شؤون خليجية

انطلاق انتخابات البحرين رغم محاولات إيران وقطر إفشالها

البحرينيون يختارون 40 عضوًا بمجلس النواب و30 بمجالس البلديات

كيو بوست –

بدأت 29 سفارة وقنصلية لمملكة البحرين حول العالم، اليوم الثلاثاء، استقبال الناخبين المغتربين للإدلاء بأصواتهم في الانتخابات النيابية والبلدية، قبل 4 أيام من التصويت في الداخل، التي تنطلق في 24 من الشهر الجاري، على أن تكون جولة الإعادة مطلع كانون الأول/ديسمبر المقبل.

وأشارت اللجنة التنفيذية لانتخابات 2018 في البحرين إلى أنه سيكون لكل الأفراد المقيدين في جداول الناخبين الحق في التصويت في حال وجودهم خارج مملكة البحرين يوم الاقتراع، على أن يتم تلقائيًا التأشير في النظام وفي جواز سفره على إتمام ممارسته حقه في الانتخاب؛ لضمان مشاركته مرة واحدة فقط. وأكدت اللجنة أن السماح لجميع الناخبين الموجودين في الخارج المدرجة أسماؤهم في جداول الناخبين بمملكة البحرين بالتصويت لاختيار مرشحيهم للانتخابات النيابية يهدف إلى التسهيل على الناخبين، وضمان ممارستهم لحقهم الدستوري في اختيار ممثليهم في مجلس النواب.

اقرأ أيضًا: الحرس الثوري الإيراني مهندس تأجيج الصراع المذهبي في البحرين

ويحق لـ365 ألفًا و467 ناخبًا، التصويت في 40 دائرة انتخابية، بـ4 محافظات، وفقًا لبيانات لجنة الانتخابات، ويصوتون لاختيار 40 عضوًا بمجلس النواب من بين 290 مرشحًا، بينهم 40 سيدة، وأعضاء 30 مجلسًا بلديًا من بين 137 مرشحًا، إذ يخوض أغلب المرشحين الانتخابات كمستقلين، ونحو 20% منهم كممثلين لأحزاب. وتتطلع البحرين إلى أن تشهد الانتخابات النيابية والبلدية المقررة الأسبوع القادم إقبالًا مرتفعًا، وذلك رغم المحاولات المكثفة لإيران وقطر التأثير فيها وإفشالها.

فقبل أسابيع من انطلاق الانتخابات، كشفت المملكة عن تورط قطر وإيران في محاولة التأثير في الانتخابات، وفي نسبة التصويت فيها، إذ كشفت السلطات البحرينية الشهر الماضي عن قيام شخصين بحرينيين بتلقي أموال من الخارج دون ترخيص من جهات أمنية. وأثبتت التحريات أن الوزير السابق بالحكومة القطرية عبد الله بن خالد آل ثاني قد أرسل أموالًا -عبر حسابات بنكية- للمتهمين اللذين تلقيا هذه المبالغ بغية الترشح في الانتخابات النيابية، كما تمكنت الجهات الأمنية في البحرين من ضبط المتهمين في المطار وهما يحملان مبالغ مالية تجاوزت 12 ألف دينار بحريني و500 ريال قطري تلقياها من الوزير القطري السابق.

كما كشفت السلطات البحرينية في وقت سابق من الشهر الماضي، عن تلقّي مرشحين للانتخابات المرتقبة، تهديدات عبر مواقع تواصل تدار من إيران، لثنيهم عن المشاركة في العملية الانتخابية. وذكر بيان نقلته وكالة الأنباء البحرينية، أنّ الإدارة العامة لمكافحة الفساد والأمن الاقتصادي، باشرت بالنظر في بلاغات عدد من المرشحين (لم تحددهم أو تسمهم)، مفادها تلقيهم تهديدات عبر مواقع التواصل الاجتماعي تدعوهم للانسحاب من الترشح، وعدم المشاركة في الانتخابات المقررة. وأكدت التحريات أن مصدر التهديدات حسابات للتواصل الاجتماعي تدار من إيران، وكذلك تنظيمات سياسية تعمل في الخارج، بينها جمعية الوفاق المنحلة، بهدف محاولة إرباك العملية الانتخابية.

اقرأ أيضًا: أزمة جديدة تؤكد تورطها: هكذا سعت إيران إلى زعزعة استقرار البحرين

وتعقيبًا على بدء الانتخابات، قال سفير مملكة البحرين لدى جمهورية مصر العربية الشيخ راشد بن عبد الرحمن آل خليفة إن “العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة، ملك مملكة البحرين، يؤكد دومًا على أهمية الحرص على الاستمرار في تطوير الحياة السياسية والديمقراطية في المملكة، وأهمية المرحلة المقبلة في مسيرة العمل الوطني، التي تشهد فيها مملكة البحرين استحقاقًا نيابيًا مقبلًا متمثلًا في انتخاب أعضاء مجلس النواب للفصل التشريعي الخامس، إذ تخط مملكة البحرين بسواعد أبنائها من خلاله كتابة فصل جديد من مسيرة التطور الديمقراطي، وانطلاقة جديدة، أرسى قواعدها ميثاق العمل الوطني، ودشنها المشروع الإصلاحي، وتشكل 16 عامًا من العمل النيابي مكسبًا ورصيدًا مهمًا في تطوير الممارسة الديمقراطية وتعزيز المشاركة الشعبية”، حسب ما نقل موقع “اليوم السابع” المصري.

حمل تطبيق كيو بوست على هاتفك الآن، من هنا

اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة