الواجهة الرئيسيةثقافة ومعرفة

تشارلز داروين.. صاحب أكثر النظريات العلمية ثورية في العالم

كيوبوست

على الرغم من أنه قد مضى نحو قرن ونصف القرن على وفاته؛ فإن عالم التاريخ الطبيعي البريطاني تشارلز داروين، لا يزال مثار جدل على مستوى عالمي، فهو صاحب نظرية التطور التي تتنافى في مضمونها مع رواية الديانات السماوية الثلاث (اليهودية، والمسيحية، والإسلام) حول الخلق، وكان آخر الجدالات المثارة حول داروين، أنه سرق نظريته من عالم آخر.

ولأن طرح داروين كان ثورة في مجال تفسير الوجود وطبيعة الكائنات وماهية تطورها في ثمانينيات القرن التاسع عشر، يحتفل العالم كل عام بذكرى ميلاده الذي صادف 12 يناير عام 1809م.

اقرأ أيضاً: شياطين العلم.. من ديكارت إلى داروين وما بعدهما

حياته المبكرة والتعليم

لم يحصل حدث دراماتيكي بحياة تشارلز داروين، قاد لتطور شخصية يملؤها الفضول وشغف المعرفة والتحليل؛ لكنه نشأ في بيئة علمية، فوالده الدكتور “آر دبليو داروين”، وجدّه عالم النباتات المشهور “إيراسموس داروين”، كما أنه ينحدر من عائلة ثرية؛ الأمر الذي أتاح له الحصول على تجربة أكاديمية رفيعة المستوى.

وبينما كان والد داروين يأمل في أن يرث ابنه عنه مهنة الطب، راح داروين باتجاه أقرب إلى تخصص جده، فدرس التاريخ الطبيعي؛ إذ التحق في سن الـ16 بجامعة إدنبرة، عام 1825، وبعد ذلك بعامَين أصبح طالباً في كلية المسيح في كامبريدج.

رحلته إلى جزر غالاباغوس

بعد تخرجه في جامعة المسيح بدرجة البكالوريوس عام 1831م، رشحه أستاذه عالم النبات “جون ستيفنز هنسلو”، ليكون واحداً من طاقم سفينة “إتش إم إس بيجل”، بقيادة الكابتن “روبرت فيتزروي”، والتي كانت مهمتها القيام برحلة مدتها خمس سنوات، لمسح ساحل أمريكا الجنوبية، وإجراء سلسلة من القياسات الطولية حول العالم.

رسم يوضح الاختلاف بين مناقير عصافير داروين- أرشيف

ومن ضمن المناطق التي زارها داروين؛ جزر غالاباغوس في المحيط الهادئ عام 1835م، والتي تشكلت عن طريق انفجارات بركانية قبل نحو ثلاثة ملايين سنة.. قبل زيارة الجزر، كان داروين مؤمناً بنظرية الخلق، أما عند وصوله إلى الجزر التي تمتد نحو 1000 كم بعيداً عن شواطئ الإكوادور، لاحظ داروين أن معظم الأنواع ذات الأصل الواحد اختلفت حسب الجزيرة التي تعيش بها؛ مما أعطى داروين إشارة أن الأنواع تتغير بتغير بيئتها. مثال على ذلك، لاحظ داروين أن الطيور المحاكية (التي تحاكي الأصوات)، والتي أطلق عليها في ما بعد اسم “عصافير داروين”، تختلف مناقيرها باختلاف الجزيرة التي تعيش فيها من جزر غالاباغوس، كذلك السلاحف العملاقة التي لاحظ داروين اختلاف قواقعها حسب الجزيرة التي تنتمي إليها.

وفي أستراليا أبهرته المناظر الطبيعية، التي أثارت في ذهنه تساؤلات حول كيفية تشكل الوديان الشاسعة هناك، كما تعرف على الكنغر ذي الجيب وخلد الماء وحيوانات أخرى لفتت انتباهه.

اقرأ أيضاً: من هم أذكى 10 أشخاص في التاريخ؟ (2)

دفعته ملاحظاته للاعتقاد بأن الأنواع الجديدة من الكائنات تنشأ من خلال عملية التطور، بدلاً من أن تكون قد خلقت بصورة ثابتة ومناسبة لبيئتها منذ الأزل، كما كان سائداً بين علماء عصره، فما نظرية التطور التي خلص لها داروين؟

نظرية التطور

عند عودته إلى إنجلترا في عام 1836م، بدأ داروين في كتابة النتائج التي توصل إليها بعد رحلته، في مجلة الأبحاث، كجزء من الطرح الأكبر لكابتن سفينة بيغل، “فيتزروي”.

في حين قدم داروين نظريته الثورية للتطور أخيراً في رسالة قُرأت في اجتماع لجمعية لينيان (المجمع العلمي في لندن) عام 1858م، وفي العام التالي نشر كتابه الشهير “أصل الأنواع”، الذي طرح فيه فهمه حول كيفية تطور الكائنات الحية عبر الأجيال بواسطة وراثة السمات الجسدية والسلوكية.

رسم لسفينة إتش إم إس بيجل- Science Photo Library

واعتمد داروين مصطلح “الانتقاء الطبيعي”، الذي يفيد أن أنواعاً من الكائنات تمكنت من البقاء؛ لأنها استطاعت أن تتكيف مع المتطلبات المتغيرة لموائلها الطبيعية (النظم البيئية التي تعيش فيها)، في حين أن تلك الأنواع التي فشلت في التكيف مع تلك المتطلبات لم تتمكن  من الصمود وانقرضت بمرور الزمن. كما اقترح أنه من خلال الانتقاء الطبيعي، يمكن أن تنشأ أنواع متنوعة وراثياً من سلف مشترك.

واختار داروين مصطلح “الانتقاء الطبيعي” نقيضاً لمصطلح “الانتقاء الاصطناعي”، الذي يقوم من خلاله مربو الحيوانات والمزارعون باعتماد حيوانات ونباتات بصفات مرغوبة، أما في حالة الانتقاء الطبيعي، فإن البيئة الطبيعية هي التي تقوم بالاختيار وليس الإنسان.

اقرأ أيضًا: الإسلام والانتخاب الطبيعي: علماء عرب سبقوا داروين بنحو 1000 عام!

وعند نشر نظريته لم يكن داروين يعلم الآلية التي يتم من خلالها نقل السمات؛ علم الوراثة والجينات والطفرات الجينية كمصدر للاختلاف الطبيعي، لكن في القرن التالي قَدَّمت دراسات الحمض النووي أدلة علمية على نظرية التطور لداروين، ومع ذلك لا يزال الصراع الدائر بين نظرية التطور ورواية الخلق الدينية (الطبيعة كلها من خلق الله).

توفي تشارلز داروين في منزل عائلته في لندن، بتاريخ 19 أبريل 1882م، عن عمر ناهز الـ73 عاماً.

اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات