شؤون عربية

“القاهرة خطيرة على النساء”.. مبالغة أم واقع؟

التحرش في مصر

عّم الغضب في أواسط المؤسسات الحكومة والمجتمع المدني في مصر عقب صدور تقرير دولي، وضع العاصمة المصرية القاهرة على رأس المدن الأخطر على النساء في العالم.

التقرير الذي أصدرته مؤسسة تومسون رويترز جاء فيه أن القاهرة هي أخطر مدينة على النساء، وأن التهديدات عليهن أصبحت أكبر منذ ثورة 2011، بفعل تنامي ظاهرة التحرش إلى حد غير مسبوق، إضافة إلى أسباب أخرى.

واعتمد التحقيق الذي أشرف عليه خبراء، على إجراءات حماية النساء من العنف الجنسي ومن العادات الثقافية والاجتماعية المضرة، وحقوقهن في العلاج واستقلالهن المادي. وشملت القائمة النهائية للمناطق الأخطر على النساء، 19 مدينة كبيرة (10 ملايين نسمة على الأقل)، جاءت العاصمة المصرية في أسفل القائمة بعد نيودلهي وكراتشي وكينشاسا.

وجاءت العاصمة المصرية في مرتبة ثالثة من حيث قدرة النساء على العيش دون التعرض لخطر الاغتصاب أو الاعتداء الجنسي أو التحرش، فيما وتساوت ساو باولو ونيو دلهي في المركز الأول.

وبلغة الأرقام، تبدو الإحصائيات مرعبة، ففي 2008، 83% من النساء أكدن التعرض للتحرش، غالبهن بصفة يومية. وفي 2015 جاء في دراسة للشؤون الصحية في مصر أن قرابة 9 من أصل 10 نساء تعرضن لإزالة جزئية أو كلية للأعضاء التناسلية، رغم أن هذه الممارسات منعت قانونيا منذ 2008.

ويضاف تقرير رويترز لتصنيف آخر يفاقم من أزمة مصر، إذ جاءت على لائحة الأماكن التي تعرض زيارتها النساء للخطر، نشره موقع Trip.com للسفر.

وأثار تقرير رويترز حفيظة المؤسسات الحكومية المصرية، وجاء على لسان مايا مرسي، رئيسة المجلس القومي للمرأة في مصر، إن التقرير لم يذكر الجهود التي تبذلها الحكومة في مجال حماية المرأة.

“مثل كل مدن العالم، لا ننكر أن هناك حالات تحرش وعنف في مصر.. لكن لا يمكن وصم عاصمة بأنها الأسوأ فقط بناء على رأي 15 خبيرا”، اضافت مرسي. كذلك رفضت جهات من المجتمع المدني ما جاء في التقرير.

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة