الواجهة الرئيسيةثقافة ومعرفةشؤون دولية

الفنون الأوكرانية… موسيقى ورقص وغير ذلك

كيوبوست

نظرًا لقِدمها نسبيًا، ومرورها بتجارب سياسية وتاريخية مشتركة مع جاراتها روسيا وبيلاروسيا وبولندا ورومانيا.. مكّنت كل تلك التفاعلات الزمانية والمكانية، أوكرانيا، من تكوين هوية ثقافية زاخرة بالفنون الفولكلورية، من موسيقى ورقص وفنون يدوية.

 

موسيقى شعبية لا تزال حية

تُعرف الموسيقى الشعبية أو الفولكلورية على أنها تلك الموسيقى المنقولة شفهيًا عبر الأجيال، أو أنها موسيقى مجهولة النسب، أما مواضيعها فتدور حول الهوية الوطنية أو التراثية.

وكغيرها من الموسيقى الشعبية حول العالم، تمثل الموسيقى الأوكرانية الروح الأوكرانية وتتحدث أغانيها عن تاريخ الأوكرانيين وصفاتهم وعاداتهم، وعن طبيعية البلد، وقواعدها وأخلاقياتها.

اقرأ أيضًا: الجانب البصري في الغناء والموسيقى اليمنية

وتنقسم الأغاني الشعبية الأوكرانية بحسب مواضيعها إلى فئتين؛ طقوسية وغير طقوسية، وعادةً ما تكون الأغاني الشعبية المرتبطة بطقوس أقدم، وتتناول مواضيع مثل التعويذات كأغاني الشفاء من المرض وأغاني التأثير على الطقس، والرثاء وأغاني الزفاف، وأغاني التقويم الشعبي، إذ هناك أغاني تخص كل فصل، مثل أغنية رأس السنة “Shchedryk” الشتوية، التي كان يغنيها الشبان الذين كانوا يزورون المنازل ويتمنون لأصحابها السعادة والازدهار.

أغنية رأس السنة الأوكرانية ” Shchedryk”

أما الأغاني غير الطقوسية؛ فهي عبارة عن ملاحم شعبية تسرد عادة قصص تاريخية وسياسية، أو تتطرق لمواضيع كالحب والحياة الأسرية والتهويد للأطفال، وتعتمد أسلوب الارتجال، ويؤديها عازف منفرد يُدعى “كوبزار”، لأنه عادة يغني وهو يعزف على آلة الكوبزا الوترية أو آلة الباندورا الأكثر شعبية في أوكرانيا، وغالبًا ما يكون المؤدي كفيفًا.

اقرأ أيضًا: الفنون الغنائية الشعبية للنساء.. من هدهدة الأطفال إلى إحياء الأعراس

اليوم تسود الموسيقى المعاصرة في أوكرانيا، كما هو الحال في العالم أجمع، ومع ذلك لا تزال الموسيقى الشعبية في أوكرانيا حيّة ومحط اهتمام.

رقص جماعي بخطى سريعة

أينما حلت الموسيقى حل الرقص، ولأن الموسيقى الفولكلورية الأوكرانية غنية، فإن الرقص الشعبي الأوكراني غني أيضًا، إذ يتسم بالحيوية والنشاط، ويتم بشكل جماعي بخطى سريعة، ويعد واحدًا من الجوانب الثقافية الأكثر رواجًا في أوكرانيا.

وترتبط الرقصات الأوكرانية بمناسباتٍ مثل حفلات الزفاف والأعياد، كما يحاكي بعضًا منها مواضيع الحياة اليومية، وتنتمي إلى مناطق جغرافية معينة، فمثلا ترجع أصول رقصة kolomyika”- كولوميكا” الأوكرانية الشعبية إلى منطقة جبال الكاربات غرب البلاد، وسميت بهذا الاسم نسبة لمدينة كولوميكا أكبر مدينة في المنطقة، وتؤدى الرقصة على وقع غناء كورالي.

رقصة كولوميكا

كما تكشف طبيعة الرقص الأوكراني عن تفاعله مع فولكلور الدول المجاورة كبولندا والتشيك والمجر، فمثلا تحتوي رقصة فولين التي ترجع لمنطقة فولين شمال غرب أوكرانيا على حركات من الرقص البولندي كالقفز النشط وركلات الساق وحركة الأذرع المستمرة.

رقصة فولين

وتعد رقصة هوباك الأكثر شعبية في أوكرانيا، إذ يشار إليها على أنها الرقصة الوطنية، والتي كانت في الأصل رقصة للرجال، الذين يعبّرون من خلالها عن براعتهم وبطولاتهم ورجولتهم، إلا أنها رقصت فيما بعد من قبل الأزواج، ومجموعات مختلطة من الراقصين. وتتضمن الرقصة حركاتٍ بهلوانية وتخلق جوًا من المنافسة بين الراقصين.

رقصة هوباك

يوجد العديد من الرقصات الشعبية الأوكرانية الأخرى، بعضها ذهب طي النسيان كرقصة metelytsia (رقصة العاصفة الثلجية)، فيما حافظت رقصات أوكرانيات على وجودها، وتؤدى اليوم في الغالب على شكل عروض مسرحية تطورت على مر الزمن.

فنون يدوية

يرتدي الراقصون الأوكرانيون الأزياء الفلكلورية خلال تأديتهم الرقص الشعبي الذي يتميز بالتطريز، وهذا يأخذنا إلى باب آخر من الفنون الشعبية الأوكرانية؛ الأشغال اليدوية التي تشغل حيزًا واسعًا من الهوية الثقافية لأوكرانيا.

ولغاية اليوم تتميز النساء الأوكرانيات بمهاراتهن العالية في التطريز، باستخدام تقنيات مختلفة، لإنتاج أشكال الزينة المتنوعة، التي تنقسم لثلاثة أنماط: المطرزات الهندسية، ومطرزات الزهور، والمطرزات الحيوانية. واستخدام التطريز لتزيين ملابس النساء والرجال، إلى جانب تزيين الأدوات المنزلية مثل أكياس الوسائد والمناشف، وما إلى ذلك.

مطرزات الزهور الأوكرانية- shutterstock.com

كما تُشتهر أوكرانيا بسجادها التقليدي، الذي ينتشر في جميع أنحاء أوكرانيا، ويصنع السجاد الأوكراني من الصوف والكتان، وينقسم وفقا لنمطه وألوانه إلى فئتين رئيسيتين: السجاد ذو الأنماط الهندسية والذي ينتج على الضفة اليمنى لنهر دنيبر، والسجاد ذو الزخارف النباتية الذي يصنع في المناطق الواقع عند الضفة اليسرى من النهر.

سجاد أوكراني- design milk

ومن ضمن فنون أوكرانيا اليدوية؛ فن نحت الخشب بزخارف معقدة نسبيًا تزيّن حواف الأدوات المنزلية والأثاث والأواني وأدوات العمل، والأسلحة، إضافة إلى ذلك، يحترف الأوكرانيون فن صناعة الفخار، الذي تطور عبر قرون مضت حتى أصبح وسيلة لتصنيف مناطق أوكرانيا، عبر اختلاف أشكاله وزخارفه وتقنية صنعه.

اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات