الواجهة الرئيسيةشؤون دولية

المخدرات والعُملة والاتجار بالبشر.. وراء قرار باراغواي تصنيف حزب الله إرهابيًا

كيوبوست

بعد أقل من شهر على تصنيف حزب الله اللبناني منظمة إرهابية من قِبَل الأرجنتين، اعتمدت باراغواي قرارًا مماثلًا ضمن خطة البلاد لمواجهة الإرهاب العالمي؛ حيث وجهت حكومة باراغواي اتهامات إلى الحزب بأنه على علاقة بمنظمات إجرامية في المدن الحدودية، وتحديدًا منطقة الحدود المثلثة مع البرازيل والأرجنتين، والتي يوجد فيها نحو 10 آلاف شخص عربي معظمهم من اللبنانيين.

فيديوغراف.. مصادر تمويل حزب الله

واتهمت الحكومة الحزب بالمشاركة في تهريب المخدرات وسرقة حقوق الملكية الفكرية وغسيل الأموال في وقت لاقت فيه الخطوة ترحيبًا من “الخارجية” الأمريكية، التي وصفت القرار بأنه خطوة مهمة ستساعد على منع الحزب من القيام بعمليات إرهابية وجمع الأموال من جميع أنحاء العالم بما فيه الجانب الغربي منه.

تدويل صفة الإرهاب

السفير اللبناني الأسبق لدى واشنطن، رياض طبارة

السفير اللبناني الأسبق لدى واشنطن، رياض طبارة، قال ل”كيوبوست”: “إن القرار متوقع، وستصدر قرارات مثله من دول أخرى في أمريكا اللاتينية خلال الفترة المقبلة؛ مثل البرازيل”، مشيرًا إلى أن ضم حزب الله إلى المؤسسات الإرهابية الدولية يعني عدم إتاحة أية فرصة له للوجود بشكل أو بآخر في باراغواي.

اقرأ أيضًا: كيف تستخدم إيران حزب الله في بريطانيا؟

 وأضاف طبارة أن القرار نتاج للسياسة الأمريكية التي تقوم بممارسة ضغوط على جميع أصدقائها ليس في أمريكا اللاتينية فقط ولكن حول العالم؛ لاتخاذ قرارات مشابهة ضمن سعيها لتحجيم مصادر تمويل حزب الله حول العالم وتجميد أصوله في الخارج، موضحًا أنه على الرغم من وجود مراقبة للأشخاص الذين يُعتقد أنهم على صلة بحزب الله ويتعاملون معه في أمريكا اللاتينية؛ فإن مثل هذه القرارات سيزيد من المراقبة ويجعلها أكثر إحكامًا، فضلًا عن وقف أية عمليات تحويل مالي يُعتقد أنها ستذهب إلى الحزب؛ سواء أكانت بطريق مباشر أم غير مباشر.

اقرأ أيضًا: حزب الله .. ذراع إيران التي تعبث بأمن لبنان!

ولفت السفير اللبناني الأسبق لدى واشنطن إلى أن وجود عرب ومواطنين في أمريكا اللاتينية من أصول عربية؛ خصوصًا لبنانية، هو أمر ينظر إليه بعين الاعتبار، في ظل السعي الأمريكي لمحاصرة الحزب وجميع المناطق التي يحتمل أن توفر له مصادر تمويل، منوهًا بثمة انعكاسات ليست من هذه الخطوة والتي سبق أن اتخذتها الأرجنتين أيضًا؛ ولكن نتيجة ثمة عوامل اقتصادية وحصار لحزب الله وإيران التي توفر جزءًا رئيسيًّا من تمويله.

فيديوغراف.. شبكة تمويل حزب الله في أمريكا اللاتينية في دائرة الملاحقة

انعكاسات على الداخل

وتابع طبارة بأن الحزب يدرك بشكل واضح الظروف الاقتصادية الجديدة وما تفرضه عليه، ومن ثَمَّ قام بتخفيض المعاشات التي يقوم بسدادها، وكذلك بدأ في اتباع سياسة الخصومات المالية، فضلًا عن اتباع سياسة تقشفية واضحة يدركها كل مَن يتعاون معه؛ لمعالجة الآثار الاقتصادية الناتجة عن القرارات الأخيرة.

مواجهة أمريكية إيرانية في الحديقة الخلفية

د.صدفة محمد محمود

الباحثة المتخصصة في شؤون أمريكا اللاتينية د.صدفة محمد محمود، قالت ل”كيوبوست”: “إن الأرجنتين اتخذت القرار الشهر الماضي بالتزامن مع الذكرى الخامسة والعشرين للهجوم الذي استهدف مبنى جمعية الصداقة اليهودية الأرجنتينية، والذي أوقع أكبر عدد من ضحايا العمليات الإرهابية في تاريخ الأرجنتين الحديث”، مشيرةً إلى أن اتخاذ باراغواي القرار ارتبط بوجود مخاوف على الأمن القومي لديها.

وأضافت د.صدفة أن قرار تصنيف حزب الله جماعة إرهابية في أمريكا اللاتينية يأتي في إطار المواجهة الأمريكية- الإيرانية خارج حدود الشرق الأوسط؛ خصوصًا أن حزب الله له وجود قديم في المنطقة وسعى لتعزيز هذا الوجود خلال الفترة الماضية؛ لتخفيف الضغوط عليه في الشرق الأوسط؛ خصوصًا بعد قرار إلغاء الاتفاق النووي من الجانب الأمريكي.

اقرأ أيضًا: ما وراء حظر بريطانيا لحزب الله.. وما بعده

وأشارت الباحثة المتخصصة في شؤون أمريكا اللاتينية إلى أن الأوضاع الاقتصادية والرغبة في الدعم الاقتصادي الأمريكي لدول أمريكا اللاتينية لعبت دورًا في سرعة اتخاذ القرار في ظل وجود اهتمام أمريكي بالمنطقة التي تعتبر بمثابة حديقة خلفية للولايات المتحدة، منوهةً بأن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، في زيارته إلى باراغواي، كان أول مسؤول أمريكي رفيع يزور البلاد منذ منتصف الستينيات.

فيديوغراف.. الأرجنتين تطوي صفحة حزب الله السوداء.. وتحظره

صعود اليمين ساهم في القرار

وأوضحت د.صدفة أن وجود الأحزاب اليمينية وسيطرتها على الحكم تدفع إلى اتخاذ مواقف داعمة لواشنطن ومناهضة لإيران، لافتةً إلى أن باراغواي اتخذت القرار على أثر مخاوف التهديدات الأمنية المباشرة؛ بسبب نشاط الحزب غير المشروع في أعمال الاتجار بالبشر والسلاح والعمُلة بمنطقة المثلث الحدودي.

اقرأ أيضًا: إيران تعد “حماس” و”حزب الله” لمواجهة مرتقبة مع إسرائيل

وتابعت الخبيرة في شؤون أمريكا اللاتينية بأن المؤشرات كافة تدل على أن البرازيل هي الدولة المرشحة الثالثة لاتخاذ نفس القرار في أمريكا اللاتينية لعدة أساب؛ من بينها مواقف الرئيس البرازيلي المتماهية مع المواقف الأمريكية، لدرجة إطلاق لقب ترامب الاستوائي عليه، لافتةً إلى أن ثمة عقبات يمكن أن تؤجل الخطوة؛ من بينها عدم امتلاك الرئيس الأغلبية في الكونجرس البرازيلي؛ لتمرير التشريع اللازم، فضلًا عن وجود أكبر جالية عربية في البرازيل، ومن ثَمَّ يحتمل أن يكون هناك ردود فعل شعبية معارضة للقرار، بالإضافة إلى وجود علاقات تجارية بأرقام كبيرة بين البرازيل وإيران منذ فترة حكم اليسار، ما قد يؤدي إلى أضرار اقتصادية على البلاد.

تطبيق حاسم

وشددت د.صدفة على أن قرارات هذه الدول ستكون مطبقة بشكل حاسم وليست مجرد مراسيم فقط، وسيكون لها تأثير سلبي على حزب الله وأنشطته المالية؛ خصوصًا أن تجارة المخدرات في المثلث الحدودي الموجود على الحدود بين الأرجنتين والبرازيل وباراغواي، تصل إلى نحو 14 مليار دولار، حسب تقديرات “فورين بوليسي”، متوقعةً أن تكون هناك عمليات توقيف وتحقيق وترحيل لأعضاء حزب الله خلال الفترة المقبلة، مع إحكام المراقبة على تحركاتهم.

اتبعنا على تويتر من هنا

 

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة