الواجهة الرئيسيةترجماتشؤون دوليةشؤون عربية

بعد سنوات من الإنكار.. الإخوان ينعون مرشدهم الروحي

كل تنظيمات الإخوان الدولية دون استثناء نشرت رسائل تعزية وحداد على وفاة القرضاوي رغم إصراره على فك الارتباط بالتنظيم حتى آخر لحظات حياته

كيوبوست– ترجمات

رغم سنوات من النفي القاطع لأي ارتباط له بجماعة الإخوان المسلمين؛ فإن عدداً كبيراً من قادة التنظيم من مختلف أنحاء العالم اجتمعوا لتشييع يوسف القرضاوي، الذي توفي في 26 سبتمبر، عن عمر يناهز 96 عاماً.

ونشرت كل تنظيمات الإخوان الدولية رسائل تعزية وحداد على وفاته، ونشر الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، والمجلس الأوروبي للإفتاء، ورابطة المسلمين في بريطانيا، ومؤسسة قرطبة الإسلامية في بريطانيا، رسائل تعزية بوفاته وإشادة بمسيرته الإسلامية؛ وكلها منظمات تنضوي تحت جناح تنظيم الإخوان المسلمين الدولي. 

ونشر راشد الغنوشي، زعيم حزب النهضة التونسي، التابع لجماعة الإخوان الدولية، رسالة تعزية لأهل وأصدقاء ومحبي القرضاوي. وأصدرت منظمة “آكوس” الشبابية الإسلامية البوسنية، وهي عضو في اتحاد المنظمات الشبابية والطلابية الإسلامية في أوروبا، رسالة تعزية بخسارة “أحد أعظم المسلمين في العالم العربي”. أيضاً نشر رئيس مديرية الشؤون الدينية التركية علي أرباس، على صفحته، رسالة تعزية بوفاة مَن وصفه بأنه “عالم كرس حياته للقتال من أجل الدفاع عن الأمة”. كما قدم الرئيس التركي تعازيه لعائلة القرضاوي في اتصال هاتفي.

اقرأ أيضاً: وفاة يوسف القرضاوي.. غروب شمس داعية متشدد

كما نشر مجلس مسلمي أوروبا، على موقعه على الإنترنت، نعياً جاء فيه “برحيل الشيخ القرضاوي فقدت الأمة الإسلامية أحد أهم المدافعين عنها، وأحد أهم مبدعي الخطاب الديني الذي يجمع بين الأصالة والاستجابة لروح العصر”. كما أصدر المجلس الأمريكي للمنظمات الإسلامية، الذي يضم جميع التنظيمات التابعة لجماعة الإخوان المسلمين الدولية في الولايات المتحدة، منشوراً تغاضى فيه عن ذكر دعم القرضاوي طويل الأمد للإرهاب الدولي. الدائرة الإسلامية لأمريكا الشمالية، وهي جزء مهم في تنظيم الإخوان المسلمين الدولي في الولايات المتحدة، وصفت وفاة القرضاوي بأنها “خسارة كبيرة للأمة والحركة الإسلامية على وجه الخصوص”.

إسماعيل هنية يشارك في تشييع يوسف القرضاوي- “ميدل إيست آي”

أما إسماعيل هنية، زعيم منظمة حماس، الذي حضر جنازة القرضاوي، فقال: “نحن في حركة حماس نشعر بالحزن الشديد لوفاة هذا العالم البارز”. وتقدم بالتعازي لأسرة القرضاوي وطلابه ولكل العالم العربي والإسلامي. ونشر أستاذ الدراسات الإسلامية السابق بجامعة أكسفورد، طارق رمضان، وهو عالم إسلامي مرتبط بجماعة الإخوان المسلمين، رسالة على صفحته وصف فيها القرضاوي بأنه “أكثر العلماء ذكاءً وتأثيراً في عصره”.

اقرأ أيضاً: القرضاوي: موت صاحب (الصحوة)

واشتهر القرضاوي بتصريحاته المتطرفة؛ ومنها قوله إن الإسلام سوف يغزو أوروبا بالوسائل السلمية، ووصفه لهتلر بأنه عقاب إلهي على “آثام اليهود”، وإعلانه أنه يرغب في أن يختتم حياته في خدمة الجهاد والدخول إلى إسرائيل لإلقاء قنبلة، وكذلك بدعواته لقتل اليهود وشن هجمات على القوات الأمريكية والمدنيين في العراق، والدعاء من أجل انهيار الولايات المتحدة إذا هي لم تتوقف عن ممارساتها “الظالمة”.

المصدر: غلوبال إنفلوانس

اتبعنا على تويتر من هنا

 

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة