الواجهة الرئيسيةترجماتشؤون دولية

“تويتر”: الأرشيف الوطني لا يمكنه إحياء تغريدات ترامب

"تويتر" تقول إن تعليقها الدائم للحساب الشخصي للرئيس السابق ترامب يعني أيضاً أن النسخة المحفوظة من تغريداته ستكون محظورة على المنصة

كيوبوست- ترجمات

كوينت فورجاي♦

قالت شركة “تويتر”، في تصريحٍ لصحيفة “بوليتيكو”، الأربعاء الماضي، إنها لن تسمح للأرشيف الوطني بإتاحة تغريدات الرئيس السابق دونالد ترامب، القديمة من حسابه @realDonaldTrump، على منصتها. ويعتبر هذا آخر استعراض للقوة تقوم به شركات وادي السيليكون على قنوات التواصل التي تستخدمها الحكومة الأمريكية.

 جاء هذا التصريح بينما تعمل إدارة المحفوظات الوطنية والسجلات على إنشاء أرشيفٍ رسمي على الإنترنت لتغريدات ترامب في فترة رئاسته؛ بما فيها تلك التي دفعت “تويتر” إلى تعليق حسابه بشكل دائم في وقتٍ سابق من هذا العام باعتبارها تشكل تهديداً للسلامة العامة. وتحتفظ إدارة المحفوظات الوطنية والسجلات بأرشيف للحسابات الشخصية وحسابات الهيئات التابعة للعديد من المسؤولين في إدارة ترامب السابقة؛ حيث لا تزال تغريدات ترامب القديمة متاحة، ويمكن للمستخدمين إعادة نشرها أو التعليق عليها والتفاعل معها.

وقد شكل قرار “تويتر” وقوداً إضافياً للجدل الدائر في واشنطن حول سيطرة شركات منصات التواصل الاجتماعي على خطاب المستخدمين وسط اتهامات يطلقها الجمهوريون بأن عمالقة وادي السيليكون يفرضون رقابة على المحافظين. وقبل بضعة أيام عبَّر قاضي المحكمة العليا كلارنس توماس، عن أسفه في رأيٍ من 12 صفحة، مفاده أن التكنولوجيا قد وضعت “السيطرة على الخطاب العام في أيدي عددٍ قليل من الجهات الخاصة”، ورأى أنه ربما يجب على الكونغرس أن يتدخل في هذا الأمر.

اقرأ أيضاً: عاصفة “ترامب” تصل للعالم الافتراضي.. و”تويتر” تنحني

قال المتحدث باسم إدارة المحفوظات الوطنية والسجلات جايمس بريتشيت، إنه في حين أن الأرشيف الوطني “لا يزال يستطلع أفضل الطرق” لتوفير محتوى أرشيف حساب ترامب للجمهور، فإن إدارته سوف تتجه إلى “تويتر” بشأن ما إذا كان يجب إتاحة هذا الأرشيف على منصة التواصل الاجتماعي، وستظل تنشر التغريدات المحفوظة على موقع مكتبة دونالد ترامب الرئاسية.

 

تطبيق “تويتر” يحظر صفحة الرئيس دونالد ترامب- “سي إن إن”

وقال المتحدث باسم “تويتر” ترينتون كينيدي، إن فريقاً من الشركة يعمل مع إدارة المحفوظات الوطنية والسجلات على حفظ تغريدات ترامب “كما هو معمول به عند أي انتقال للسلطة”.

على الرغم من ذلك، يصر موقع “تويتر” على عدم ظهور أية نسخة من تغريدات حساب ترامب على منصته. وكانت الشركة قد علقت حساب ترامب الشخصي في يناير، واتهمته مراراً بتشجيع العنف بعد أن شنّ حشود من أنصاره هجوماً على مبنى الكابيتول. وقد سبق للشركة أن أضافت ملاحظات تحذيرية على تغريدات ترامب، كان من بينها تغريدته في الربيع الماضي التي كتب فيها محذراً: “عندما يبدأ النهب، يبدأ إطلاق النار”.

قال ترينتون كينيدي، المتحدث باسم “تويتر”: “بما أننا علقنا بشكل دائم حساب ترامب، فإن محتوى ذلك الحساب لن يظهر على (تويتر) كما ظهر سابقاً أو كما تظهر حالياً حسابات الإدارة المؤرشفة، وبغض النظر عن قرار إدارة المحفوظات الوطنية بشأن كيفية عرض البيانات التي تحتفظ بها”. وأضاف: “إن حسابات الإدارة المؤرشفة التي لا تزال موجودة في الخدمة هي حسابات لم تنتهك قواعد (تويتر)”.

اقرأ أيضاً: كيف ننقذ الديمقراطية من التكنولوجيا؟

ومع ذلك، فإن عملية حفظ تغريدات حساب ترامب لا تزال جارية، وبما أنه حساب محظور على “تويتر”؛ فإن إدارة المحفوظات “تعمل على توفير المحتوى من خلال ملفاتٍ قابلة للتنزيل من موقع مكتبة ترامب الرئاسية”، وَفق تعبير المتحدث باسم إدارة المحفوظات الوطنية والسجلات. وأضاف: “إن (تويتر) هي الجهة الوحيدة صاحبة القرار بشأن المحتوى المتاح على منصتها. وإدارة المحفوظات الوطنية والسجلات تعمل بشكل وثيق مع (تويتر) وغيرها من منصات التواصل الاجتماعي؛ من أجل حفظ الحسابات الاجتماعية لجميع الإدارات الرئاسية، ولكن في نهاية المطاف فإن مالكي المنصة يمكنهم الامتناع عن استضافة هذه الحسابات. وإدارة المحفوظات الوطنية تحتفظ بنسخ المنصة المستقلة من سجلات التواصل الاجتماعي، وتعمل على إتاحة محتواها للجمهور”.

“تويتر” ترفض السماح لإدارة المحفوظات الوطنية استضافة تغريدات ترامب- “بزنس إنسايدر”

وأكد بريتشيت أن سجلات إدارة المحفوظات الوطنية والسجلات سوف تضم جميع تغريدات حساب ترامب بغض النظر عن الإجراءات التي اتخذتها “تويتر” بشأن بعض هذه التغريدات. وقال: “إن إدارة المحفوظات والسجلات تنوي إتاحة وصول الجمهور إلى جميع السجلات الرئاسية على منصات وسائل التواصل الاجتماعي؛ بما فيها التغريدات التي قامت (تويتر) بحجبها أو إزالتها، والتي نحتفظ بها في سجلاتنا”.

اقرأ أيضاً: شركات التكنولوجيا العملاقة ومكافحة الاحتكار ومستقبل الليبرالية السياسية

وبينما سيبقى حساب ترامب على “تويتر” على منصة “تويتر” حتى في صيغة أرشيف، فإن هنالك ما لا يقل عن 45 حساباً شخصياً آخر لمسؤولين من إدارة ترامب لا تزال موجودة على “تويتر” في صيغة أرشيف تحتفظ به إدارة المحفوظات الوطنية؛ بما فيها حسابات السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض سارة هاكابي ساندرز (@SHSanders45)، ونائب كبير موظفي البيت الأبيض دان سكافينو (@Scavino45). ويمكن الوصول إلى هذه الحسابات المؤرشفة -بالإضافة إلى النسخ المؤرشفة من حسابات الهيئات على “تويتر”؛ مثل (@POTUS45) و(@PressSec45)- من خلال روابط إلى “تويتر” موجودة على موقع مكتبة ترامب الرئاسية.

في الواقع، لا يوجد سجل رسمي لأكثر من 26,000 تغريدة أطلقها ترامب من حسابه @realDonaldTrump أثناء وجوده في البيت الأبيض. ومع أن هذه التغريدات متوفرة على بعض مواقع قواعد البيانات المستقلة على الإنترنت، فإن العاملين في إدارة المحفوظات الوطنية والسجلات يرون أن هذه المواقع لا تعتبر بديلاً كافياً عن جهة فيدرالية مستقلة.

اقرأ أيضاً: شركات التكنولوجيا الكبرى والإرهاب.. وجهة نظر بريطانية حاسمة

قالت ميليسا واسر، مستشارة السياسات في مؤسسة مشروع الرقابة الحكومية: “يجب على إدارة المحفوظات الوطنية والسجلات أن تعمل بكفاءة عالية لجمع هذه التغريدات”. وأضافت: “إن المواقع الإلكترونية التابعة لأطراف ثالثة هي أمر رائع؛ ولكننا نحتاج إلى سجلات كاملة تحفظها إدارة المحفوظات الوطنية والسجلات”.

وصل عدد تغريدات ترامب على “تويتر” إلى 797 تغريدة خلال شهر يوليو 2019- “واركت واتش”

في غضون ذلك، تواصل مواقع التواصل الاجتماعي النظر في كيفية التعامل مع المنشورات التي تكرر خطاب ترامب الذي وصفته تلك المواقع بأنه خطير. وفي الأسبوع الماضي أزال موقع “فيسبوك” مقطع فيديو يظهر فيه الرئيس السابق في مقابلة مع زوجة ابنه لارا ترامب. وقالت إدارة الموقع إنها حجبت هذا المقطع؛ لأنه كان “بصوت دونالد ترامب”. وحالياً يدرس مجلس الإشراف المستقل في “فيسبوك” -الذي يتمتع بصلاحية إلغاء قرارات الشركة- في ما إذا كان ينبغي إعادة تفعيل حساب ترامب مجدداً.

أثار حجب حساب ترامب على “تويتر” انتقادات واسعة بين صفوف الجمهوريين؛ ولكنه أثار أيضاً مخاوف السناتور بيرني ساندرز، الذي قال في مقابلة جرى بثها على الإنترنت، الشهر الماضي، إنه لم يكن “يشعر بالارتياح” بشأن قدرة الشركة على إسكات رئيس سابق. وأضاف: “بالأمس كان دونالد ترامب هو مَن جرى حظره، وغداً يمكن أن يكون هنالك شخص آخر لديه آراء مغايرة. أنا لا أحبذ إعطاء هذا القدر من القوة إلى حفنة من كبار رجال التكنولوجيا”.

السناتور بيرني ساندرز لا يشعر بالارتياح بشأن حظر دونالد ترامب- “بزنس إنسايدر”

لكن الرئيس التنفيذي لشركة “تويتر” جاد دورسي، دافع عن قرار التعليق الدائم لحساب الرئيس السابق باعتباره القرار الصحيح بخصوص التعاطي مع وضع “استثنائي وغير مقبول”. وكتب في مقالٍ مطول على “تويتر” بعد أيام من إجراء الشركة: “إن الضرر الواقعي الناتج عن الخطاب الافتراضي على الإنترنت هو أمر حقيقي وواضح، وهو الدافع وراء سياستنا وإجرائنا الذي اتخذناه”.

اقرأ أيضاً: ترويض شركات التكنولوجيا الكبرى!

ولم يرد مكتب الرئيس السابق ترامب، على طلب التعليق على ما إذا كانت إدارة ترامب قد نقلت سجل تغريدات ترامب أثناء فترة رئاسته إلى إدارة المحفوظات الوطنية والسجلات، في نهاية فترة رئاسته. ولم يجب مكتب ترامب أيضاً عما إذا كان ترامب قد اتخذ أي تدابير لتقييد الوصول إلى تغريداته، كما هو مسموح به في بعض الحالات، بموجب قانون السجلات الرئاسية. 

♦مراسل الأخبار العاجلة لصحيفة “بوليتيكو”، ترأس تحرير الصحيفة الطلابية أثناء دراسته في جامعة لويزينا.

المصدر: بوليتيكو

اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة