الواجهة الرئيسيةشؤون دولية

“تعلّم السباحة يا نتنياهو”: تهديد إيراني لإسرائيل مثير للجدل

الإيرانيون يكررون شعار "تجوّع يا سمك" العربي!

كيو بوست –

هدد جنرال كبير في الجيش الإيراني رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو بإلقائه في البحر، وسط تصاعد في وتيرة الخطابات العدائية بين الطرفين خلال الفترة الماضية.

وقال الرجل الثاني في الحرس الثوري الإيراني، العميد الجنرال حسين سلامي، أمام مجموعة من قوات النخبة في إصفهان، إن طموحات الولايات المتحدة وإسرائيل في الشرق الأوسط قد فشلت بشكل كامل، وإن الحرس الثوري قد أثبت قدرته على الوقوف في وجه “الأعداء الغربيين” على مدى عقود.

اقرأ أيضًا: في حال اندلاع الحرب بين إيران وإسرائيل، لمن ستكون الغلبة؟

ونفذت الطائرات الإسرائيلية عشرات الضربات الجوية ضد أهداف إيرانية في سوريا، إذ تتهم إسرائيل إيران بإقامة قواعد عسكرية متقدمة بالتحالف مع ميليشيات شيعية في المنطقة، مثل حزب الله اللبناني.

وقال سلامي إن قوات حزب الله ستكون قادرة على إلحاق الهزيمة بإسرائيل في حال اندلاع مواجهة بين الطرفين. يذكر أن تقديرات حالية تتوقع أن حزب الله يملك 150000 صاروخ وقذيفة. ووقعت خلال السنوات الماضية حربان بين حزب الله وإسرائيل، انتهى كلاهما بهدنة وانسحاب إسرائيلي، لكن سلامي أصر على أن حلفاء إسرائيل سيذهبون إلى أبعد من ذلك إذا ما وقعت حروب مستقبلية.

وأضاف سلامي، بحسب ما نقلت وكالة أنباء فارس شبه الرسمية: “النظام الصهيوني لا يمتلك أيًا من عناصر الدولة أو الحكومة، على الأقل ليس إلى درجة تهديدنا، فحزب الله لوحده قادر على هزيمته… أقترح على رئيس الوزراء الصهيوني أن يتعلم السباحة في البحر المتوسط؛ لأنه لن يكون له خيار للهرب إلا عبر البحر قريبًا”.

 

تكرار الخطأ

يبدو أن النظام الإيراني -الذي نشأ عام 1979- لم يتعلم من أخطاء الصراع العربي الإسرائيلي؛ فقد سبق أن صرح كثير من العرب، في قتالهم ضد إسرائيل، بعبارات مشابهة، انتهت جميعها بهزيمة صارخة للعرب.

ويذكر كثيرون المعلق الإذاعي المصري الشهير أحمد سعيد، حين كان يصرخ في إذاعة صوت العرب، قبل حرب عام 1967 بأيام، قائلًا: “تجوّع يا سمك”، في إشارة إلى أن السمك سيأكل الإسرائيليين بعد أن يلقي العرب بهم في البحر. وعلى المنوال ذاته، سار محمد حسنين هيكل، الكاتب الشهير، وغيره من المسؤولين الرسميين، الذين كانوا يؤمنون بحتمية النصر في المعركة ضد إسرائيل.

اقرأ أيضًا: الشرارة التي قد تشعل الحرب بين إسرائيل وإيران

وبينما كانت التحذيرات المتعلقة بالأسماك تتصاعد بين العرب، كانت إسرائيل تجهز نفسها بأحدث التقنيات العسكرية، وتعمل بجد على مواجهة الأخطار المحيطة، الأمر الذي أدى إلى هزيمة العرب شر هزيمة على يد إسرائيل. ويبدو أن الإيرانيين اليوم يكررون خطأ العرب قبل 50 عامًا، دون أية محاولة للاستفادة منها، بل على العكس، إذ تعيد طهران سيناريوهات قديمة لا تقوم على المنطق بتاتًا.

وبحسب مراقبين، يكشف ذلك عن أن التهديدات الإيرانية لإسرائيل لا تذهب أكثر من التصريحات الإعلامية، بدليل أن القوات الإيرانية تتعرض لهجمات متتالية في سوريا دون تحريك ساكن. ويُعتقد بأن إسرائيل شنت قرابة 200 ضربة جوية، خلال السنوات القليلة الماضية، ضد أهداف إيرانية في سوريا. ورغم إعلان روسيا تزويد النظام السوري بمضادات أرضية من طراز إس-300، إلا أن الجيش الإسرائيلي أعلن أنه سيستمر في تنفيذ الهجمات ضد الأهداف الإيرانية في المنطقة.

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة