فلسطينيات

تهديد صحفي لنشره صورة مثيرة للجدل لمسؤول في حركة حماس

تلقى الصحفي الغزي أيمن العالول تهديدا من اقارب القيادي في حركة حماس اسماعيل رضوان، بعد نشره صورة الأخير اثناء توجهه لمناسك الحج، جالسا في الدرجة المخصصة لرجال الاعمال في الطائرة المصرية.

كان العالول قد اعتقل قبل نحو عام على يد حركة حماس بسبب انتقاداته على الفيسبوك، وقال بعد خروجه من السجن أنه تعرض للتعذيب الشديد، وحينها كتب لمتابعيه اذ يحظى بمتابعة من قبل الالاف، انه سيهتم بالرياضة والطبخ وسيترك السياسة بعد ما تعرض له.

الا ان العالول نشر أول امس صورة القيادي رضوان، الذي يؤدي هذا العام مناسك الحج للمرة السابعة، دون ان يرفقها بأي تعليق او انتقاد، ليتعرض للتهديد من قبل شخص يدعى “ابو نادر رضوان”، عرف عن نفسه بانه شقيق القيادي اسماعيل رضوان.

“خمس دقائق لسحب المنشور فقط لا غير”، هدد المدعو ابو نادر، الصحفي العالول في تعليق تحت الصورة التي نشرها على فيسبوك.

ثم تابع التهديدات كما في الصور المرفقة..

وتناقل النشطاء في غزة الصورة على نطاق واسع، كونها تعبر من وجهة نظرهم عن ان قيادة حماس توفر لنفسها ما لا توفره لشعبها في القطاع المحاصر، فيما رأى فيها اخرون انها تمثل فسادا كون المسؤول اخذ مكان غيره في التوجه للحج لمرة السابعة.

في السنوات الاخيرة، يمكن ملاحظة اصوات تتصاعد في غزة في وجه قيادة حماس منطلقة من كون مسؤولي الحركة يعيشون حياة متيسرة لا تعكس حالة الحصار الذي يشهده القطاع منذ اكثر من 10 سنوات، فيما تطفو على السطح في الجانب الاخر مآسي واقع العيش بالنسبة للسكان.

هذا الاختلاف في الواقع المعيشي بين القيادة السياسية والطبقة الشعبية يدفع النشطاء في غزة الى انتقاد الحركة ما يعرضهم للملاحقة والاعتقال.

ورغم الدعم المالي الذي تتلقاه حركة حماس من قبل أطراف مثل قطر وتركيا إلا أنه لم ينعكس على واقع عيش السكان أو يخفف من وطأة الحصار الاسرائيلي المطبق عليهم. ويتعزز لدى الغزيين شعورا بأنهم وحدهم كأفراد من يدفعوا ثمن هذا الحصار.

 

يذكر ان اسماعيل رضوان كان يشغل منصب وزير الاوقاف في غزة سابقا.

 

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة