اسرائيلياتالواجهة الرئيسيةترجماتشؤون دولية

تحذيرات من تنامي نفوذ اليمين المتطرف في إسرائيل على اليهود الأمريكيين

رئيس رابطة مكافحة التشهير السابق فوكسمان: إسرائيل ستخسر يهود الولايات المتحدة إذا تمكن سموتريتش وبن غفير من تحقيق مخططاتهما

كيوبوست – ترجمات 

قال تقرير نشره موقع “تايمز أوف إسرائيل” إن آبي فوكسمان، الرئيس السابق لرابطة مكافحة التشهير والذي طالما قال إن لا شيء قد يفصله عن دعم إسرائيل، يقول الآن إن قادة حزب متطرف يمكنهم دفعه لفعل ذلك إذا تمكنوا من تحقيق ما يريدون في محادثات الائتلاف مع رئيس الوزراء القادم بنيامين نتنياهو.

اقرأ أيضاً: إسرائيل تتجاهل تطبيق بنود قانون القومية المثير للجدل

وكان فوكسمان قد صرح في مقابلةٍ نشرتها صحيفة “جيروزاليم بوست” قائلاً: “لم أعتقد قط أنني سأصل إلى تلك النقطة التي سأقول فيها إن دعمي لإسرائيل مشروط”. وأضاف: “لطالما قلت إن [دعمي لإسرائيل] غير مشروط، لكنه مشروط. ولا أعتقد أنه شرط مروع أن أقول: “أحب إسرائيل، وأريد أن أحب إسرائيل كدولة يهودية وديمقراطية تحترم التعددية”.

وقال فوكسمان إن وجهة نظره تعكس نظرة المجتمع اليهودي الأكبر، لكنه أضاف أنه متفائل بأن نتنياهو لن يسمح لقادة حزب “عوتسما يهوديت” المتطرف، الذي يضطلع بدور في الحكومة المقبلة، بإجراء تغييرات جذرية.

عضوا الكنيست إيتمار بن غفير وبتسلئيل سموتريتش في تجمع لحزبهما الصهيونية الدينية، أكتوبر 2022

كما أشار إلى مقابلة أجراها نتنياهو مؤخراً مع صحفية الرأي، باري وايس، والتي قال فيها رئيس الوزراء القادم إنه لن يسمح بالتجاوزات التي يقدمها قادة الأحزاب المتطرفة بمن فيهم بتسلئيل سموتريتش، وإيتمار بن غفير، وآفي ماعوز.

اقرأ أيضاً: نتنياهو يؤيد تأجير الأرحام لمثليي الجنس في إسرائيل

إلا أن نتنياهو قد أبرم اتفاقاً مع بن غفير لمنحه السلطة على شرطة البلاد، كما منح ماعوز زعيم حزب نعوم المعادي للمثليين، دوراً جديداً للإشراف على “الهوية القومية اليهودية”، في حين تشير التقارير إلى أنه اقترب من التوصل إلى اتفاق لتعيين سموتريتش وزيراً للمالية.

وقد قال هؤلاء الرجال إنهم يريدون طرد العرب غير الموالين من إسرائيل، وحظر مسيرات المثليين، وإلغاء حقوق اليهود غير الأرثوذكس. وبالفعل، تشير التقارير إلى أن نتنياهو وافق على دعم التشريع الذي من شأنه أن يوقف الاعتراف بالتحول غير الأرثوذكسي. كما يتفقون على رؤية للحد من سلطة القضاء الإسرائيلي.

عضو الكنيست آفي ماعوز ورئيس الليكود بنيامين نتنياهو بعد توقيع اتفاق ائتلافي في 27 نوفمبر 2022

من جانبٍ آخر، كان نتنياهو قد صرح لوكالة “جويش تيليغرافيك” في مقابلةٍ منفصلة قائلاً: “هذه إسرائيل، ولن يحكمها القانون التلمودي. ولن نقوم بحظر منتديات مجتمع المثليين. وكما تعلمون، فإن وجهة نظري حول ذلك مختلفة اختلافاً حاداً، وهذا أقل ما يقال. لكننا سوف نظل دولة قانون”.

غير أن مخاوف فوكسمان قادمة من مقترحات مُقدمة من قبل المتطرفين لتسييس القضاء، وتخفيف لوائح إطلاق النار، وإنهاء الاعتراف بالتحولات غير الأرثوذكسية إلى اليهودية، وحظر الأحداث المفتوحة لمجتمع المثليين.

ولا يزال يتم استدعاء فوكسمان، 82 عاماً، للتعبير عن رأيه في المسائل اليهودية. فهو أحد الناجين من الهولوكوست، وعضو مجلس إدارة متحف ذكرى الهولوكوست بالولايات المتحدة.

اقرأ أيضاً: الأسباب الاجتماعية لغضب يهود الفلاشا في إسرائيل

وتعد ملاحظات فوكسمان جديرة بالاهتمام لأنه من جيل مالكولم هونلين، نائب الرئيس التنفيذي لمؤتمر رؤساء المنظمات اليهودية الأمريكية الكبرى، وديفيد هاريس، الذي تقاعد للتو من منصب الرئيس التنفيذي للجنة اليهودية الأمريكية، والذي قال إن أولويتهم القصوى هي احتواء الخلافات بين إسرائيل والجالية اليهودية الأمريكية، وبين إسرائيل والولايات المتحدة.

المصدر: تايمز أوف إسرائيل

اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة