الواجهة الرئيسيةشؤون دولية

تحذير من وصول الصواريخ الإيرانية إلى المدن الأمريكية

مؤسس ورئيس مركز تقصي الحقائق في الشرق الأوسط تحذر من استغلال إيران الانشغال الأمريكي بالقضايا الداخلية ونقل السلاح إلى أمريكا اللاتينية.. ما يعني إمكانية استهداف المدن الأمريكية

كيوبوست

حذرت الكاتبة سارة ستيرن؛ مؤسس ورئيس مركز تقصي الحقائق في الشرق الأوسط، وهو مركز أبحاث ومعهد سياسات مؤيد لأمريكا وإسرائيل، في مقال نشرته بجريدة “جيروسالم بوست“، من استغلال إيران الأوضاع الداخلية في الولايات المتحدة، وعدم الاهتمام الأمريكي بدرجة كافية بالسياسة الخارجية؛ خصوصاً مع قرب موعد الانتخابات الرئاسية، فضلاً عن الانشغال بحادثة القتل المروع لجورج فلويد، لتقوم بتعزيز إمكاناتها وأذرعها العسكرية حول العالم، بشكل يجعل الصواريخ الإيرانية قادرة على استهداف الولايات المتحدة الأمريكية بشكل مباشر.

اقرأ أيضًا: يد “حزب الله” الثقيلة تعزل لبنان عن العالم

وأكدت ستيرن أن الأدلة على ذلك كثيرة؛ أبرزها قيام إيران خلال الأسابيع الماضية بإدخال 5 سفن إلى الموانئ الفنزويلية، مع غياب العقاب عن هذه الخطوة، التي عكست تحدياً صارخاً للعقوبات الأمريكية، وما أعقبها من تصريح للرئيس الإيراني حسن روحاني، خلال اتصال هاتفي مع أمير قطر، مشيراً إلى أنه في حال تعرض السفن الإيرانية في الكاريبي إلى مشكلة سيكون الأمريكيون في مشكلة أيضاً، فضلاً عن تصريح المحلل السياسي اللبناني أنس النقاش، الذي تحدث عن إمكانية وصول الصواريخ الإيرانية التي يصل مداها إلى 2500 كيلومتر من فنزويلا إلى مدن في الولايات المتحدة.

وصلت 5 ناقلات نفط إلى فنزويلا من إيران – وكالات

وكيل إيراني في المنطقة  

وأشارت ستيرن إلى أن “حزب الله”، وكيل إيران في المنطقة، يمتلك وجوداً قوياً ومباشراً في أمريكا الجنوبية؛ خصوصاً على الحدود بين الأرجنتين والبرازيل وباراغواي، وهو ما ظهر بوضوح في استهداف السفارة الإسرائيلية في الأرجنتين عام 1992، وتفجير آميا 1994؛ حيث ظل الحزب لسنوات طويلة يتمتع بشعبية كبيرة بين عصابات المخدرات في أمريكا اللاتينية، بسبب قدرته على غسيل الأموال ونفوذه حول العالم.

وأوضحت الكاتبة الأمريكية أن إيران تنظر إلى فنزويلا باعتبارها الحليف الذي يمكن الوقوف معه ضد الولايات المتحدة، مدعومة بوجود لـ”حزب الله” ورحلات الطيران المنتظمة بين البلدين؛ والتي تنظمها شركة “ماهان إير”، فقوة التحالف بين البلدين وصلت إلى درجة منح إيران لفنزويلا 9 أطنان من الذهب بقيمة 500 مليون دولار، على الرغم من أن هناك إيرانيين يعانون نقص الطعام بشكل يومي.

اقرأ أيضًا: شبكة تمويل حزب الله في أميركا اللاتينية تحت النار

وحسب مجلس السياسة الخارجية الأمريكية، وهو منظمة غير ربحية مقرها واشنطن، فإن نحو 26 مليون إيراني يعيشون في فقر مدقع، ويعاني 6% منهم، على الأقل، من الجوع، ومع ذلك فضلت بلادهم الاستثمار في السلاح وليس في الطعام، فالشيء الوحيد الذي قامت به إيران هو تصديرها الثورة الشيعية إلى البحرين واليمن والعراق وسوريا، بالإضافة إلى لبنان؛ حيث تمتلك الآن ترسانة من الأسلحة تصل إلى نحو 150 ألف صاروخ تحدق باتجاه إسرائيل من حدودها الجنوبية.

أسلحة إيرانية في لبنان – وكالات

وأكدت مؤسس ورئيس مركز تقصي الحقائق في الشرق الأوسط، أنه إذا أغمضت الولايات المتحدة عينَيها عن فنزويلا فيمكن أن تتحول إلى سوريا جديدة بالنسبة إلى إيران، ويمتد وجود “حزب الله” فيها إلى جميع الأنحاء، في شيلي والأرجنتين، وإلى المكسيك جنوب الولايات المتحدة مباشرة؛ بما يهدد المدن الأمريكية بالقدرات الصاروخية التي يمتلكها الحزب، ويمكنها أن تصل إلى عمق الأراضي الأمريكية.

 اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة