الواجهة الرئيسيةشؤون دوليةشؤون عربية

تحركات أمريكية لتصنيف الإخوان “جماعة إرهابية”

السيناتور تيد كروز يجدد محاولته للدفع باعتبار الإخوان جماعة إرهابية

كيوبوست

اثار مشروع القانون المقدم من السيناتور الأمريكي الجمهوري تيد كروز لتصنيف جماعة الإخوان المسلمين باعتبارها “منظمة إرهابية أجنبية”، الجدل مجدداً حول الدور الذي تلعبه الجماعة المصنفة من قبل عدة دول عربية باعتبارها إرهابية في الولايات المتحدة ، وطريقة تعامل مؤسسات الإدارة الأمريكية معها خاصة ، مع تزايد اللقاءات التي تشارك في تنظيمها أو يحضرها أعضاءها في الشهور الماضية.

مشروع القانون الذي قدمه كروز يحظي برعاية 15 عضو من مجلسي الشيوخ والنواب ، ويحث الخارجية الأمريكية على استخدام سلطتها القانونية لتصنيف جماعة الإخوان ، حيث يردد كروز مقولته : “حان الوقت للانضمام إلى حلفائنا في العالم العربي بالإقرار رسمياً بحقيقة جماعة الإخوان المسلمين، منظمة إرهابية”.

السيناتور الأمريكي تيد كروز

محاولات متكررة

إيرينا تسوكرمان

حاول السيناتور كروز في الماضي المشاركة في رعاية قانون تصنيف الإخوان كجماعة إرهابية مع العديد من زملاءه في الكونجرس  ، بحسب المحامية الأمريكية والمختصة بشؤون الأمن القومي؛ إيرينا تسوكرمان التي تقول لـ”كيوبوست” أن السعي لتحقيق هذا الهدف وصياغته في تشريع سيؤدي إلى تجميد حسابات الإخوان  ، ورفض منح تأشيرات دخول للمسافرين الأجانب منها ، مشيرة إلى أن الإدارة الأمريكية ستكون مجبرة على تقديم تقرير للكونجرس تشرح فيه أسباب رفضها الاستجابة لهذا المطلب.

توضح إيرينا تسوكرمان أن المسار القانوني للتشريع يرتبط بحصوله على الدعم أولاً من اللجان المعنية ، ثم الحصول على دعم الأغلبية في مجلسي الشيوخ والنواب ثم تقديمه للرئيس من أجل التوقيع عليه، وهو مسار يستغرق بين عامين إلى ثلاث أعوام في المعتاد لتحقيقه داخل الكونجرس ليصبح قانونا ، لكن بسبب الاستقطاب السياسي الشديد في الوقت الحالي ولسيطرة الديمقراطيين على الأغلبية بالفترة الحالية فثمة شكوك حول إمكانية أن يحظى المشروع بالدعم الكاف.

اقرأ أيضاً: الإخوان جماعة إرهابية في المناهج الدراسية السعودية

رامي عزيز

بالرغم من صعوبة اقرار القانون في الوقت الحالي،  إلا أن الأمر يكتسب أهمية كبيرة بحسب الباحث والمحلل بشؤون الشرق الأوسط د.رامي عزيز الذي يقول لـ”كيوبوست”: أن مجرد الطرح من شخصية لها تأثير في المجتمع الأمريكي مثل السيناتور كروز الذي يتمتع بشخصية مؤثرة ليس فقط في الكونجرس ولكن في الولايات المتحدة يخلق حالة من الزخم حول الأمر ومناقشته في الإعلام.

بانتظار تقرير الخارجية

وبموجب المشروع المقدم من كروز ستكون الخارجية الأمريكية مطالبة بتقديم تقرير إلى الكونجرس حول ما إذ كانت جماعة الإخوان المسلمين تنطبق عليها المعايير القانونية للتصنيف، وبناءاً عليه سيكون لدى واشنطن القدرة على اتخاذ إجراءات لتضييق الخناق على أنشطتهم.

يشير رامي عزيز إلى أن الأهمية الكبيرة في طرح مسألة تصنيف الإخوان جماعة إرهابية ، تأتي مع تزايد الدلائل على أعمال العنف التي تقوم بها الجماعة ، وكنوع من المواجهة مع جماعات الضغط التي تحاول تحسين صورتها أمام الرأي العام الأمريكي ، وتسعى للدفاع عنها مؤكداً على أن وجود هذه التحركات من شخصية مثل السيناتور كروز أمر مفيد للغاية.

يواجه الإخوان مأزقاً كبيراً في العالم العربي – أرشيف

تتفق إيرينا مع رامي عزيز في أهمية دفع القضية واثارتها أمام الرأي العام في الولايات المتحدة ، لإبراز مخاطر التهديدات التي تمثلها جماعة الإخوان المسلمين ، حتى قبل أن يصبح التشريع المقترح قابل للتطبيق كقانون ، لأن هذا الأمر سيكون من شأنه اثارة الوعي والزخم حول خطوة الإخوان ونشاطاتها التي اقترح السيناتور كروز مراقبتها ماليا.

اقرأ أيضاً: خسارة إسلاميي المغرب في الانتخابات نتيجة متوقعة لسياسات خاطئة

وأضافت بأن تواجد الإخوان المسلمين في الولايات المتحدة يكون من خلال التخفي وراء عدد من المنظمات والمجالس ، التي تدعي أنها منظمات حقوق مدنية ولكن لها صلات بتمويل التطرف والإرهاب ، ومن ثم سيكون الكونجرس بحاجة لعقد جلسات استماع لتوضيح الروابط والصلات بين هذه المنظمات وجماعة الإخوان

وأكدت أن الجماعة تمكنت من التغلغل في المجتمع الأمريكي عبر الأنشطة السياسية ، وتقديم نفسها باعتبارها الصوت التمثيلي السائد لمعظم المجتمعات المسلمة في الولايات المتحدة، وهي صورة بدأت في الانهيار مؤخراً ونتجت عن عندم اتاحة الفرصة لمعارضي الإخوان في التعبير عن أنفسهم وتعرضوا للتهريب من أجل التزام الصمت.

مظاهرةٌ سابقة لمريدي الإخوان المسلمين في مصر (المصدر وكالة الأنباء الألمانية dpa)

مسؤولية الإرهاب

وهذه ليست المرة الأولى التي يسعى فيها السيناتور كروز لهذه الخطوة التي لم ينجح في اقرارها قبل سنوات، وهو ما جعله يعبر في بيان صحافي من مكتبه عن تمسكه بضرورة تحميل الإخوان المسلمين المسؤولية عن دورهم في تمويل الإرهاب والترويج له في جميع أنحاء الشرق الأوسط.

يقول رامي عزيز أن تحركات كروز تأتي لشعوره بأن هناك تهديد حقيقي من جماعة الإخوان يجب التصدي له ، وهو أمر دفعه للتحرك مستشهداً بالأعمال الإرهابية التي ارتكبتها الجماعة في مصر ، مشيراً إلى أنه بالرغم من تصنيف بعض أذرع الإخوان كجماعتي “حسم” و”لواء الثورة” باعتبارها جماعات إرهابية ، إلا أن هذا الأمر ليس كافيا في ضوء الخطورة الكبيرة التي تمثلها جماعة الإخوان كتنظيم.

اقرأ أيضاً: خلافات جماعة الإخوان الداخلية هل تنذر باقتراب النهاية؟

ترجع إيرينا اخفاق تصنيف الإخوان كجماعة إرهابية ، في ظل الأغلبية الجمهورية بالكونجرس وسيطرة الحزب الجمهوري على البيت الأبيض، إلى عدة أسباب من بينها عقبة قانونية مرتبطة بتعريف الإرهاب في الولايات المتحدة الذي يختلف عن تعريف بعض الدول،  ويرتبط بالمشاركة النشطة في الأعمال العنيفة وليس مجرد الدعم المالي أو المعنوي ، بالإضافة إلى عقبات سياسية مرتبطة بجماعات الضغط التي تدافع عن الجماعة.

تتختم إيرينا تسوكرمان حديثها بالتأكيد على مواجهة السيناتور كروز هجمات تشويه في الماضي من قبل مكتب مجلس العلاقات الإسلامية الأمريكية ، وفي الوقت الحالي يخوض تحد كبير لمواجهة منظمة أصبحت تتمركز في الولايات المتحدة، بعد فشلها في كل مكان تواجدت فيه بالإضافة إلى الانقسامات والتمرد الموجود بين قياداتها وشبابها ، فضلاً عن احتمالية تأثر وكلائها في الولايات المتحدة بشكل سلبي من الناحية المالية في ظل تراجع الدعم المالي الموجه للجماعة والاهتمام بقضايا آخرى.

اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة