تكنولوجياثقافة ومعرفةمجتمعملفات مميزة

المال والمرض.. أكثر ألعاب الفيديو تحقيقًا للمبيعات في التاريخ

لعبة pubg آخرها

كيو بوست – 

ينشغل محبو عالم الألعاب حاليًا بلعبة PUBG التي تحقق انتشارًا غير مسبوق، وتحطم مزيدًا من الأرقام التي سجلت في تاريخ صناعة ألعاب الفيديو.

حتى ما قبل هذه اللعبة، كان قطاع صناعة الألعاب أحد أبرز القطاعات التجارية التي تحقق إيرادات سنوية تتخطى عشرات المليارات.

اقرأ أيضًا: مرض جديد في 2018: هذه أبرز أعراض ومخاطر إدمان ألعاب الفيديو

وتقدر عائدات هذا القطاع بـ100 مليار دولار سنويًا. وبعيدًا عن حسابات المال، انتقالًا إلى حسابات الوقت، تشير الأرقام إلى حقائق مذهلة عن كمية الوقت الذي يستغرقه اللاعبون على الألعاب المشهورة.

 

25 عامًا من الزمن على لعبة واحدة!

إنها لعبة pubg التي تكتسح عالم الألعاب حاليًا، ويقضي الأفراد مزيدًا من الوقت فيها. 

اللعبة تقوم على فكرة القتال والتنافس مع لاعبين حقيقيين، في مساحة معينة، والفائز هو الناجي الوحيد من بين 100 شخص يدخلون اللعبة داخل فرق مختلفة، قوام كل فريق 4 لاعبين. ولعل ما زاد الإقبال على اللعبة هو إمكانية التحدث مع أعضاء فريقك بالصوت، واختيارهم إن كنت تريد خوض المهمة مع أصدقاء لك. 

في البداية، كانت اللعبة مخصصة لأجهزة الحاسوب، لكنها اكتسبت الانتشار الأكبر في نسختها الحديثة عبر تطبيقات الموبايل.

وتشير المعطيات حول اللعبة إلى تحقيقها أكثر من 100 مليون عملية تحميل على متجر أندرويد وحده. كما أن عدد لاعبيها يقارب الـ90 مليون لاعب يوميًا. فيما وصل عدد مستخدمي اللعبة الكلي إلى 400 مليون.

ويقدر الوقت الذي قضاه الأفراد داخل هذه اللعبة بـ25 عامًا!

أكثر الألعاب تحقيقًا للمبيعات

تاريخيًا، هنالك مجموعة من الألعاب التي حققت أرقامًا قياسية في حجم الانتشار. ووفق موقع The Motley Fool فإن أفضل ألعاب الفيديو مبيعًا عبر التاريخ تأتي ضمن هذه القائمة:

1- ماريو

ظهرت لأول مرة على منصة نينتندو عام 1981. وتمكنت الشركة من بيع 528.5 مليون نسخة.

2- تتريس

لعبة صممها الروسي أليكسي باجيتنوف في يونيو/حزيران 1985، حيث اشتق اسمها من الكلمة الإغريقية «تيترا»، التي تعني «رباعي»، لكون جميع الأحجار تحوي 4 قطع. وحصلت اللعبة على المركز الثاني كأكثر لعبة مبيعًا بعد بيعها 498 مليون وحدة.

3- بوكيمون

بدأت شركة بوكيمون عام 1998 من خلال استثمار مشترك لثلاث شركات من بينها شركة نينتندو. وتمكنت سلسلة ألعاب بوكيمون من بيع 280 مليون وحدة.

4- كول أوف ديوتي «نداء الواجب»

صدرت عام 2003 كأول لعبة تصويب، وحصلت على جوائز عدة، وباعت أكثر من 250 مليون نسخة. وتدور أحداث الألعاب الخمس الأولى من السلسلة خلال الحرب العالمية الثانية، في حين تدور الأجزاء الأخيرة من اللعبة في عصور حديثة ومتطورة ومتقدمة جدًا.

5- جي تي آي «سرقة السيارات الكبرى»

تجري في مواقع وهمية شبيهة بالمدن الأمريكية، وتركز على عالم حر يمكّن اللاعب من اختيار المهمات لتنفيذها، فضلًا عن المشاركة في الأنشطة الجانبية. وحقق الجزء الخامس من اللعبة مبيعات تصل إلى 75 مليون نسخة منذ إصدارها عام 2013.

وبلغ إجمالي مبيعات اللعبة منذ انطلاقها عام 1997 حوالي 240 مليون نسخة.

6- ذي سيمز

انطلق أول إصدار لها عام 2000، وباعت ما يزيد على 175 مليون نسخة.

7- نيد فور سبيد

تمكنت من الدخول إلى قائمة الألعاب الأفضل مبيعًا، بإجمالي 150 مليون نسخة منذ انطلاقها عام 1999. 

 

مال ومرض

وصلت مبيعات قطاع ألعاب الفيديو في عام 2016 إلى 91 مليار دولار، وفي عام 2018 تخطت المبيعات الـ100 مليار دولار، ومن المتوقع أن تصل في 2021 إلى 200 مليار دولار.

وتشير دراسة حديثة إلى أن واحدًا من كل 10 أطفال مدمن على هذه الألعاب. ومع هذه الأرقام ذات الطابع التجاري البحت، تتزايد المخاطر بشأن الأضرار التي تسببها هذه الألعاب على البشر.

وفي عام 2018، أدرجت منظمة الصحة العالمية، “الاضطرابات” الناتجة عن ممارسة ألعاب الفيديو، كمرض عالمي جديد، وذلك بعد الإجماع على مخاطر إدمانها.

وتعريف الاضطراب، وفقًا للمتحدث الرسمي باسم المنظمة طارق جاساريفيتش، هو نمط من سلوك ممارسة الألعاب، إن كانت إلكترونية أو ألعاب فيديو، يتميز بانخفاض سيطرة الإنسان على نفسه أثناء ممارستها، ويطغى على حساب الأنشطة الأخرى لدرجة أن تصبح أولى أولويات الشخص.

وبين جاساريفيتش أن أعراض هذا الاضطراب تتلخص بالاستمرار في ممارسة اللعب على الرغم من نتائجه السلبية.

وحسب المنظمة، فقد تم اعتماد إدمان الألعاب كاضطراب يهدد الصحة، بعد الاستناد إلى دراسات وأبحاث خبراء صحة في شتى أنحاء العالم.

ويرتبط هذا الاضطراب بـ”سلوك يتعلق بإدمان ألعاب الفيديو، إذ يصبح اهتمام الشخص منصبًا على ممارسة ألعاب الفيديو أكثر من الأنشطة الأخرى، وأحيانًا يتبنى سلوكًا انعزاليًا، يظهر فيه زيادة وقت اللعب لأوقات طويلة رغم ظهور تبعات سلبية عليه”.

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة