الواجهة الرئيسيةترجماتثقافة ومعرفة

بسبب تغير المناخ.. زهور الربيع تتفتح قبل شهر من أوانها في المملكة المتحدة!

كيوبوست- ترجمات 

قالت مجلة “نيو ساينتست” المهتمة برصد الظواهر العلمية إن أزهار الربيع في المملكة المتحدة قد تفتحت قبل شهر تقريباً مما كانت عليه قبل منتصف الثمانينيات، وذلك بسبب تغير المناخ. وكان هذا هو الاستنتاج الذي توصلت إليه دراسة لما يقرب من 420,000 ملاحظة لأول تاريخ إزهار لـ406 نباتات، ضمن مشروعٍ علمي وطني يحمل عنوان “التقويم الطبيعي”.

اقرأ أيضاً: ماذا فعل تغير المناخ بمحمية نواتاك في ألاسكا؟

ويملك المشروع أرشيفاً وسجلاتٍ يعود تاريخها إلى عام 1753، فيما تعود إلى عشرات البستانيين وعلماء الطبيعة، بالإضافة إلى هيئاتٍ وطنية؛ مثل الجمعية الملكية للأرصاد الجوية. يقول أولف بونتجن من جامعة كامبريدج: “ربما يكون هذا الرقم القياسي الأطول في العالم، وهو بالتأكيد الأكبر”.

وقد وجد هو وفريقه أن النباتات كانت تتفتح أزهارها قبل 26 يوماً في المتوسط في السنوات التي تلت عام 1986 عما كانت عليه من قبل. غير أن فريق البحث قد اختار تلك السنة لأنها كانت نقطة المنتصف في مجموعة البيانات -حيث كان لديهم العدد نفسه تقريباً من الملاحظات قبل وبعد- فيما يتوفر العديد من السجلات الحديثة أكثر من السابق.

استخدم الفريق البيانات التي تعود إلى عام 1960 والتي تكشف أن استجابات الأنواع لتغير المناخ ليست مباشرة- (بي بي سي)

وأشار التقرير إلى أن التحليل البحثي قد ضم سجلاتٍ لجميع النباتات، بغض النظر عن الوقت من السنة التي تزهر فيه، ولكن معظمها تزهر في الربيع.

وقال متحدث باسم الجمعية الملكية للبستنة في المملكة المتحدة: “من المحتمل أن يكون تأثير تغير المناخ أكبر بالنسبة للنباتات المزهرة في الربيع، حيث تبدأ درجات الحرارة الأكثر دفئًا التي قد تؤدي إلى الإزهار في وقت مبكر”.

اقرأ أيضاً:  لكل زهرة حكاية.. تعرَّفوا عليها

كما توصل البحث إلى أن هناك تقدماً أكبر في تواريخ الإزهار الأول للنباتات الأصغر، حيث كانت تلك التي يقل ارتفاعها عن 20 سم مزهرة بمعدل 32 يوماً في السنوات التي تلَت عام 1986 عما كانت عليه تاريخياً. ومن المعروف أن أوقات تفتح الأزهار مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بمتوسط درجة الحرارة للأشهر من يناير إلى أبريل.

وفقاً للباحثين فإن حشرات المنّ والعثّ والفراشات تطير الآن، فيما تضع الطيور بيضها في وقتٍ أبكر بكثير مما كانت عليه في منتصف القرن العشرين- الغارديان

يقول بونتجن: “إذا كان الجو أكثر دفئًا، فهذه بداية مبكرة. وإذا كان الجو أكثر برودة، فهي بداية أحدث”. حيث ارتفع متوسط درجة الحرارة القصوى خلال تلك الأشهر الأربعة بمقدار 1.1 درجة مئوية، مقارنةً بالفترة من 1950 إلى 1986، ومع السنوات التي تلت عام 1986.

شاهد: فيديوغراف.. ذبول الورد في زمن “كورونا” بالأردن

ولفت بونتجن إلى أن هذا التحول قد يضرُّ بالحشرات والطيور وغيرها من الحيوانات البرية التي تطورت لتتزامن مع ازدهار بعض النباتات. يقول: “الدرجة الواحدة ربما لا تبدو كثيرة، لكن هذا يدل على استجابة النظام البيئي للتغير المناخي؛ ويترجم ازدهار الزهور قبل شهر من أوانها”.

المصدر: نيو ساينتست

 اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة