الواجهة الرئيسيةترجماتشؤون دولية

المفهوم الفرنسي “للسلفية” وخطره على الحقوق الديمقراطية للمسلمين الفرنسيين

كيوبوست- ترجمات

محمد علي العدراوي♦

تُشكِّل الإشارة إلى “السلفية”، منذ سنواتٍ عدة، واحدة من النقاط الرئيسة التي يستخدمها العديد من السياسيين الفرنسيين في خطاباتهم، وعلى نطاقٍ أوسع من قبل صناع الرأي، المدعوون للتعبير عن أنفسهم حول القضايا المتعلقة بالإسلام في فرنسا والعالم. سواء تعلق الأمر بالركيزة الأيديولوجية التي تنحو نحو العنف الإرهابي، أو أسباب شكل الحياة المجتمعية المتنامية المفترضة في بعض المناطق التي يمثِّل فيها الدين الإسلامي الأغلبية، أو المناقشات حول ظهور الحجاب الكامل أو “البوركيني”، يبدو أن التشدد اليوم له اسم واحد، هو السلفية.

 بالإضافة إلى التصورات المسبقة المرتبطة بمصطلح “السلفية” في اللغة السياسية والإعلامية الفرنسية (“الأصولية”، “التطرف”، “معارضة قيم الجمهورية”، “مشاكل مع المساواة بين الرجل والمرأة”.. إلخ)، يبدو من دراسة الحجج التي تُساق ردًا على “التهديد السلفي” أن هذا الأخير أصبح موضوع تأطيرٍ استثنائيًا، أي بناء قضية قانونية واجتماعية وثقافية وإعلامية وفكرية وسياسية، بل وعسكرية لا تترجم إلى “مشكلة بسيطة”، بل إلى تعريف عدو. على المستويين الداخلي والخارجي، تقدَّم “السلفية” على أنها الأيديولوجية التي تُعارض بكلِّ السبل نسق المعايير الذي يشكِّل وحدة فرنسا ومبادئها من خلال الجمهورية، ما يضعها خارج مجال القبول. وبالتالي، أصبح السلفي الشخصية النموذجية لـ”الآخر” والشر.

مسلمون بفرنسا- (صورة أرشيفية)

يسعى هذا المقال إلى تسليطِ الضوء على التفاصيل التي تكتنف الوصول إلى أسس هذا التفكير الاستثنائي، التي تُفهم على أنها عملية يتم من خلالها التفكير في صورة للواقع الإسلامي في فرنسا والعالم، وصياغتها بطريقةٍ في المجال العام تعالج المشكلات التي تسببها السلفية، وكذلك الحلول المقترحة، تسهم في نهاية المطاف في خلق “استثنائية” المسلمين.

من خلال تحليل الخطاب الفرنسي السائد تجاه الأفكار الإحيائية داخل الإسلام، الذي يقول أتباعه إنهم يسعون إلى إحياء نموذج العقيدة والممارسة، وحتى المجتمع الذي كان من المفترض أن يسود في بداية هذا الدين، أي في زمن السلف الصالح (السلف الصالح)1. وهنا، أقترح تحليل الأدوات الفكرية والسياسية التي تؤدي إلى حالة الاستثناء الرمزي والعملي هذه، التي ينتهي بها الأمر إلى معارضة جميع الفرنسيين للمسلمين الذين يعيشون في فرنسا من خلال تعزيز أو خلق الشعور بأن الإسلام المتشدد يشبه “الغرغرينا والسرطان”2 في المجتمع الفرنسي.

اقرأ أيضًا: فرنسا تنتهج مقاربة جديدة تجاه مواطنيها المسلمين

الحجة الرئيسة في هذا المقال هي أن “السلفية” دخلت السياسة الفرنسية في شكل عدو، كما أن اللجوء إلى خطاب الصراع الوجودي يقدِّم تفسيرًا للمشكلة تستحيل معه الحلول المعتادة. إذ يتم تصوير السلفية على أنها أيديولوجية شريرة وصاعدة، من خلال أنماطٍ سياسية ورمزية وخطابية، ويُنظر إلى أهدافها على أنها ليست الاستيلاء على السلطة باسم الدين فحسب، بل أيضًا تدمير ما بُنيت عليه فرنسا لعدة قرون.

السلفيون جزء من استراتيجية تدريجية، أو أطروحة “حرب المواقف” ضد فرنسا

تأتي إدانة المصفوفة السلفية؛ باعتبارها تمثل النسخة الأكثر عدائية من الناحية الوجودية من الإسلام، على خلفية أنها تتعارض مع ما يُفترض أن تمثله فرنسا، من حيث المبادئ الجمهورية قبل كل شيء، واستخدام الحقل الدلالي هنا يحدد خطًّا من الانقسام والتوتر ورد الفعل الذي يرقى إلى حالة حرب. غير أن هذه ليست حربًا كلاسيكية، حيث لا توجد جيوش تواجه بعضها البعض، بل معسكرات أيديولوجية. ويُصوّر المهاجم السلفي في هذا الخطاب بطريقةٍ تقود إلى أن الاستراتيجية الوحيدة التي يُفترض أنها مناسبة للتعامل معه، تستند إلى افتراض أنه يهدِّد جوهر المجتمع.

وفق هذا المفهوم، تتعرض فرنسا للهجوم، ونوع العداء الذي يتعين عليها التعامل معه تدريجي وتقدمي وخفي. إنه ليس صراعًا مفتوحًا، بل عداء غير محدد، وشرير ومُقّنع. لذلك تتميز السلفية والسلفيون بحركة تعمل أولًا وقبل كل شيء على المستوى المحلي، وترفض المواجهة العلنية بدولةٍ يعرفون أنها قوية للغاية في الوقت الحالي، وبالتالي يفضلون اتباع استراتيجية الخطوات الصغيرة. هذا ما يظهر من الخطاب الذي يتناول القضية السلفية في أفواه القادة السياسيين الذين يقولون إنهم على درايةٍ بأيديولوجية تحاول خلسة كسبَ النفوذ من خلال اختبار قدرة الجمهورية على المقاومة. إن “حرب المواقف” هذه التي يبدو أنها تصبّ بشكلٍ لا رجعة فيه لصالح “السلفي” -الذي يبدو أن تجسيده يتأرجح بين ثلاث شخصياتٍ متميزة: الإمام، والمقاتل/الإرهابي، والمتشدد- تأخذ شكل سلسلةٍ من الهجمات التي يشنها المتطرفون، والهجمات المضادة التي تشنها الدولة الجمهورية، بقيادة القادة الذين فهموا أخيرًا طبيعة الصراع ومخاطره.

الإسلام بفرنسا على مفترق الطرق- (صورة: وكالات)

من “حرب المواقف” إلى “حرب الحركة”: عندما يصبح التهديد السلفي جهاديًا

ظهور العنف الإرهابي الإسلاموي الذي يستهدف المدنيين بشكلٍ عشوائي عزَّز المخاوف بشأن السلفية، ويشمل الآن قضية محددة ترتبط بحجم التمزق الثقافي الناجم عن حصر الإسلام داخل الجهادية. إن منطق الاستثناء السياسي والإعلامي والفكري، الذي أدَّى إلى الوعي بوجود مجتمعات دينية تبني نفسها كمجتمعٍ مضاد يتنصل من المبادئ الجمهورية، يثير قلق السلطات الأمنية.

كما أن التحوّل الذي يبدو أن بعض المراقبين يتوقعونه في شكل اندلاع العنف الإرهابي -دون أن ينسوا ظاهرة المغادرة إلى مسارح الصراع التي تشارك فيها الحركات الجهادية (سوريا والعراق ومالي وغيرها)- قد أحيا إدانة السلفية من خلال دمج حجة جديدة، وهي أنها “تتحضر” للتطرف المسلح. يلفت العديد من السياسيين الذين يسعون إلى الحدِّ من التهديد الإرهابي الحالي الانتباه إلى الفروق الأيديولوجية والاجتماعية والسياسية بين الأشكال السلمية والمسلحة من السلفية.

إن مقترحات سحب الجنسية، وقرارات الاستثناءات من سيادة القانون، فضلًا على إعلان الرئيس السابق فرانسوا هولاند (2012-2017)، وخليفته الرئيس إيمانويل ماكرون (2017- حتى الآن)، وعدد من كبار المسؤولين عن حالة الحرب، تعكس الاعتراف بأن التطرف الإسلاموي ليس الآن العدو الرئيس والوجودي فحسب، ولكن أيضًا الكلي، الذي لم يعد له في الواقع أي حق في الوجود في فرنسا.

اقرأ أيضًا: تأسيس هيئة جديدة.. فرنسا تواجه حركات الإسلام السياسي

يمكن رؤية مفهوم الاستثناء السياسي هذا بوضوح في النقاش الذي أطلقته النائبة عن دائرة إيسون، ناتالي كوسيوسكو موريزيت (وهي أيضًا وزيرة سابقة، ومرشحة للرئاسة الفرنسية)، حول ضرورة حظر السلفية، لأن هذه الأيديولوجية، بالإضافة إلى الصدوع النفسية والثقافية والسياسية التي تتهم بالتسبب فيها، من المفترض أن تكون قد عاشرت جميع الجهات الفاعلة التي أصبحت جهادية عنيفة في فرنسا3. ويتجلى بناء شخصية شريرة تمامًا في هذا الاقتراح لتجريم السلفية، لأن هذا الاقتراح الأخير يجمع في طياته معايير الخطر الوجودي كافة (المكانية والرمزية والأمنية والسياسية والثقافية والاجتماعية).

ناتالي كوسيوسكو موريزيت- أرشيف

الجدير بالذكر أن كوسيوسكو-موريزيت كانت تتحدث في سياق أعلن فيه تنظيم داعش الحرب على فرنسا، ووجه الدعوة بعد خمسة أيام من الهجوم الإرهابي في نيس (14 يوليو 2016) الذي أسفر عن مقتل 84 شخصًا، بهدف “تحييد ما يغذِّي داعش ومكافحة التشدد”. وتستند الوزيرة السابقة في منطقها إلى أن الطابع العابر للحدود الإقليمية للجماعات الجهادية الذي يربط فرنسا الآن بجميع مسارح العمليات، حيث الجماعات الراغبة في مهاجمة الدول التي تمثل القيم التي تكرهها، ربما يكون قد ترسّخ.

هكذا تبرِّر الوزيرة السابقة الحاجة إلى حظر السلفية بحقيقة أن “الحرب أصبحت في الداخل”، وأن “القادة الإسلامويين” -يبدو أنها تساوي بين السلفية والإسلاموية- “يتلاعبون بالعقول الضعيفة”، ما يجبر فرنسا على “قيادة الحرب على جبهتين: ضد العقول المدبرة وضد التشدد الذي يُشكِّل أرضية خصبة لهم”4.

ومن خلال تحديد السلفية كعاملٍ للتشرذم الاجتماعي والثقافي في بعض الأحياء، والخطر الإرهابي، والمواجهة مع القيم الجمهورية، خاصة العلمانية، صاغت كوسيوسكو-موريزيت مفهوم “التكفيرية”، كأحد أعمدة “الأيديولوجيات السلفية المتشددة” التي تستحق أن تُفكِّك من وجهة نظرها. ومن خلال إطلاق دعوة على موقعها الإلكتروني في صيف عام 2016 بهدف حظر جميع التيارات “السلفية” المنتجة للتطرف، حددت ركائز السلفية بما في ذلك “التكفيرية” و”الوهابية” (نسخة من السلفية مرتبطة بدعوة محمد بن عبد الوهاب في شبه الجزيرة العربية في القرن الثامن عشر)، و”التكفيرية” (القائمة على لعن المسلمين “السيئين”)، والجهادية. ومن خلال هذا الوفرة من الكلمات الجديدة المنحوتة، توضِّح الوزيرة السابقة تزايد شرقنة النقاش، فضلًا على الميل لتفسير التشدد من خلال ظهور حركة أيديولوجية مستوردة من العالم العربي، ثم ترسّخها داخل الجسد الاجتماعي الفرنسي.

اقرأ أيضاً: في ظل صراع متواصل.. مَن سيمثل الإسلام في فرنسا؟

ثمة مظهر آخر من مظاهر منطق الاستثناء الناجم عن الوعي بالخطر السلفي، وبشكلٍ أكثر تحديدًا الإعلان المتعدد الأوجه للحرب (الميتافيزيقي والثقافي والسياسي والعسكري) الذي تخوضه فرنسا، يتعلق بإعادة تعريف السياسة ذاتها داخل المجتمع الفرنسي. وإذا لم يتم إنكار القضايا التي تُعتبر تقليدية أو مقبولة، التي يتردد صداها في النقاش العام، فإن ترسيخ مساحة من التشدد الإسلامي دفع بعض القادة الفرنسيين الرئيسيين إلى التفكير في مسألة الهوية، التي تهددها السلفية، وبالتالي وجود الإسلام بشكلٍ عام في فرنسا. وليس من المستغرب في هذا الصدد أن كوسيوسكو موريزيت، وغيرها من الشخصيات البارزة مثل مانويل فالس (رئيس الوزراء السابق، والمرشح للرئاسة الفرنسية)، قد أنشأوا ما يمكن الإشارة إليه باسم “جبهة الواقعية”، التي تتمثل إحدى خصوصياتها في المسكونية الحزبية.

وفي أعقاب هجمات نيس، ارتفعت المكانة السياسية لكوسيوسكو-موريزيت، وظهر ذلك من خلال تصريحاتها العلنية بعد بضعة أسابيع عندما أغلق مسجد في مدينة لونجومو، في إيسون حيث تعمل هناك كنائبة منتخبة، بدعوى أنه يقوده “إمام سلفي”. في النموذج الخطابي الذي سعت كوسيوسكو-موريزيت إلى خلقه، المسجد يستحق ذلك، وردَّد عضو آخر في فلكها السياسي، رئيس الوزراء آنذاك مانويل فالس، مشاعرها الإيجابية حول هذا التطور، بينما ندَّد بـ “الروح المجتمعية السائدة في بعض الضواحي”، وتعهد بمواصلة “مكافحة الإسلام المتشدد”.

هجوم نيس الإرهابي- أرشيف

السلفيون والمسلمون الفرنسيون: الاستثنائية والتعميم

إذا كانت نتائج حالة الاستثناء الفكرية والسياسية عديدة، فهناك مظهر بارز يتمثل في أنها تسهم في تفتيت الجسد الاجتماعي القائم على الانتماء الديني، ومن ثم القبول بإحدى الحجج البنيوية للفاعلين السلفيين، وهي أن الهوية الإسلامية لا يمكن التوفيق بينها تمامًا مع الجنسية الفرنسية. ومن خلال رؤية نفسها في موضع دفاع، بل ومدعوة للوقوف ضد هذه الأيديولوجية، تصبح “الجماعة المسلمة”، على الأقل رمزيًا، مسؤولة في المشاركة الشخصية الشريرة بامتياز، أي السلفية. هذا الاستثناء الذي يسعى الخطاب الفرنسي إلى خلقه لا يقتصر على السلفيين، في حد ذاته، لأن الانتماء الديني المشترك (الحقيقي أو المفترض) يتسرّب ضمنيًا لجميع أتباع الدين الآخرين، وهو ما يدخل الفئة الثالثة في النقاش، وهي المسلمين.

يتسم النقاش العام بتباين في وجهات النظر حول مسألة مسؤولية أو براءة المسلمين في ظهور مساحة من التشدد الثقافي أو حتى السياسي الإسلامي. ومن المواضيع المهمة في هذه المناقشة موضوع الاستثناء من خلال التعميم وداخله. ومن المتوقع أن يتفاعل المسلمون ضد التهديد السلفي، وأن يبنوا هوية دينية وخطابًا مضادًا، ما يسمح بإعادة صياغة القضية على أنها حرب داخل الإسلام، مع توقع (أو الأمل في) أن تسود قيم الاعتدال والعلمانية. ويستند التحذير للمسلمين بضرورة النأي بأنفسهم صراحة عن السلفية، وأن يدينوها أو حتى يكافحوها، إلى افتراضين مسبقين يعززان منطق الاستثناء الذي لم يعد مقتصرًا على السلفيين وحدهم بل على المسلمين كافة.

الأول؛ فكرة أن السلفية تنتشر بشكلٍ لا يمكن وقفه، وبالتالي لا يمكن احتواؤها إلا من خلال توسيع الوعي الذي يدعيه بعض السياسيين. ومن ثم، فإن المسلمين، الذين لا يتم التشكيك فيهم كجسد واحد فحسب، هم مسؤولون عن التباين المفترض الموجود بين دينهم، والمصفوفة السلفية، وعليه سيكون الخطاب الذي يصدر من المسلمين أنفسهم أكثر فعالية بكثيرٍ من الخطاب الذي يصدر من الجمهورية الفرنسية.

اقرأ أيضا: إمام مسجد بوردو: المجلس الفرنسي لا يمثل كل مسلمي فرنسا

في هذا السياق، فإن موضوع “الأحياء السلفية” مثير للاهتمام لأنه يجمع بين الخوف الإقليمي من رؤية المساحات الجغرافية تنفصل (على الأقل ثقافيًا) والخوف من الطبقات الاجتماعية الخطيرة (لأن الفقر ممثل تمثيلًا زائدًا بين المسلمين). وهكذا يندمج الخوف في قلوب وعقول المسلمين الفرنسيين، وكذلك المعركة من أجلهم، مع المخاوف الأمنية بعد موجة الهجمات الجهادية في فرنسا، على مدى السنوات القليلة الماضية، حيث ينظر العديد من القادة الفرنسيين إلى هذه الهجمات على أنها نشأت من الأماكن والرمزية التي يصيغها الخيال السلفي.

هذه هي الافتراضات الأساسية، إلى جانب الاعتقاد في أن السلفيين يستخدمون استراتيجية التسلل، عندما يتم مناقشة موضوعات مثل البوركيني، ولماذا تم أخذه على محمل الجد كتهديدٍ عندما أصبح أكثر وضوحًا على الشواطئ في صيف عام 2016. من هذه الافتراضات، تبرز الحاجة إلى خطاب جمهوري مضاد من قبل المسلمين كواحدة من تداعيات منطق الاستثناء حول التشدد الإسلامي.

في رسالةٍ نشرها على صفحته على “فيسبوك” في 26 أغسطس 2016، دعا رئيس الوزراء السابق فالس صراحة “مواطنيه إلى تحمل مسؤولياتهم” ضد اختراق “الإسلاموية المهينة (و) الرجعية”:

الفرنسيون، كل الفرنسيين، والمسلمون أنفسهم، ينتظرون نظرة واضحة، وإجابات واضحة. إنهم يتوقعون أن يسود إسلام عصري، يبنى قيم الجمهورية بالكامل. والأمر متروك أولًا وقبل كل شيء لمسلمي فرنسا لبنائه، لقيادة هذه المعركة الثقافية. وهم أول من واجه عنف الرسالة السلفية المتشددة5.

رئيس الحكومة الفرنسية السابق مانويل فالس- “أ ف ب”

الافتراض المسبق الثاني يقول إن المسلمين الفرنسيين يتحملون مسؤولية محددة لأنه بدون رد فعل قوي من جانبهم، فإن المتطرفين السياسيين سوف يستغلون ذلك، أولًا وقبل كل شيء “التجمع الوطني اليميني المتطرف” (الجبهة الوطنية سابقًا) بقيادة مارين لوبان. وفي هذا الصدد، يتحمل المسلمون مسؤولية ليس فقط عن اغتنام النقاش حول السلفية ولكن أيضًا عن بثِّ الطمأنينة في المجتمع. وبعبارة أخرى، فإن ردهم لا يستند إلى المبادئ فحسب، بل أيضًا إلى عدم إعطاء أي سبب لغير المسلمين الفرنسيين للشك فيهم.

يمكن تنفيذ هذه الدعوة إلى شنِّ حملة مضادة في شكل تحذيرٍ، الأمر الذي من شأنه أن يعزِّز عملية بناء مفهوم استثناء المسلمين في فرنسا. ويمكن أن تؤدِّي هذه الفلسفة “العواقبية” للجمهورية الفرنسية، التي جسّدها مانويل فالس الذي ذهب إلى حدِّ التحذير من أنه “إذا لم يساعد المسلمون الجمهورية على التصدي لأولئك الذين يتحدون الحريات العامة، فسيكون من الصعب بشكلٍ متنامٍ ضمان ممارسة العبادة بحرية”6، إلى خلق دينامية تعزِّز مفهوم “الغيرية”، اختلاف المسلمين الفرنسيين عن باقي المجتمع الفرنسي، كونها تضعهم في سلة التهديد ذاتها (أي التهديد السلفي)، الذي يتقاسمون معه بعض السمات المشتركة.

وفق هذا المنطق، سوف يُفهم، من خلال التحدث صراحة وعلانية، وإثبات ليس فقط معارضة المسلمين للسلفية، بل حربهم من داخل الإسلام على السلفية، أن المسلمين الفرنسيين (يعيدون) بذلك إضفاء الطابع الوطني على أنفسهم، وفي نهاية المطاف يكتسبون السمات المميزة للشعب الفرنسي التي يهددها التطرف أكثر فأكثر كل يوم. ويبدو أن السلفية، في هذا الصدد، قد صُورت بوعي أو بدون وعي من قبل عدد من السياسيين الفرنسيين باعتبارها الاختبار الأهم الذي يتعين على المسلمين الفرنسيين من خلاله إظهار تمسكهم بقيم الجمهورية الفرنسية، ومن ثم مطالبتهم بتقديم أدلة واضحة على صدقهم وانتمائهم، الأمر الذي يضع المسلمين الفرنسيين على المحك، ويضفي الشرعية على فكرة أنهم ليسوا جزءًا كاملًا من الأمة بعد.

المراجع:

[1] This name essentially designates the Companions of the Prophet Muhammad, as well as the faithful belonging to the two generations immediately following. These early days of Islam are thus posed in paradigmatic terms by the Salafists (believers who decide to follow in the footsteps of these predecessors), who claim to be returning to the source.

[2] “Fadela Amara: French Minister calls for full ban on burka”, Financial Times, 15 août 2009 : https://www.ft.com/content/9f37d5a0-88f9-11de-b50f-00144feabdc0

[3] Even though this is not corroborated by any rigorous sociological analysis.

[4] Nathalie Kosciusko-Morizet, “Vaincre la guerre asymétrique du terrorisme”, L’Opinion, 18 juillet 2016: https://www.lopinion.fr/politique/nathalie-kosciusko-morizet-vaincre-la-guerre-asymetrique-du-terrorisme

[5] Manuel Valls, ‘Taking Up the Debate on the Burkini’, Facebook post, 26 August 2016. https://www.facebook.com/notes/957051794790621/

[6] Manuel Valls, « Reconstruire l’islam de France », Le journal du dimanche, 31 July 2016 : https://www.lejdd.fr/Politique/Manuel-Valls-Reconstruire-l-islam-de-France-800035

♦باحث في مركز الدراسات الدولية في باريس.

المصدر: عين أوروبية على التطرف

اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة