الواجهة الرئيسيةشؤون خليجيةشؤون عربية

برلمانيون عراقيون لـ”كيوبوست”: للإمارات أياد بيضاء دائمة في العراق

ساهمت في دعم واستقرار العراق سياسياً واقتصادياً عبر سياسة الحياد الإيجابي والتسامح والحرص على وحدة الصف العربي

كيوبوست- أحمد الفراجي

أجمع مسؤولون وسياسيون عراقيون على دور الإمارات الفاعل في دعم واستقرار العراق؛ سياسياً واقتصادياً، فضلاً على صناعة السلام في عموم المنطقة، جاء ذلك في معرض استذكارهم لأدوار الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، مستبشرين بمستقبل واعد بين البلدين في عهد الشيخ محمد بن زايد.

سياسة الحياد الإيجابي والتسامح، والابتعاد عن الخلافاتـ والعمل على وحدة الصف العربي، والحرص الشديد على ترسيخ مبادئ السلام وحقوق الإنسان والاهتمام بالحريات، كلها علامات وسمت سياسة الإمارات في التعامل مع القضايا الحساسة في المنطقة، وعلى رأسها الملف العراقي.

اقرأ أيضًا: المعضلة العراقية

وعلق النائب في البرلمان العراقي عن حزب الخيار العربي، عبد الكريم عبطان، لـ”كيوبوست” قائلاً: بحزن وألم تلقينا خبر وفاة الشيخ خليفة رحمة الله عليه، فلقد شهدت الأمة العربية والإسلامية قادة وعظماء ورجالاً حكموا بالعدل، وتركوا بصمة يخلدها التاريخ، وكان للشيخ زايد بن سلطان وأبناؤه نصيب مهم من هذا التاريخ، وكلنا أمل بمن سيكمل المسيرة العطرة، وهو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان.

عبد الكريم عبطان

وأضاف عبطان نحن في العراق فتحنا آفاق التعاون مع دولة الإمارات، على كل المجالات، وبالأخص القضايا الإنسانية، حيث يتواجد الآن في العاصمة بغداد مشفى ضخم باسم الشيخ زايد تبرع بتشييده قبل سنواتٍ لمعالجة العراقيين، هذا المشفى يعمل حتى الآن، ويقدم الخدمة الطبية لكافة الشرائح دون تمييز.

وأكد النائب في البرلمان العراقي لـ”كيوبوست” أن العراق؛ شعباً وحكومةً، يكنون كل الاحترام والحب لدولة الإمارات، الدولة المعطاء، والتي أضحت اليوم مرتكزاً لانطلاق الحلول العربية.

اقرأ أيضًا: فرحة خليجية بمبايعة الشيخ محمد بن زايد.. الإمارات تتصدر لحمل الهم الخليجي

بدوره، علق غازي فيصل حسين مدير المركز العراقي للدارسات الاستراتيجية لـ”كيوبوست” بقوله: إن الإمارات تميزت بالسياسة الهادئة، والحفاظ على العلاقات العربية العربية، خاصة العلاقات مع العراق، وكانت هناك مشاريع عمل مستمرة في إطار الاتفاقات الثنائية والمواقف البناءة في مواجهات الإرهاب، والمساهمة الفاعلة في إعادة بناء العراق بعد الأضرار الجسيمة التي تعرضت لها البلاد جراء الحروب المختلفة.

الإمارات ساهمت في إعادة إعمار الموصل “المسجد النوري” نموذجاً
غازي فيصل

ويتفق إحسان الشمري رئيس مركز التفكير السياسي مع هذه الرؤية، لافتاً إلى أن حكام دولة الإمارات نجحوا في نقل الدولة إلى مستوياتٍ غير مسبوقة، ووضعوا مسيرة دولتهم على الطريق الصحيح فهم قادة “التمكين” لأنهم عملوا بجد على التمكين لتتحول الدولة إلى مركز اقتصادي وسياسي.

إحسان الشمري

كما أن الدبلوماسية الخارجية، بحسب الشمري، كانت عنصراً لاستقرار منطقة الخليج العربي، من خلال الرؤية الإماراتية في اتباع نهج السلام والتسامح، وكان العراق أولى الدول التي حظيت بذلك الدعم والاهتمام.

ويضيف الشمري أن الدعم الإماراتي لم يتوقف للعراق حتى أيام المعارك ضد الإرهاب وتحرير المدن والمحافظات التي سيطر عليها مسلحو داعش، كما ساهمت دولة الإمارات بدعم البلاد وإعادة الإعمار، والموصل أبرز مثال على بصمة الإماراتيين.

رعد السليمان

وعلق رئيس مجلس حكماء شيوخ محافظة الأنبار رعد السليمان لـ”كيوبوست” قائلاً: إن الشيخ الراحل خسارة للأمة العربية ودول الخليج، لما يتمتع به من حنكة دبلوماسية وسياسية في حل النزاعات الخليجية والعربية، وإن مواقف الإمارات إلى جانب الشعب العراقي لا تنسى ولن تمحوها الذاكرة.

اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة