شؤون خليجية

بعد تضييق الخناق عليها: ميليشيات الحوثي تنهب بنوك الحديدة

الجيش اليمني يحاصر الميليشيات من 3 جهات وعملية التحرير قريبة

كيو بوست –

مع استمرار تحقيق الجيش اليمني المدعوم من قوات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية الانتصارات في المعارك الدائرة في محافظة الحديدة على الساحل الغربي لليمن، شرعت ميليشيات الحوثي الموالية لإيران بنهب البنوك الأهلية والحكومية في المحافظة، ونقل أموال اليمنيين منها إلى صنعاء، معقل الجماعة الرئيس.

وذكرت مصادر يمنية أن قيادات حوثية أشرفت خلال اليومين الماضيين على تفريغ البنوك، ونقل كميات كبيرة من الأموال منها، على متن عربات مصفحة تخضع لحراسة أمنية عسكرية مشددة، فيما أكدت مصادر مصرفية -حسب موقع المصدر أونلاين- أن بنوكًا في صنعاء استقبلت السبت كميات كبيرةً من الأموال القادمة من الحديدة.

اقرأ أيضًا: هل بات حسم معركة الحديدة وشيكًا؟

وتأتي عملية نقل الأموال بعدما انتقلت أسر قادة ومشرفي الميليشيا المتمردة من الحديدة إلى صنعاء، إذ كان الجيش اليمني قد أعلن فرض سيطرته على جميع ‏المناطق المحيطة بطريق الكيلو 16، وتقدمه باتجاه جامعة ‏الحديدة.

وكانت مصادر أمنية قد ذكرت سابقًا أن ميليشات الحوثي قامت بتحويل عدد من الفلل في العاصمة صنعاء إلى مشافٍ لعلاج عدد من قياداتها، وسط تكتم إعلامي شديد، بعد أن أصيب هؤلاء في جبهات القتال في الساحل الغربي، حسب “سكاي نيوز عربية”.

 

حصار ميليشيات الحوثي

أما على الصعيد الميداني، فقد أكدت مصادر أن معارك عنيفة تدور عند الأطراف الجنوبية والشرقية والشمالية للمدينة. ويأتي ذلك في ظل مساعي الجيش الوطني إلى إكمال الحصار على الميليشيات داخل المدينة، وعزلها بالكامل عن محيطها، تمهيدًا لإجبار الحوثيين على الاستسلام. وأشارت مصادر عسكرية، بحسب ما نقلت قناة “العربية”، إلى أن الجيش الوطني يحاصر تجمعات للميليشيا في الجهة الشمالية من مركز مديرية الدريهمي، بينهم 8 من أهم القيادات الميدانية، ما يؤشر على التراجع الكبير الذي تعيشه الجماعة مع بدء المعركة.

اقرأ أيضًا: ما الذي أفشل محادثات السلام اليمنية؟ صحف دولية تجيب

‏وقال أحد قادة ألوية العمالقة التابعة للجيش ‏اليمني العقيد أحمد قايد الصبيحي ‏إن قوات الجيش اليمني باتت تحاصر الجماعة المدعومة من إيران من جهة الشرق والغرب ‏والجنوب، مؤكدًا أنه لم يبق أمام الميليشيا غير مدخل واحد ‏فقط، هو طريق الصليف. وأشار الصبيحي إلى أن الميليشيا تعيش حالة ارتباك ورعب ‏وانشقاقات كبيرة في صفوفها، بعد مقتل العشرات ‏من قياداتها خلال الأيام الماضية.

 

عملية وشيكة لتحرير الحديدة

وتزامنًا مع حالة الارتباك التي تعيشها الميليشيات، وصلت قوات عسكرية ضخمة، السبت، إلى الحديدة استعدادًا لانطلاق ساعة الصفر لتحرير كامل المدينة، كما كشفت مصادر سياسية لـ”البيان الإماراتية”، عن تسليم 133 عنصرًا من ميليشيات الحوثي أنفسهم لقوات الشرعية، فيما يواصل سلاح الجو التابع للتحالف العربي رصده الدقيق لتحركات عناصر ميليشيا الحوثي الانقلابية في محافظة الحديدة شمال غربي البلاد، بالتزامن مع قيام مروحيات الأباتشي بعمليات ملاحقة عناصر الجماعة في الخنادق والأنفاق في المدينة وضواحيها. كما رصد التحالف، الأحد، إحراق ميليشيا الحوثي مستودع إغاثي ومحطة وقود في منطقة “الكيلو 16” في المحافظة.

وذكرت المصادر أن العمليات التي ستُنفّذ تشمل محاور عسكرية عدة، يتخللها إنزال بحري وجوي مهمته تحرير الميناء، والتوغل منه صوب المدينة، مع تدافع التعزيزات العسكرية النوعية والضخمة لاستكمال معركة التحرير النهائية. كما أشارت المصادر إلى أنه تم اتخاذ كل التدابير اللازمة لحماية المدنيين، الأمر الذي دأبت عليه قوات التحالف في كل عملياتها في اليمن. وسيكون تحرير الميناء أولًا، ثم التحرك بريًا للسيطرة على كامل المدينة. وأوضحت ألوية العمالقة أن ميناء الحديدة، الذي تستخدمه الجماعة في عمليات تهريب السلاح، سيكون ضمن أولوياتها العسكرية المقبلة، بهدف منع وصول السلاح إلى الجماعة من الخارج.

اقرأ أيضًا: صحف دولية: الألغام الأرضية الحوثية تفتك بحياة المدنيين اليمنيين

من جهته، قال مصدر أمني حوثي في الحديدة إن طيران التحالف العربي بقيادة السعودية، نفذ 35 غارة جوية على منطقة كيلو 16 والمناطق المحيطة بها خلال الساعات الماضية، لافتًا إلى أن طائرات التحالف استهدف إذاعة الحديدة بغارات جوية عدة الأحد، ما أدى إلى مقتل 4 حوثيين، وإحداث أضرار جسمية في مرافق الإذاعة.

وذكر موقع وزارة الدفاع اليمنية التابعة للحكومة الشرعية أن مقاتلات التحالف العربي شنت عددًا من الغارات الجوية، مستهدفة عددًا من مواقع الميليشيات في جبل النهدين جنوب صنعاء، وأفادت مصادر محلية أنه سُمع دوي انفجارات كبيرة ومتتالية من الجبل، يتوقع أن تكون نتيجة الغارات، مع تصاعدٍ كثيف لألسنة اللهب، الأمر الذي يشير إلى احتمالية أن تكون الغارات قد استهدفت مخازن أسلحة أو متفجرات. كما شنت الطائرات غارات على مواقع الميليشيات في مديرية نهم شرقي صنعاء. وذكر مصدر عسكري أن الغارات استهدفت موقعًا للميليشيات في منطقة المجاوحة في هذه المديرية.

اقرأ أيضًا: مؤسسات إنسانية وحقوقية وراء تقارير الأمم المتحدة المغلوطة حول اليمن

 

حمل تطبيق كيو بوست على هاتفك الآن، من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة