الواجهة الرئيسيةشؤون عربية

بوادر انشقاق داخل حركة النهضة

هل بدأت قيادات الصف الأول بالتخلي عن الحركة الإخوانية؟

كيو بوست – 

شغلت تصريحات القيادي في حركة “النهضة”، المستشار الأول لرئيس الحركة، لطفي زيتون، الشارع التونسي، عندما خرج عن الصف النهضاوي، وانتقد التوجه الديني للحركة.

واعترف زيتون بأن “حركة النهضة هي حزب ديني وليس حزبًا مدنيًا”، مفندًا ادعاءات الحركة طوال العامين الماضيين بانفصالها عن جماعة “الإخوان المسلمين”.

اقرأ أيضًا: المرزوقي يرتدي عمامة “النهضة” ويطلق النار على الجميع!

وقد طالب زيتون بضرورة استكمال الإصلاحات داخل الحركة لتحويلها إلى حزب مدني، بشرط أن يجري ذلك -حسب قوله- بترك النهضة كل ما يتعلّق بمهام المجتمع المدني والجمعيات الدينية والثقافية والاجتماعية، والاكتفاء بالعمل السياسي.

زيتون الذي أثارت تصريحاته لصحيفة “الشارع المغاربي” جدلًا بين أنصار وخصوم حركة النهضة، خرج عن المألوف، عندما طالب حركته ذات التوجه الإخواني بضرورة “تحرير الإسلام من الصراع الحزبي، والاقتناع نهائيًا بأن هذا الإسلام ملك الشعب التونسي؛ ملك 12 مليون تونسي حتى لمن لا يعتنق الإسلام”.

وقال إنه لم يعد مقتنعًا كثيرًا بمصطلح “الإسلام الديمقراطي”.

اختلفت الآراء حول تصريحات زيتون؛ فمن التونسيين من اعتبرها بأنها تندرج تحت إطار “تنويع الأدوار” داخل حركة النهضة، على غرار ما فعله الإخوان المسلمون في مصر عندما انشق عنهم عبد المنعم أبو الفتوح، وأسس حزبًا مواليًا للإخوان ولكن بواجهة مدنية.

هذا الاعتقاد يرسخه تصريح للطفي زيتون، قال فيه إنه بصدد المشاركة في مشاورات قد تُفضي إلى تيار أو حزب جديد.

اقرأ أيضًا: مشروع سياسي جديد ليوسف الشاهد.. فما موقفه من الإخوان؟

بينما اعتبر البعض أن اعتراف زيتون ما هو إلّا تعبير عن الواقع الذي تعيشه النهضة، وما ينخرها من انقسامات فكرية، خصوصًا أن زيتون غادر اجتماع مجلس الشورى الأسبوع الماضي، بعد خلافات داخل المجلس، ثم اتهم النهضة بأنها مخترقة، وأن بها “جواسيس” يعملون لصالح رئيس الحكومة يوسف الشاهد.

وسواء كان انتقاد زيتون عن قناعة بأن حركات الإسلام السياسي تعداها قطار الزمن، أو أن انشقاقه جاء ترسيخًا لمبدأ “التقية” الذي ينتهجه الإخوان أو توزيع للأدوار فيما بينهم، إلّا أن الثابت في التصريحات أنها جاءت في وقت تعاني فيه الحركة من تناحر بين أجنحتها.

 

علامات الصراع

بدأ الصراع داخل النهضة يظهر إلى العلن منذ شهر أغسطس/آب الماضي، عندما انتقد القيادي النهضاوي، عبد اللطيف المكي، رئيس الحركة رائد الغنوشي بشكل غير مباشر، ووصف الحركة بأنها تُدار بنظام رئاسي قد يُفضي إلى الديكتاتورية.

ولكن فيما بعد، بدأت ملامح الديكتاتورية داخل الحركة تظهر إلى العلن، بعد أن قام رئيس الحكومة يوسف الشاهد بتشكيل حزب “تحيا تونس”، مما أدى إلى انقسام واضح داخل أجنحة الحركة، رافضين بشكل مُبطّن تمسك الغنوشي بقرار التحالف مع الشاهد، عندما صرّح الأول لوسائل إعلام بأن النهضة ستكون سعيدة بالتحالف مع رئيس الحكومة.

اقرأ أيضًا: الإرهاب والمظلومية: ورقتا النهضة للخروج من أزمتها

وجاء تقرّب الغنوشي من حزب الشاهد على حساب علاقة النهضة مع “نداء تونس”، الذي يرى فيه قادة نهضاويون بأنه أقرب إليهم من الشاهد وأقل خطرًا.

ولم يخف حزب “تحيا تونس” معاداته لحركة النهضة منذ إعلان انطلاقته، وهو ما عبّرت عنه النائبة المنتمية لمشروع الشاهد، هدى سليم، التي وعدت بأن حزب “تحيا تونس” سيعيد النهضة إلى “حجمها الحقيقي!”.

#تحيا_تونسسوف تكون الحركة التى ترجع حركة النهضة إلى حجمها الطبيعى (وهو صغير جدا) و تجمع أغلب القوى الديمقراطية المنورة و تنهض بتونس إلى أعلى المراتب.المسألة مسألة وقت،و هذا وعد !مودتى !

Posted by Houda Slim on Saturday, 9 February 2019

وكان القلق الوجودي الذي أصاب النهضة من المشروع السياسي الجديد للشاهد، قد أصاب أيضًا أقرب حلفائها، المتمثل بالمنصف المرزوقي، الذي وصف الشاهد بـ”التمساح” الذي سيلتهم النهضة.

اقرأ أيضًا: استقالة 80 قياديًا من حزب منصف المرزوقي بسبب تبعيته لقطر وتركيا

وتعتبر تصريحات المرزوقي هامة ومُعبّرة عما يشعر به قادة النهضة من الشاهد، خصوصًا أن كلًا من النهضة و”تونس الإرادة” برئاسة المرزوقي، مدعومان من المحور الإقليمي ذاته الداعم لحركات الإسلام السياسي؛ قطر وتركيا.

ما قاله لطفي زيتون اليوم في حواره في جريدة "الشارع المغاربي" يندرج ضمن توزيع أدوار داخلية فيم بين أبناء جماعة النهضة…

Posted by Riadh Jrad on Tuesday, 12 February 2019

لاتتسرعوا وتفهموا تصريحات لطفي زيتون بالخطأ فهو اسد من اسود النهضة ورجل مثقف ومحنك وبارع في ترويض الافاعي…

Posted by ‎احمد حاجي‎ on Wednesday, 13 February 2019

فرح البُلّه والأغبياء بحديث لطفي زيتون في الشارع المغاربي حيث شنف آذانهم بما يرغبون في سماعه وغاب عنهم لعماهتهم أن لطفي ما زال لحد الآن واقعا تحت سطوة القرضاوي ولما يتخلص منها عندها لكل حادث حديث

Posted by ‎أنس الشابي‎ on Tuesday, 12 February 2019

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة