الواجهة الرئيسيةترجمات

تقرير عالمي: مخاوف من تصاعد الإصابات بـ”كورونا” بسبب الاحتجاجات الأمريكية

كيوبوست – ترجمات

حثّ الزعماء الأمريكيون أولئك الذين يحتجون على مقتل جورج فلويد على ارتداء أقنعة الوجه.. الولايات المتحدة- أرشيفية

تجاوز عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد حاجز ستة ملايين إصابة، تزامناً مع وصول أمريكا اللاتينية إلى الرقم المحبط المتمثل في 50 ألف حالة وفاة، والبرازيل وحدها مسؤولة عن نصف تلك الوفيات.

ومع تأكيد ما لا يقل عن 369 ألف حالة وفاة في جميع أنحاء العالم منذ بدء الجائحة في الصين في يناير -وهذا العدد يعتقد أنه أقل من الواقع- تجاوز عدد الوفيات في البرازيل 28834 حالة وفاة، لتتخطى بذلك فرنسا؛ حيث سجلت البلاد 33 ألفاً و274 إصابة جديدة خلال الـ24 ساعة الماضية. وبينما تم تخطي الـ6 ملايين إصابة بشكل إجمالي، أصر البابا فرنسيس بشكل واضح على أن الناس أكثر أهمية من الاقتصادات في الوقت الذي تقرر فيه البلدان مدى سرعة إعادة فتح اقتصاداتها بعد الإغلاق نتيجة فيروس كورونا.

اقرأ أيضاً: أزمة “كورونا” العالمية في عصر ما بعد الحقيقة!

وقد أدلى البابا بتعليقاته غير المكتوبة، دون تسمية دول محددة، في كلمة الظهيرة التي ألقاها من نافذته المطلة على ساحة القديس بطرس، مع اقتراب نهاية الإغلاق في إيطاليا. وقال فرنسيس وهو يناشد الناس نبذ التشاؤم: “إن شفاء الناس، وليس ادخار (المال) لمساعدة الاقتصاد (هو أمر مهم).. شفاء الناس، الذين هم أكثر أهمية من الاقتصاد”.

وفي خضم استجابة عالمية مشتتة؛ الأمر الذي أدى إلى تعقيد الحرب ضد الجائحة، حثّ الاتحاد الأوروبي الولايات المتحدة على إعادة النظر في قرارها قطع العلاقات مع منظمة الصحة العالمية بسبب انتقاد إدارة ترامب طريقة تعاملها مع تفشي المرض.

المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس غيبريسوس (يمين) والمدير التنفيذي لبرنامج الطوارئ الصحية بالمنظمة مايكل رايان خلال مؤتمر صحفي- جنيف 2020

وقالت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون ديرلين، وجوسيب بوريل، كبير دبلوماسيي الاتحاد الأوروبي، في بيان، إنه “في مواجهة هذا التهديد العالمي، حان الوقت لتعزيز التعاون والحلول المشتركة. ويجب تفادي الإجراءات التي تضعف النتائج الدولية”.

اقرا أيضاً: هل تسيطر الصين على منظمة الصحة العالمية؟

وأكدا، بعد يوم من إعلان الرئيس دونالد ترامب، تلك الخطوة: “في هذا السياق، نحث الولايات المتحدة على إعادة النظر في قرارها المعلن”؛ حيث اتهم ترامب منظمة الصحة العالمية بأنها أصبحت دمية في يد الصين. كما أدان وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، هذه الخطوة، وتعهد بإجراء محادثات مكثفة مع واشنطن بشأنها.

وفي الولايات المتحدة، الدولة التي سجلت أكبر عدد من الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا في العالم، حذر مسؤولو الولايات والمدن من أن التجمعات العامة في الاحتجاجات في جميع أنحاء البلاد التي أثارها مقتل الشرطة لجورج فلويد، في مينيابوليس، قد تؤدي إلى المزيد من الإصابات، مع إغلاق بعض مراكز الاختبار؛ بسبب الاحتجاجات.

جانب من صلوات الأحد بقيادة البابا فرنسيس.. الفاتيكان- أرشيفية

ومن بين هؤلاء، حذر حاكم مينيسوتا، تيم والتز، الذي صرح بأن المستشفيات “على وشك الاكتظاظ”، مضيفاً أنه “يجب على المتظاهرين ارتداء الأقنعة ومحاولة ممارسة الابتعاد الاجتماعي”، في حين قال عمدة لوس أنجلوس، إريك غارسيتي، إنه تم إغلاق جميع مراكز الاختبار الكاشفة عن الإصابة بالفيروس في جميع أنحاء المدينة يوم السبت الماضي؛ بسبب مخاوف تتعلق بالسلامة. كما اقترحت كيشا لانس بوتومز، عمدة أتلانتا، أن يسعى المشاركون في المظاهرات لإجراء اختبار (كوفيد-19).

اقرأ أيضاً: عزاء للرئيس أم تشييع لعهده؟ ترامب يمر بأصعب اختبارات القيادة!

وعالمياً، قال رئيس الوزراء الإسباني، يوم الأحد، إنه سيطلب من البرلمان الموافقة على تمديد نهائي لمدة أسبوعين للإغلاق الطارئ حتى 21 يونيو، وبعد ذلك لن تقوم الحكومة بتقييد تحركات المواطنين. وأضاف بيدرو سانشيز لقادة الحكومة الإقليمية، خلال اجتماع، أن هذا سيكون آخر إغلاق؛ لأن معدلات الإصابة في إسبانيا قد انخفضت بشكل كبير.

وفي فرنسا، قالت هيئة الصحة إنه لا يوجد أي مؤشر على ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا في البلاد منذ رفع الحظر الشامل على الصعيد الوطني قبل ثلاثة أسابيع. وأفادت الهيئة أن معدل انتقال المرض ينخفض لأكثر من سبعة أسابيع؛ ما يعني عدداً أقل من مرضى الطوارئ في المستشفيات وانخفاض عدد المرضى الذين يتم إدخالهم إلى العناية المركزة.

اقرأ أيضاً: تداعيات انتشار العنف في الولايات المتحدة الأمريكية

وشهد الشرق الأوسط أيضاً جهوداً لتخفيف القيود؛ حيث أعيد فتح عشرات الآلاف من المساجد في جميع أنحاء المملكة العربية السعودية، يوم الأحد، للمرة الأولى منذ أكثر من شهرين، مع إصدار أوامر للمصلين باتباع إرشادات صارمة.

المصدر: الجارديان

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة