شؤون خليجية

النائب العام السعودي يكشف لأول مرة تفاصيل “الحملة ضد الفساد”

كيو بوست- كشف النائب العام للمملكة العربية السعودية الشيخ سعود المعجب عن اختلاس 100 مليار دولار على الأقل، خلال الفساد الممنهج في العقود الأخيرة، داخل المملكة.

وبين المعجب في بيان أوردته الوكالة الرسمية السعودية “واس”، الخميس 9 نوفمبر، أن عدد الموقوفين منذ بدء الحملة بلغ 208 شخصاً، 7 منهم جرى إطلاق سراحهم لعدم توفر الأدلة.

يأتي هذا البيان، بعد أيام من الحملة التي بدأها ولي العهد محمد بن سلمان ضد الفساد وطالت أمراء ووزراء سابقين وحاليين.

ومنذ السبت، الرابع من نوفمبر، تواصل السلطات السعودية احتجاز الموقوفين. ولم يذكر المعجب أسماء أي منهم، لكن التقارير كشفت في الأيام الأولى للحملة أن الملياردير العربي الوليد بن طلال من بين المحتجزين.

وقال المعجب: إن “الدليل على هذه المخالفات قوي للغاية”، في إشارة للمبلغ الذي تم اختلاسه. وأضاف: أن “حجم ممارسات الفساد التي كُشف عنها كبير جدا”.

“تصل القيمة المالية لهذه الممارسات التي دامت عقوداً عديدة مبالغ كبيرة جداً من الأموال العامة المختلسة والمسُاء استخدامها، وقد تكون القيمة المحتملة لهذه المبالغ، تتجاوز 375 مليار ريال وفقاً لما تبين من التحقيقات الأولية”، تابع البيان.

وأشار النائب العام إلى إعطائه تعليمات لسلطة النقد السعودية بتجميد أرصدة الموقوفين. وأكد أنه “نظراً لضخامة هذه التهم، فإنه بموجب الأمر الملكي الصادر في 15 صفر 1439هـ الموافق 4 نوفمبر 2017م، هناك تفويض قانوني واضح للانتقال إلى المرحلة التالية من التحقيقات مع المشتبه بهم”.

وحول أسماء الموقوفين، قال المعجب في بيانه الذي يتطرق للقضية بشكل رسمي لأول مرة، إن “هناك قدر كبير من التكهنات حول العالم بشأن هويات الأفراد المعنيين وتفاصيل التهم الموجهة إليهم، لكنه لن يتم الكشف عن أية تفاصيل شخصية في هذا الوقت، لضمان تمتع هؤلاء بالحقوق القانونية الكاملة التي يمنحها لهم النظام في المملكة، ونطلب احترام خصوصيتهم خلال خضوعهم للإجراءات القضائية”.

وبين أن “النشاط التجاري العادي في المملكة لن يتأثر بهذه التحقيقات، فالذي تم هو تعليق الحسابات المصرفية الشخصية فقط، أما الشركات والبنوك فلديهم الحرية في مواصلة المعاملات والتحويلات كالمعتاد”. وقال إن التحقيقات تسير وفق إطار قانوني ومؤسساتي واضح.

 

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة