الواجهة الرئيسيةشؤون عربية

ثروات مشاهير مواقع التواصل في الكويت تثير الجدل

النيابة تتوسع في التحقيقات.. والنائب العام يتحفظ على أموالهم ويمنعهم من السفر

كيوبوست

تواصل النيابة العامة الكويتية التحقيق في البلاغات المقدمة ضد عدد من مشاهير مواقع التواصل الاجتماعي؛ وهي التحقيقات التي استتبعها قرار بمنع بعضهم من السفر، والتحفظ على ممتلكاتهم خلال الأيام الماضية، حيث تشير التحريات الجارية إلى وجود شبهة غسيل للأموال مع تضخم ثروات للمتهمين بشكل يفوق ما يمكن أن يحققوه من مواقع التواصل.

التحقيقات الجارية الآن تتم بموجب قانون غسيل الأموال؛ وهو يطبق على الموجودين بالأراضي الكويتية بغض النظر عن جنسياتهم، حسب المحامي الكويتي محمد النمر، الذي يقول، في تعليق لـ”كيوبوست”: إن ما حدث حتى اليوم من إجراءات في مسار التحقيقات يعكس جدية الدولة الكويتية في مواجهة الفساد مع ضوء أكبر بحرية العمل وَفق القوانين لمحاربة الفساد سواء من النيابة العامة أو وزارة الداخلية.

 اقرأ أيضًا: كيف وجد رجل الأعمال الهارب “جو لوو” طرقاً لتمرير الأموال عبر الكويت؟

تسريبات صحفية

وقالت صحيفة “القبس” إن الأدلة التي تم الاستناد إليها موثقة بالصوت والصورة، بالإضافة إلى تضخم أرصدة في البنوك لدى عدد من المتهمين بشكل رسمي؛ من بينهم شخص تضخم رصيده بمبلغ 20 مليون دينار كويتي (65,38 مليون دولار)، بينما ذكرت جريدة “الجريدة” أن 9 مشاهير آخرين سيتم التحقيق معهم في النيابة، ليصل العدد الإجمالي للمشتبه في قيامهم بغسل الأموال إلى نحو 20 شخصاً.

تضخمت أرصدة المشاهير بصورة غير مبررة – وكالات

وحسب ما ذكرته الجريدة، فإن النيابة تنتظر ردود عدد من البنوك لمعرفة حقيقة أرصدة المشاهير وودائعهم والشركات المسجلة لديهم، وما إذا كانت لديهم صناديق أمانة تتضمن مجوهرات أو ساعات ثمينة لهم، بينما أكدت أن إجمالي ثروة المشاهير العشرة تتجاوز 150 مليون دينار.

وتقول التسريبات الصحفية إن تضخم الثروات الخاص بمشاهير مواقع التواصل الاجتماعي أثار الشكوك؛ بسبب عدم منطقية الأرصدة التي يمتلكونها في حساباتهم مع الأنشطة المشروعة التي يقومون بها.

اقرأ أيضًا: إرهاب الإخوان بالكويت.. مواجهة واقعية وتحذيرات من المستقبل

عقوبات صارمة

يؤكد المحامي الكويتي محمد النمر، أن إثارة القضية في الوقت الحالي ليست من قبيل الصدفة؛ ولكنها ارتبطت بشكل كبير بانتظار جمع المعلومات والبيانات اللازمة عن الأشخاص قبل التحقيق معهم، مشيراً إلى أنه في حال ثبوت وجود عملية غسيل أموال من خلال مشاهير مواقع التواصل الاجتماعي، سيتم التحفظ على هذه الأموال وحجز الممتلكات، بالإضافة إلى عقوبة السجن التي يمكن أن تتراوح بين يوم و15 عاماً، وقد تصل إلى المؤبد إذا ترتب على عمليات غسيل الأموال جرائم أخرى.

وأكد النمر أن هناك فارقاً بين التربح من مواقع التواصل الاجتماعي، وهو أمر غير مجرَّم في الكويت وَفق القوانين، وبين استخدام مواقع التواصل في غسيل الأموال؛ لعدم مواجهة سؤال عن مصادر الأموال، متوقعاً أن تكشف التحقيقات عن تفاصيل استخدام هذه المواقع في العمليات المالية المشبوهة.

اقرأ أيضًا: الإخوان يتمددون في الكويت، فهل يسيطرون على مفاصل الدولة؟

الكاتب الصحفي الكويتي ماضي الخميس

ويرى الإعلامي الكويتي ماضي الخميس، أن ما يحدث في الوقت الحالي هو استمرار لتحقيقات حول نشاطات بعض مشاهير مواقع التواصل الاجتماعي، ولم تثبت بعد إدانة أي شخص، ومن ثمَّ يعتبر الحكم عليهم وما إذا كانوا متهمين بالتورط في عمليات غسل الأموال أم لا أمراً سابقاً لأوانه، مشيراً إلى أنه حال وجود إدانة لبعضهم سيؤدي هذا الأمر إلى اهتزاز ثقة المجتمع في هذه الفئة من المشاهير؛ لكن في الوقت نفسه لا يقلِّل هذا الأمر من الدور الإيجابي الذي يقوم به بعض مستخدمي مواقع التواصل.

واستبعد الخميس أن تؤثر هذه القضية على استخدام الكويتيين مواقع التواصل الاجتماعي؛ خصوصاً مع زيادة مستخدميها بشكل كبير، مشيراً إلى أن مواقع التواصل الاجتماعي منحت شهرة سريعة للبعض؛ ما أثر بشكل سلبي على سلوكهم، وهو ما يستجوب محاسبة حال مخالفة سلوكهم القوانين.

اقرأ أيضًا: جدلٌ حول تصريحات الكويت بشأن إيران

الكاتب الصحفي الكويتي بشار الصايغ

وأكد الإعلامي الكويتي أن مثل هذه الأمور تحدث خارج الكويت؛ لكن لا يتم الحديث عنها أو كشفها إعلامياً، مشدداً على أن الإجراءات المتخذة تعكس اهتمام الكويت بالشفافية والوضوح في ما يتعلق باكتشاف وجود أية معاملات مالية تجري بشكل غير شرعي في البلاد؛ بما يعزز الشفافية في النظام المالي الكويتي.

يتفق معه في الرأي الكاتب الصحفي الكويتي بشار الصايغ، الذي أكد أن القضية جنائية في المقام الأول، ومرتبطة بشبهات غسل أموال، ولا علاقة لها بحرية الرأي والتعبير، وبالتالي أثرها معدوم على الحريات في الكويت، مشيراً إلى أن عملية التدقيق التي تقوم بها جهات الدولة لها أهمية قصوى في المحافظة على سمعة الكويت دولياً؛ لا سيما في القطاع المصرفي.

 اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة