الواجهة الرئيسيةشؤون خليجية

بالوثائق: قطر تدعم إخوان اليمن لتشكيل خلايا تستهدف التحالف العربي

دفعت 60 مليون دولار من أجل ذلك!

كيو بوست –

كشف مصدر في جهاز المخابرات العامة المصرية عن وثائق سرية جديدة تثبت دعم قطر لقيادات في حزب الإصلاح اليمني (إخوان اليمن)، وتكشف عن دور عناصر الفرقة الأولى مدرع في خلق عدم الاستقرار واستهداف التحالف العربي في عدن.

وأكد المصدر -بحسب موقع المعارضة القطرية “قطريليكس”- أن الجهاز تحصل على أدلة دامغة ووثائق تثبت تورط نائب الرئيس اليمني علي محسن الأحمر بتشكيل الخلايا الإرهابية في عدن، من خلال عناصره السابقة فيما كان يعرف بالفرقة الأولى مدرع، كما تثبت حجم التنسيق الواسع مع جهاز أمن الدولة القطري، واستمرار اللقاءات عبر مندوبي الجهاز.

اقرأ أيضًا: لماذا انسحبت قطر من التحالف العربي في اليمن؟

وأوضحت الوثائق مساعي قطر للسيطرة على مفاصل الدولة والأجهزة الأمنية في العاصمة المؤقتة عدن، من خلال شخصيات معينة ورد اسمها في الوثائق السرية التي حصل عليها جهاز المخابرات المصرية.

وتضمنت الوثائق مذكرة من محافظ مصرف قطر المركزي إلى وزير المالية، يطلب فيها قيام البنك بتسليم مبلغ نقدي مقداره 60 مليون دولار، بناءً على كتاب تحويل من جهاز أمن الدولة القطري. وكما هو موضح في الوثيقة، يكون تسليم المبلغ من قبل مندوب الجهاز على النحو التالي: مبلغ  10 مليون دولار لخالد محمد عبدالله حيدان رئيس الدائرة الإعلامية لحزب الإصلاح اليمني في عدن، ومبلغ 50 مليون دولار لعصام عبده هزاع عنصر في الفرقة الأولى مدرع الخاضعة لنائب الرئيس اليمني علي محسن الأحمر.

 

منصات إعلامية تستهدف الإمارات والسعودية

كما ورد في الوثائق أن المدعو خالد محمد عبدالله حيدان هو المسؤول عن الملف الإعلامي، وتشكيل الخلايا الإعلامية لاستهداف دول التحالف العربي.

وكُشف أيضًا عن قيام حيدان بتجنيد صحفيين وإعلاميين، وتنظيمه دورات للتأهيل في قطر، وإنشاء مواقع وصحف ومراكز ومنظمات حقوقية لاستهداف الإمارات والسعودية، ورفع تقارير مغلوطة حول السجون السرية، وانتهاكات حقوق الإنسان.

 

تشكيل خلايا اغتيال وغسيل أموال

وكشفت الوثائق أن عصام عبده هزاع مسؤول عن أكثر من ملف؛ منها الأمنية والاقتصادية، إذ ورد في التقرير قيامه بتشكيل خلايا الاغتيالات وتقديم الدعم المالي لها، وكذلك تشكيل خلايا الابتزاز وغسيل الأموال. وقد ورد في الوثائق معلومات عن عمليات التفجير والاغتيالات التي رتبها المذكور؛ منها اغتيالات طالت عددًا من قيادات الأجهزة الأمنية.

اقرأ أيضًا: كيف انقلب الإخوان المسلمون على فتاويهم بخصوص حرب اليمن؟

كما ورد في التقرير قيام هزاع بتشكيل خلايا مختصة بملف العقارات والأراضي في عدن، من خلال عناصر من الفرقة الأولى يجري إظهارهم على شكل رجال أعمال، ويتم من خلالهم السيطرة على المواقع العقارية الإستراتيجية في عدن لصالح قطر. ويتضح من ذلك حجم الدعم القطري المقدم للمذكور في الوثائق السرية وتنقلاته بين تركيا وماليزيا وقطر ومصر.

ومن ضمن الوثائق، رسالة سرية من جهاز أمن الدولة لنائب رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري، تطلب إيضاحًا عن رفع السقف المالي للخلايا القطرية في عدن، في خطوة قد تكون مخططًا جديدًا لتمويل الإرهاب واستهداف التحالف في عدن.

وأظهرت الوثائق أيضًا حصول اختراقات لبعض القيادات في الأجهزة الأمنية والداخلية، وبعض قيادات الكتائب الأمنية في عدن من خلايا قطر. كما قال المصدر في جهاز المخابرات إن الوثائق تطور خطير في قضية استمرار قطر في استهداف استقرار المنطقة بدعم الإرهاب، مؤكدًا أن الجهاز قد سلم نسخة من الوثائق والتقارير للجهات المختصة في دول التحالف العربي، وأن الأخير سيعقد مؤتمرًا صحفيًا بهذا الشأن في وقت لاحق.

اقرأ أيضًا: قطري وإيراني ولبناني: ماذا يفعل هؤلاء في اليمن؟

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة