الواجهة الرئيسيةفيديو غراف

بخلاف الاعتقاد السائد.. عقول الأولاد والبنات متساوية في الرياضيات

كيوبوست

على الرغم من كون عديد من الدراسات كشفت عن الأسطورة القائلة إن الأولاد أفضل بطبيعتهم في الرياضيات من البنات، معتمدةً بشكل كبير على تحليل نتائج الاختبارات؛ فإنه الآن أصبح لدى الباحثين أيضًا إمكانية تصوير الدماغ، وهو ما أثبت أن الأطفال الصغار يستخدمون نفس الآليات والشبكات الموجودة بالرأس لحل مشكلات الرياضيات بغض النظر عن جنسهم، وَفق نتائج دراسة تم نشرها مؤخرًا في مجلة علمية متخصصة، حسبما ذكر موقع “سي إن إن”.

وَفقًا لجيسيكا كانتلون، أستاذة علم الأعصاب التنموي بجامعة كارنيغي ميلون، والمعدة الرئيسية للدراسة، فقد جرى دراسة سلوك الأولاد والبنات الصغار في اختبارات الرياضيات، وتمت ملاحظة تكافؤ الأداء إحصائيًّا؛ بحيث لا يمكن التمييز بينهما، مشيرة إلى أنهما تطوَّرا بنفس المعدلات في الطفولة المبكرة.

اقرأ أيضًا: ما الفرق بين العبقرية والذكاء؟

السؤال الرئيسي للدراسة كان محاولة معرفة “ما إذا كانت نفس الخلايا العصبية بالرأس هي التي تسمح لهما بإنجاز نفس السلوك”، وللإجابة عن هذا السؤال، أحضر فريق الباحثين 104 أطفال (أولاد وبنات) تتراوح أعمارهم بين 3 و10 سنوات؛ لإجراء اختبارات معرفية ومشاهدة مقاطع فيديو خاصة بدروس الرياضيات، وذلك في أثناء تصويرهما باستخدام الرنين المغناطيسي، في أول دراسة تستخدم التصوير العصبي لتقييم الاختلافات البيولوجية بين الجنسَين بالاستعداد للرياضيات لدى الأطفال الصغار.

كانتلون قالت إنهم اعتمدوا على النظر في مناطق الرأس التي تستجيب بقوة أكبر لمحتوى الرياضيات في أثناء مشاهدة مقاطع الفيديو ومقارنتها مع المحتوى غير الرياضي؛ مثل القراءة، وذلك حتى يتمكنوا من تحديد شبكة الرياضيات بهذه الطريقة.

وأكدت أستاذة علم الأعصاب التنموي بجامعة كارنيغي ميلون، والمعدة الرئيسية للدراسة، أنهم عندما تابعوا الفتيات الصغيرات شاهدوا شبكة معينة في الرأس هي التي تستجيب، وعندما نفَّذوا نفس التحليل مع الأولاد وجدوا أنها نفس المناطق بالضبط؛ ما يعني تطابق الشبكات العاملة لدى كل منهما؛ لكن ما لا تجيب عنه الدراسة هو سبب استمرار الاعتقاد بأن الأولاد أقوى في موضوعات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات أكثر من الفتيات.

اقرأ أيضًا: هكذا سيغير الذكاء الاصطناعي مستقبل البشرية

وأعربت كانتلون عن اعتقادها باحتمالية أن يكون المجتمع والثقافة هما السبب في توجيه الفتيات بعيدًا عن مجالات الرياضيات والعلوم التكنولوجية والهندسة والرياضيات، مشيرة إلى أننا بحاجة إلى إدراك أن هذه الأمور يجب أن لا تكون سببًا في عدم المساواة بين الجنسَين.

اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة