهم اسم الموسيقار الراحل عمار الشريعي، بالإضافة إلى عدد من الفنانين؛ منهم ماهر العطار ومنى عبدالغني، والشاعر الكبير بخيت بيومي.

اقرأ أيضًا: محاكمة متهمي شيكاغو السبعة… The Trial of the Chicago 7

ولم تمنع الإجراءات الاحترازية المهرجان من تنظيم مسابقة رتيبة الحفني في الغناء والعزف؛ والتي تسعى لاكتشاف مواهب جديدة، وتضم ثلاث مسابقات تناسب مختلف الأعمار؛ حيث تضم مسابقة للأطفال وأخرى للشباب وثالثة للكبار، في وقتٍ يصل فيه إجمالي المشاركين في جميع الفعاليات إلى نحو 93 فناناً من 5 دول عربية.

اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات