الواجهة الرئيسيةشؤون خليجية

الغنام: إيران تتبع سياسة الغموض البناء لتبقى في قلب الأحداث الدولية

كيوبوست

أكد الدكتور هشام الغنام، كبير الباحثين بمركز الخليج، أن وقوف إيران وراء الهجوم على شركة “أرامكو” له تبعات سياسية وقانونية؛ وهو ما عملت عليه المملكة العربية السعودية من اللحظة الأولى، باستقبال محققين دوليين وإطلاع العالم على النتائج التي يتم التوصل إليها، ودعوة أطراف المجتمع الدولي للقيام بدورها في هذا الأمر، مشيرًا إلى أن المملكة سبق أن حذرت كثيرًا من سياسة الغموض البناء التي تتبعها طهران.

اقرأ أيضًا: معامل “أرامكو” في بقيق بين حادثتَين

صورة للأسلحة المستخدمة في الهجوم على “أرامكو”- المصدر وزارة الدفاع السعودية

وأضاف الغنام، عبر نشرة السابعة على شاشة قناة “الإخبارية”، أن سياسة الغموض البناء تهدف إلى إرسال رسائل متضاربة؛ حيث تنفي المسؤولية عن الهجوم حتى لا تعود تبعتها على النظام، ولكي ترفع وتيرة الأزمة في المنطقة، مشيرًا إلى أن أكثر ما تخشاه طهران هو تجاهل المجتمع الدولي لها، ومن ثَمَّ تسعى لأن تظل في الصورة طوال الوقت ومحط أنظار العالم؛ وهو ما لا يمكن حدوثه دون تصعيد.

اقرأ أيضًا: الانتقادات الموجهة إلى دور المملكة العربية السعودية في اليمن غير موضوعية ولا تخدم سوى مصالح إيران

وتابع كبير الباحثين بمركز الخليج: “حتى ميليشيا الحوثي التي ادَّعت مرارًا وتكرارًا مسؤوليتها عن الهجوم لا تتحرك من تلقاء نفسها”، موضحًا أن المحاولات الإيرانية لزعزعة استقرار المنطقة ستستمر حتى لو فرضت عقوبات اقتصادية إضافية، وما سيوقفها فقط هو شعور النظام الإيراني بوجود جدية في المواقف الدولية أولًا وفي موقف الولايات المتحدة الأمريكية ثانيًا.

اقرأ أيضًا: مصدر لـ”كيوبوست”: إيران ربما تسللت داخل الأراضي العراقية لتنفيذ هجماتها

وشدد الغنام على أهمية الموقف الأمريكي وأنه يجب أن يتمثل تحديدًا في ضربة عسكرية وصفها بـ”الجراحية الدقيقة”؛ لإجبار النظام الإيراني على التوقف عن هذه الممارسات، لأن هذا النظام حتى لو أفلس فسيستمر في تحريك أذرعته بالمنطقة؛ وهو ما يجعل العقوبات الاقتصادية غير كافية حتى على المدى الطويل.

اقرأ أيضًا: متى يدرك ترامب أن استقرار الخليج يعني استقرار الداخل الأمريكي؟

وشرح كبير الباحثين بمركز الخليج بعضًا من تعقيدات المشهد المرتبطة بمصالح الدول الكبرى؛ فالصين يهمها استقرار إمدادات النفط، كونها تعتمد على النفط الخليجي أكثر من غيرها ولا تريد حربًا في المنطقة، بينما تريد روسيا بقاء العقوبات كما هي عليها؛ نظرًا لاهتمامها ببقاء أسعار النفط مرتفعة.

شاهد الحوار كاملا من هنا 

 اتبعنا على تويتر من هنا

تعليقات عبر الفيس بوك

التعليقات

مقالات ذات صلة