الواجهة الرئيسيةشؤون دوليةشؤون عربية

توكل كرمان متهمة بالتحريض على الحرب في ليبيا

أبو سعدة لـ"كيوبوست": التحريض على الحرب يستدعي محاسبة أمام المحكمة الجنائية الدولية.. ومراقبون يتساءلون عن كيفية السماح لكرمان بالإشراف على تنقيح محتوى "فيسبوك" من العنف والكراهية

كيوبوست

على الرغم من محاولاتها الدائمة للتظاهر بالحياد؛ فإن الناشطة اليمنية توكل كرمان، تعجز دائماً عن التحكم بمشاعرها وكتم رغبتها الدائمة في التحريض والتأجيج وإشعال الفتن؛ لا سيما أنها في الفترة الأخيرة قد اختيرت للمشاركة في عضوية مجلس الإشراف على محتوى “فيسبوك” و”إنستجرام”، ما يستدعي منها الكثير من الانتباه، إلا أن التغريدات السياسية التي تقوم بمشاركتها عبر حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي، تعكس بوضوح انحيازها السياسي ودفاعها عن جماعة الإخوان المسلمين وتركيا بشكل فاضح.

وأثارت التغريدة التي كتبتها توكل كرمان، عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، الكثير من الجدل؛ حيث قالت: “أفكر في زيارة إلى طرابلس؛ لكنني مشتاقة أكثر إلى بنغازي عاصمة ثورة فبراير الليبية، عسى أن يكون قريباً”؛ لتجتاح الموقع بعدها تغريدات غاضبة ومنددة بعبارات كرمان، طارحة العديد من التساؤلات حول توقيتها ومضمونها، الداعي إلى الحرب لا السلام.

تعزيزات عسكرية وصلت لميليشيات السراج من تركيا – رويترز

إساءة لـ”نوبل”

 

وكتبت توكل التغريدة بعد ساعات من إعلان رئيس حكومة الوفاق فايز السراج، من أنقرة، إحكام السيطرة على طرابلس، وذلك خلال زيارته إلى تركيا، التي تتخذها كرمان معقلاً لنشاطها، بينما تؤكد المعلومات حصولها بالفعل على الجنسية التركية.

ورغم وجود دعوة إلى وقف إطلاق النار اعتباراً من الغد، بناءً على “إعلان القاهرة” الذي جاء بمشاركة قائد الجيش الليبي خليفة حفتر، ورئيس البرلمان عقيلة صالح؛ من أجل بدء المسار السياسي في المفاوضات، وإخراج الميليشيات والمقاتلين الأجانب من ليبيا؛ فإن توكل كرمان اختارت التلميح بشكل واضح إلى رغبتها في سيطرة الميليشيات على بنغازي الخاضعة لسيطرة الجيش الليبي بشكل كامل، بدلاً من توجيه الدعوة إلى الحوار ووقف القتال؛ باعتبارها الحاصلة على جائزة نوبل للسلام.

ولاقت تغريدة توكل كرمان على “تويتر” انتقاداتٍ حادة من المعلقين العرب الذين أبدوا استياءً واضحاً من كتابتها، واعتبروها داعية إلى الحرب لا السلام، مستغلةً الجائزة العالمية التي حصلت عليها عام 2011، بينما انتفض الليبيون ضدها مؤكدين أن تغريداتها بمثابة دعوة إلى مزيد من الدماء والحرب في ليبيا.

اقرأ أيضًا: التهديد العثماني الجديد في “المتوسط” وشهية السلطان أردوغان للنفوذ

الحقوقي المصري حافظ ابو سعدة

عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان، ورئيس المنظمة المصرية لحقوق الإنسان؛ الحقوقي المصري حافظ أبو سعدة، يقول في تعليق لـ”كيوبوست”: “إن تغريدات توكل كرمان تعكس تناقضاً كبيراً بشأن قيم ومبادئ حقوق الإنسان التي تعتبر مرجعيتها المواثيق الدولية المعتمدة من الأمم المتحدة”، مشيراً إلى أنها تغريدات تحمل بين طياتها تحريضاً واضحاً على الحرب بين أبناء الشعب الواحد في الوقت الذي تتبنى فيه الأمم المتحدة دعوات السلام والتفاوض للوصول إلى حلول تقرب وجهات النظر المختلفة.

وأضاف أبو سعدة أن مثل هذه التصريحات الداعية إلى الحرب تستدعي محاسبة أصحابها أمام المحكمة الجنائية الدولية، مشيراً إلى أنه رغم معارضته فكرة وجود مجلس إشرافي على “فيسبوك”؛ فإن وجود شخصيات مثل توكل كرمان في هذا المجلس “يعكس بوضوح وجود انحيازات مسبقة لصالح جماعة الإخوان المسلمين وأنصارها؛ مما يشكك في حيادية الموقع وسياساته تجاه عدد كبير من القضايا السياسية”.

 اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة