الواجهة الرئيسيةترجماتشؤون دولية

بايدن يسعى لسلب بوتين أفضل علمائه

كوبوست- ترجمات

جينيفر جايكوبز، وألبيرتو نارديللي

منذ بداية الحرب في أوكرانيا، دأبت الولايات المتحدة على فعل كل ما في استطاعتها لتضييق الخناق على روسيا إلى أقصى حد ممكن، وفي جميع المجالات. وفي خطوة جديدة بهذا الاتجاه تعمل إدارة بايدن على سلب روسيا أفضل الأدمغة والإمكانات العلمية الموجودة فيها.

نشر موقع “بلومبيرغ” مؤخراً مقالاً يشير إلى أن البيت الأبيض اقترح إلغاء الشروط التي تنص على أن المهنيين الروس المتقدمين بطلب تأشيرة عمل يجب أن يكون لديهم عقود عمل مسبقة. وهذا الاقتراح ينطبق على الحاصلين على درجات الماجستير أو الدكتوراه في العلوم أو التكنولوجيا أو الهندسة أو الرياضيات، سواء من الولايات المتحدة أو من خارجها.

اقرأ أيضًا: بايدن يرفع مستوى الضغط.. وبوتين يفكر في غزو أوكرانيا

وقد أكد متحدث باسم مجلس الأمن القومي أن هذا الإجراء يهدف إلى إضعاف موارد بوتين العلمية المتقدمة على المدى القريب، وتقويض إمكانيات الابتكار الروسية على المدى البعيد، إلى جانب تحقيق الفائدة للاقتصاد والأمن القومي الأمريكيين.

وعلى وجه التحديد فإن إدارة بايدن تريد تسهيل انتقال كبار الخبراء الروس في مجالات أشباه الموصلات، وتكنولوجيا الفضاء، والأمن السيبراني، والتصنيع المتطور، والحوسبة المتقدمة، والهندسة النووية، والذكاء الاصطناعي، وتقنيات الدفع الصاروخي، وغيرها من المجالات العلمية التخصصية، إلى الولايات المتحدة.

وقال مسؤول في إدارة بايدن أن أعداداً كبيرة من خبراء التكنولوجيا الكبار يغادرون روسيا، بسبب تراجع الفرص المالية نتيجة العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة وحلفاؤها، بعد غزو بوتين لأوكرانيا.  

الرئيس الأمريكي جو بايدن (رويترز)

ويشير المقال إلى تغريدةٍ كتبها كونستانتين سونين، الخبير الاقتصادي في جامعة شيكاغو، في 7 مارس الماضي، يقول فيها “لقد فرَّ أكثر من 200,000 شخص من روسيا خلال الأيام العشرة الماضية. إنها هجرة مأساوية لم نشهدها منذ قرن”. ونشرت وكالة إنترفاكس تقريراً يقول إن ما بين سبعين ومئة ألف متخصص في تكنولوجيا المعلومات قد يحاولون الهجرة من روسيا خلال شهر إبريل.

اقرأ أيضاً: ماذا يريد بوتين من أوكرانيا؟ روسيا تسعى لوقف توسع الناتو 

وعلى صعيدٍ آخر، بحثت الولايات المتحدة وحلفاؤها في مجموعة السبع مؤخراً منح وضعية الحماية لعلماء الروس، بما في ذلك العاملون في المنظمة الأوروبية للأبحاث النووية التي تدير أكبر مختبر لفيزياء الجسيمات، وذلك بعد أن أوقفت المنظمة معظم أعمالها مع روسيا بعد بدء الحرب.

♦جينيفر جايكوبز: مراسلة “بلومبيرغ” في البيت الأبيض.

♦ألبيرتو نارديللي: مراسل “بلومبيرغ”.

المصدر: بلومبيرغ

اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة