الواجهة الرئيسيةشؤون دولية

المصالح المشتركة بين تركيا وروسيا تمنع الصدام في ليبيا

كيوبوست- ترجمات

تفتتح تركيا وروسيا خط أنابيب للغاز الطبيعي بين بلدَيهما اليوم الأربعاء، وهو الثالث من نوعه؛ لتعميق الاعتماد التركي على الطاقة الروسية حتى في الوقت الذي تقف فيه البلدان على طرفَي نقيض من الحرب المتصاعدة بالوكالة في ليبيا، حيث يؤكد الافتتاح الاحتفالي لخط أنابيب “السيل التركي” من قِبَل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ونظيره الروسي فلاديمر بوتين، حرص كل منهما على تعزيز قدرتهما العسكرية بالشرق الأوسط وحماية مصالحهما التي لا تتطابق دائمًا.

اقرأ أيضًا: كيف يرى المجتمع الدولي ما يحدث في ليبيا؟

مخاطر المواجهة المباشرة

الصراع الليبي ينطوي على خطر المواجهة المباشرة بين القوات التركية وقوات دول يحرص أردوغان على تجنبها، في وقت أرسل فيه الرئيس التركي قوات تركية للتدريب والتنسيق مع القوات الموالية لحكومة السراج المعترف بها من الأمم المتحدة، والتي تحاول الصمود في مواجهة قوات الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر، التي تقف على أبواب طرابلس.

أردوغان أكد أن الجنود الأتراك رفيعي المستوى سيقومون بالتنسيق مع قوة مقاتلة من خارج الجيش التركي، في إشارة محتملة إلى المسلحين السوريين المدعومين من تركيا والذين تم إرسالهم إلى ليبيا، في وقت قال فيه مسؤول تركي بارز، الأسبوع الماضي: “إن تركيا تعتزم إرسال سفن حربية لحماية طرابلس ومنع سقوط رئيس الوزراء فايز السراج”.

اقرأ أيضًا: اتفاق ترسيم الحدود البحرية التركي- الليبي يهدد شرعية حكومة السراج

دعم مستمر

وقال إبراهيم كالين، المتحدث باسم أردوغان، بعد اجتماع لمجلس الوزراء، أمس: “إن تركيا ستواصل تأييدها للحكومة الليبية والحفاظ على توفير الدعم العسكري والتقني لها؛ وهي التصريحات التي تأتي اتساقًا مع وجود مصالح رئيسية لتركيا تعتمد إلى حد كبير على بقاء حكومة السراج؛ خصوصًا بعد توقيع الاتفاقية البحرية مع ليبيا، والتي تخدم مصالح الطاقة في البلدَين، بالإضافة إلى إنقاذ مليارات الدولارات من العقود التجارية التي وضعتها الأزمة السياسية في مأزق”.

اقرأ أيضًا: تركيا تستغل السراج لتحقيق طموحاتها ومواجهة دول المتوسط

الرئيسان التركي رجب طيب أردوغان ورئيس حكومة الوفاق الليبية فايز السراج – المصدر: BBC

تخفيف العزلة التركية

أنتوني سكينر، مدير قسم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لدى مركز دراسة المخاطر “فيريسك مايبلكروفت”، أكد أن أردوغان يهدف إلى تخفيف عزلة تركيا في منطقة شرق المتوسط الغنية بالطاقة؛ حيث أقامت الدول الأوروبية ومصر وإسرائيل منتدى للضغط على مطالبها، مشيرًا إلى أنه يهدف أيضًا إلى الحد من نفوذ الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، في ليبيا؛ خصوصًا أن خطوة السيسي للإطاحة بالرئيس المنتمي إلى جماعة الإخوان المسلمين عام 2013، مصدر استياء عميق للرئيس التركي.

اقرأ أيضًا: خبير سعودي: روسيا اللاعب الأكثر ذكاءً في الأزمة الليبية

عمَّق أردوغان وبوتين تعاونهما الاقتصادي؛ حيث سعيا لاستعادة العلاقات التي توترت بعد أن أسقطت تركيا طائرة حربية روسية بالقرب من حدودها مع سوريا في نوفمبر 2015، إذ سيُنقل الغاز الروسي إلى تركيا وربما إلى أوروبا؛ ما يساعد أنقرة على تلبية احتياجاتها الكثيرة من استيراد الطاقة. فوَفق مركز الإحصاء الحكومي كانت روسيا المصدر الأول للحصول على الطاقة بالنسبة إلى تركيا عام 2018، ومعظمها كان من الغاز الطبيعي.

يسهم المصيفون الروس الذين يتدفقون على الشواطئ التركية في تعزيز إيرادات السياحة التركية؛ وهي محرك مهم للاقتصاد، وهو ما يجعل سكينر يرى أن شراكة العمل القوية التي تجمع بين تركيا وروسيا ستمنع حدوث صدام مباشر في ليبيا؛ فتركيا لا تنوي أن يكون الجيش التركي على خط المواجهة، في حين أن المرتزقة الروس وغير المنتمين إلى الجيش الروسي يقدمون الدعم للمشير حفتر.

المصدر: بلومبرج

اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

كيو بوست

صحفي، عضو نقابة الصحفيين المصريين، ومعد تليفزيوني. خريج كلية الإعلام جامعة القاهرة، حاصل على دبلوم في الدراسات الإسرائيلية من كلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة، ودبلوم في الدراسات الإفريقية من كلية الدراسات الإفريقية العليا. وباحث ماجستير في العلاقات الدولية. عمل في العديد من المواقع والصحف العربية؛ منها: (المصري اليوم)، (الشروق)، (إيلاف)، بالإضافة إلى قنوات تليفزيونية منها mbc، وcbc.

مقالات ذات صلة