الواجهة الرئيسيةترجماتثقافة ومعرفة

تعداد الحيوانات المنوية انخفض بمعدل 62% على مستوى العالم

كيوبوست- ترجمات

ناثان جيفاي♦

توصلت دراسة إسرائيلية إلى أن تعداد الحيوانات المنوية على مستوى العالم قد تراجع بمعدل 62% عما كان عليه عام 1973. وقال واضعو الدراسة إن هذا الأمر يدق ناقوس الخطر بالنسبة إلى خصوبة الرجال وصحتهم على حد سواء؛ حيث يعتبر انخفاض تعداد الحيوانات المنوية مؤشراً على تراجع صحة الرجل، وعلى ارتفاع خطر الإصابة بالأمراض المزمنة وسرطان الخصية وانخفاض متوسط العمر.

وقد حظيت دراسة اكتملت عام 2017 باهتمام بالغ وواسع النطاق بعد أن أظهرت أن تعداد الحيوانات المنوية عند الرجال في أمريكا وأوروبا وأستراليا ونيوزيلندا قد انخفض بنسبة تزيد على 50% بين عامَي 1973 و2011. أما الدراسة الأخيرة فهي تغطي الفترة بين عام 1937 و2011، وتختلف هذه الدراسة بأنها تعتمد على إحصاءات لثماني سنوات أكثر من سابقتها، وتغطي مساحة جغرافية أكبر؛ تغطي 53 دولة. وقد توصل الباحثون إلى استنتاجاتهم من خلال تحليل نتائج مئات من الدراسات التي راجعها نظراؤهم من قبل، وتحسين الإحصاءات السابقة من خلال التخلص من البيانات المشوهة وغير المؤكدة.

رسم يوضح الفارق بين عينة من السائل المنوي منخفض التعداد وأخرى طبيعية- “تايمز أوف إسرائيل”

وأشارت الدراسة التي نُشرت الأسبوع الماضي، إلى أن تركيز الحيوانات المنوية في كل ملليلتر من السائل المنوي قد انخفض بنسبة 52% ووصل إلى نحو 50 مليوناً. وقال البروفيسور هاغاي ليفين، أحد المشاركين في البحث، إن خصوبة الرجل تبدأ بالانخفاض عندما يقل تعداد الحيوانات المنوية إلى ما دون 40 مليون لكل ملليلتر من السائل المنوي، وأشار إلى أنه في ظل معدل الانخفاض الحالي؛ فإن هذا الرقم سيصل في غضون عشر سنوات إلى ما دون النسبة التي تبدأ عندها منظمة الصحة العالمية في تصنيف الرجل على أنه يعاني انخفاض مستوى الخصوبة.

وقال: “الأهم من ذلك هو أننا ننظر إلى المتوسطات، وإذا كان متوسط تعداد الرجل اليوم 50 مليون حيوان منوي لكل 1 ملليلتر؛ فهذا يعني أن هنالك أعداداً كبيرة من الرجال الذين لديهم معدلات تقل عن 40 مليوناً. وهذا يعني أن هنالك انخفاضاً في معدل الخصوبة”. وأضاف: “لدينا مشكلة خطيرة بين أيدينا، وإذا لم تتم معالجتها فإنها قد تهدد بقاء الجنس البشري. ونحن ندعو إلى اتخاذ إجراءات عالمية عاجلة لتعزيز البيئة الصحية، وإلى تقليل السلوكيات التي تهدد صحتنا الإنجابية”.

اقرأ أيضاً: “حبوب منع الحمل للرجال” .. اكتشاف أمريكي جديد      

ومع أن الدراسة لا تخوض في أسباب انخفاض تعداد الحيوانات المنوية؛ فقد قام باحثون آخرون بربط هذا الانخفاض بانتشار السمنة وأساليب الحياة التي تتسم بقلة الحركة والتدخين والتعرض إلى بعض المواد الكيميائية والمبيدات الحشرية، وعوامل أخرى عديدة.

ترى الدكتورة شانا سوان، التي شاركت في البحث، أن هذا الانخفاض الحاد هو جزء من تدهور أوسع في مختلف جوانب صحة الرجل. وتقول: “إن هذا الانخفاض المقلق في تركيز الحيوانات المنوية لدى الرجال بمعدل يفوق 1% سنوياً يتوافق مع الاتجاهات السلبية في النتائج الصحية للرجال الآخرين، ويشمل ذلك الإصابة بسرطان الخصية واضطراب الهرمونات والتشوهات الخلقية في الأعضاء التناسلية؛ فضلاً عن تدهور الصحة الإنجابية عند النساء. ومن الواضح أن هذا الأمر لا يمكن أن يترك ليستمر دون رادع.

♦مراسل صحيفة “تايمز أوف إسرائيل” للشؤون العلمية وشؤون الصحة.

المصدر: تايمز أوف إسرائيل

اتبعنا على تويتر من هنا

 

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات