الواجهة الرئيسيةشؤون دوليةشؤون عربية

الغنوشي يسلك مسار أردوغان ويهدد أوروبا بسيل من المهاجرين

مراقبون لـ"كيوبوست": رئيس "النهضة" يعيش حالة تخبط مع اقتراب خروجه من المشهد السياسي

كيوبوست

رغم تراجع رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي، عن تصريحاته التي حملت تهديداً مبطناً لأوروبا بطوفان هائل من اللاجئين ما لم تتدخل في تونس، مؤكداً أن تصريحاته لصحيفة “كورياري ديلا سيرا” الإيطالية، واسعة الانتشار، والتي نُشرت يوم الجمعة، جرى تحريفها؛ فإن التصريحات ونفيها جاءا في إطار سعي زعيم “النهضة” لتحسين موقفه وسط تزايد أصوات المعارضة داخل حركته.

وزعم الغنوشي، في مقابلته مع الصحيفة الإيطالية، أن عدم عودة الديمقراطية إلى تونس في أقرب وقت يمكن أن يدفع لتصاعد التهديد الإرهابي؛ بما يعني أن هناك أكثر من 500 ألف مهاجر محتمل سيتوجهون إلى السواحل الإيطالية في وقتٍ سريع، مؤكداً أن التونسيين والأوروبيين، وتحديداً الإيطاليين، في مركب واحد.

سوء إدارة الاقتصاد التونسي يدفع بالشباب التونسي للهجرة غير الشرعية- وكالات
نجم الدين العكاري

موجات الهجرة من تونس إلى أوروبا موجودة بشكل دائم، حسب الصحفي التونسي نجم الدين العكاري، الذي يقول لـ”كيوبوست”: إن الغنوشي قصد من تصريحاته تهديد أوروبا؛ لكي تساعده، وفضَّل أن تكون رسالته من خلال إيطاليا؛ باعتبارها الوجهة الأولى من تونس بالنسبة إلى المهاجرين، قبل الوصول إلى باقي أنحاء أوروبا، مشيراً إلى أن الطريقة التي استخدمها في نفي التصريحات بعد ذلك، والادعاء بأنه تم تحريفها، معروفة في الأوساط السياسية بعدما تلقى انتقاداتٍ عنيفة، وفي محاولة لإنقاذ موقفه أمام الرأي العام.

اقرأ أيضاً: ما الذي يحدث في تونس؟ كل ما تحتاج إلى معرفته

تخبط وبؤس

يقول العكاري إن الغنوشي أصبح يعيش حالة شديدة من البؤس السياسي؛ لكونه يقترب من الابتعاد عن المشهد التونسي بشكل كامل خلال الفترة المقبلة، خصوصاً في ضوء الغضب داخل جماعة النهضة، لافتاً إلى أن بقاء “النهضة” في السلطة في السنوات الماضية لم يمنع عمليات الهجرة غير الشرعية؛ بل على العكس شهدت الفترة الماضية ارتفاع المعدلات، ليس فقط للهجرة غير الشرعية، ولكن أيضاً للهجرة الشرعية؛ بسبب سوء الأوضاع الاقتصادية، وهو ما دفع الكفاءات للبحث عن حياة أفضل خارج تونس.

تسعى تونس لمواجهة الهجرة غير الشرعية عبر حدودها- وكالات
ريم بن فرج

تؤيد هذا الرأي الكاتبة التونسية ريم بن فرج، التي تعتبر، في تعليقٍ لـ”كيوبوست”، تصريحات زعيم “النهضة” انعكاساً لحالة التخبط التي يعيشها، وفي إطار عدة ممارسات يسعى من خلالها إلى كسب مساندة؛ سواء في الداخل أو الخارج، والحديث عن الهجرة غير الشرعية أحدها؛ خصوصاً في ظل القلق الأوروبي من هذا الملف بشكل مستمر، لكن بالنظر إلى فترة حكم “النهضة” التي تغلغلت في السلطة التنفيذية والتشريعية وحتى القضائية، لن تجد رؤية أو استراتيجية واضحة للتعامل مع هذا الملف شديد الحساسية.

وأضافت بن فرج أن “النهضة”، خلال توليها الحكومة، لم تعمل على منع الهجرة غير الشرعية أو تضع تصوراً يجعل الشبابَ الذين يلجأون إلى هذا الأمر رغم ما يحمله من خطورة شديدة على حياتهم يتراجعون عنه، مشيرةً إلى أن الغنوشي سعى من خلال فتح هذا الأمر لمحاولة التأثير على الموقف الأوروبي مما يحدث في تونس؛ لا سيما بعدما لم يصدر أي تأييد لادعاءات “النهضة” بوصف ما حدث باعتباره انقلاباً، وليس قراراتٍ دستورية.

غضب الشباب التونسي من حركة النهضة – وكالات

تصدٍّ أمني

وأحبطت الداخلية التونسية 8 محاولات للهجرة غير الشرعية، حسب بيانٍ رسمي؛ حيث ضبطت وحدات الحرس الوطني العاملة في ثلاث مناطق متفرقة القائمين على هذه المحاولات، وتمت إحالتهم إلى جهات التحقيق في الوقت الذي تم فيه إنقاذ 196 شخصاً، وفي وقت رصدت فيه إيطاليا ارتفاعاً في أرقام المهاجرين غير الشرعيين من بداية العام الجاري بعدما استقبلت نحو 19800 مهاجر منذ بداية العام الجاري مقارنةً بما يزيد قليلاً على 6700 مهاجر في نفس الفترة حتى الشهر الماضي، حسب البيانات الرسمية.

اقرأ أيضًا: وجهة نظر نقيب الصحفيين التونسيين حول الأزمة الحالية

يشير العكاري إلى أن القوات البحرية التونسية تعمل بشكل قوي على مواجهة أية محاولات للهجرة غير الشرعية، بالإضافة إلى قوات الشرطة التي توقِف بعض المحاولات قبل الوصول إلى الشاطئ؛ وهي أعدادٌ لا تضم تونسيين فقط، ولكنْ جزء كبير منها لمهاجرين؛ من بينهم أفارقة وأشخاص قادمون من ليبيا، مؤكداً أن هذه الأعداد في الوقت الحالي ليست كبيرة، إذا ما جرى مقارنتها بموجة الهجرة التي حدثت عام 2011.

مخاوف الهجرة غير الشرعية تقلق الاتحاد الأوروبي- وكالات

تختتم ريم بن فرج حديثها بالإشارة إلى إمكانية استغلال الغنوشي علاقاته مع رؤساء البرلمانات الأوروبية من أجل استصدار قرارات تدعم موقفه؛ خصوصاً أنه يسعى في الوقت الحالي لمخاطبة الغرب، وظهر يتحدث بالإنجليزية بشكل سيئ أثار السخرية على مواقع التواصل الاجتماعي، في محاولة للاستقواء بالخارج؛ وهو نهج أيضاً من بعض حلفائه الذين طالب أحدهم بالضغط على الولايات المتحدة لإيقاف مساعداتها الطبية للشعب التونسي، معتبرةً أن الغنوشي إذا شعر بفشل محاولاته للبقاء في السلطة قد يحاول السفر إلى الخارج بداعي تلقِّي العلاج؛ خصوصاً بعدما أعلن تعرضه إلى وعكة صحية مؤخراً، في محاولة للهرب من المحاسبة التي يترقبها التونسيون.

اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

كيو بوست

صحفي، عضو نقابة الصحفيين المصريين، ومعد تليفزيوني. خريج كلية الإعلام جامعة القاهرة، حاصل على دبلوم في الدراسات الإسرائيلية من كلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة، ودبلوم في الدراسات الإفريقية من كلية الدراسات الإفريقية العليا. وباحث ماجستير في العلاقات الدولية. عمل في العديد من المواقع والصحف العربية؛ منها: (المصري اليوم)، (الشروق)، (إيلاف)، بالإضافة إلى قنوات تليفزيونية منها mbc، وcbc.

مقالات ذات صلة