الواجهة الرئيسيةترجماتتكنولوجياشؤون دولية

تطبيق “كلوب هاوس” يجمع الإيرانيين الذين اعتادوا على تبادل الإهانات

كيوبوست- ترجمات

جلنار موتيفالي

ظل النقاش العام في إيران، على مدى عقود، حكراً على سلطات الدولة المعنية في المقام الأول بتعزيز القيم الإسلامية، وكبح النفوذ الغربي، وتقييد المعارضة.

يربط تطبيق “كلوب هاوس” على أجهزة “آيفون” بين أعداد من الإيرانيين في مجموعات دردشة يتم الانضمام إليها من خلال دعوة فقط؛ حيث يتبادلون الحوار حول خلافاتهم التي تبدو غير قابلة للتوافق حولها، فتجد بينهم المنفيين السياسيين، وقدامى المحاربين في الحرس الثوري، ومناصري نظام الشاه، والمدافعين المخلصين عن الثورة الإسلامية.

وفي هذه الغرف الافتراضية، يتحدث هؤلاء بصراحة وأدب، ويناقشون النظام السياسي الإيراني؛ حيث يمكن أن يصل عدد مَن يستمع إليهم إلى أكثر من ألفَي شخص. يذكر أن تطبيقات مثل “تويتر” و”إنستغرام” و”فيسبوك” محظورة رسميًّا في إيران.

اقرأ أيضاً: لماذا تجعلنا وسائل التواصل الاجتماعي أكثر غضباً وتطرفاً؟

قال عدنان طباطبائي، المحلل الإيران في مركز “كاربو” للأبحاث من مدينة بون: “كل الرسائل صوتية، ويمكنك على الفور أن ترى كيف يكون الناس أكثر تحضراً عندما يكون اسمهم معروفاً، وعندما يتكلمون”، مضيفاً أن التطبيق الذي يتخذ من سان فرانسيسكو مقراً له، يكتسب شعبية واسعة في إيران التي تستعد لانتخاباتها الرئاسية في يونيو المقبل، ويمكن لهذا التطبيق أن يسهم في زيادة الوعي، بما هو على المحك.

تضاعف عدد مستخدمي تطبيق “كلوب هاوس” خمس مرات خلال شهر يناير 2021- “باكلينكو”

ولم يرد تطبيق “كلوب هاوس” فوراً على أسئلةٍ أرسلت إليه عبر البريد الإلكتروني حول عدد مستخدمي التطبيق في إيران أو عدد الغرف التي تستخدم فيها اللغة الفارسية. والتطبيق غير متوفر للهواتف التي تعمل بنظام “أندرويد” الذي يهيمن على سوق الهواتف الذكية في إيران. وقالت فاطمة كريم خان، الصحفية والمحللة السياسية من طهران: “إن هذا الافتقار إلى الوصول الشعبي سوف يحد من تأثير هذا التطبيق؛ ولكنه ربما يساعد على تجنب حظره في البلاد”.

اقرأ أيضاً: دور وسائل التواصل الاجتماعي في “الربيع الأمريكي” ومستقبل الانتخابات الأمريكية

وأضافت كريم خان: “الآن يهيمن على هذا التطبيق أفراد النخبة الإعلامية، والصحفيون، والمحللون، وبعض الأفراد الراغبين في الترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة”.

الصين حظرت موقع “كلوب هاوس”- “جابان تايمز”

وبينما حظرت الصين وسلطنة عمان هذا التطبيق، فإن المسؤولين الإيرانيين يتبنونه؛ فقد أعلنت وزارة الخارجية أن الناطق باسمها سعيد خطيب زادة، سوف يناقش الاتفاقية الأخيرة المثيرة للجدل مع الصين على تطبيق “كلوب هاوس”.

اقرأ أيضاً: 6 آثار يتركها استخدام وسائل التواصل الاجتماعي على عقلك

وفي وقتٍ سابق من هذا الأسبوع، تحدث وزير النفط السابق، وقائد الحرس الثوري الإيراني، رستم قاسمي، حول طموحاته لخوض انتخابات يونيو. وبعد سؤاله عن معرفته برجل أعمال مسجون حالياً بتهمة اختلاس مليارات الدولارات من عائدات النفط خلال حكم الرئيس محمود أحمدي نجاد، بدا قاسمي أنه سعيد بالإجابة، إلى أن قام صحفيون متشددون يديرون الحوار بتغيير مجرى الأسئلة. وعندما انتقد صحفي آخر الحرس الثوري الإيراني، تم تحذيره بشدة من أنه لن يتم التساهل مع أي من علامات عدم الاحترام أو الاتهامات ضد مؤسسات الدولة.

المصدر: بلومبيرغ

اتبعنا على تويتر من هنا

 

 

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة